احدث الأخبار

المالكي: تطورات كبيرة في الحديدة بعد تحرير المطار
أبرز المواد
دراسة: الحرارة المرتفعة والمنخفضة تؤثر سلبا على صحة القلب
أبرز المواد
الصحة :التأمين المطور لعلاج كافة فئات المجتمع وجميع الأعمار
أبرز المواد
الإسكان : بدء العمل بالعقد الموحد للقطاع التجاري في الربع الرابع من العام الميلادي الجاري
أبرز المواد
دراسة إعفاء الأنشطة الترفيهية من الرسوم والضرائب
أبرز المواد
شاهد.. الأمن الصناعي في الجبيل يُعيد عائلة لتقوم بتنظيف ماخلفته في أحد المنتزهات
أبرز المواد
التعليم: تطبيق المرشحات الأسبوع القادم.. ويجري حالياً تحديد موعد إعلان الأسماء
أبرز المواد
تحالف دعم الشرعية يعلن السيطرة على مطار الحديدة
أبرز المواد
هدف :لا صحة لما تردد حول تأجيل رفع فواتير برنامج دعم المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية
أبرز المواد
هايغين يستقيل من منصب مساعد كبير موظفي البيت الأبيض
أبرز المواد
كاميرات مراقبة توثق لحظة قيام شخص بسرقة سيارة مواطن بالرياض
أبرز المواد
“الغذاء والدواء”: 55% من المستهلكين لا ينظرون إلى معلومات المنتج الغذائي
أبرز المواد
عاجل

الأمن العام: استشهاد رجل أمن في مداهمة موقع لترويج المخدرات والمسكرات بعسير

العلماء يكتشفون السبب وراء “صداع التوتر” الأكثر انتشارا وألما

العلماء يكتشفون السبب وراء “صداع التوتر” الأكثر انتشارا وألما
http://almnatiq.net/?p=355129
المناطق_وكالات

اتضح لعلماء مؤخرا أن وقف صرير الأسنان ليلا يسمح بالتخلص من صداع التوتر الذي يعتبر أكثر أنواع الصداع شيوعا وأكثرها ألما.

يستغرق صداع التوتر من 30 دقيقة إلى ساعات عدة عادة مع أنه قد يستغرق عدة أيام وقد يتسبب بتشوه استقامة الجسم والإرهاق والتجفاف. مع هذا اتضح للباحثين أن مثل هذا النوع من الصداع قد يتسبب به صرير الأسنان الذي يعود كقاعدة إلى حالات التعرض للجهد الزائد والقلق.

يكون صرير الأسنان في معظم الحالات طريقة غير إرادية ليلا.

وفقا لمعطيات الإحصاءات يعاني شخص واحد من كل عشرة أشخاص على الأرض من صرير الأسنان من حين إلى آخر. وهذا الخلل ليس دائما لدى معظم الناس علما بأن وقوف موقف إهماله لا يفضل على الإطلاق لأن صرير الأسان ليلا يدل على تعرض الشخص للجهد الزائد وقد يؤدي إلى إضرار الأسنان وإساءة انطباقها وزيادة حساسيتها.

يجب على الطبيب أن يحدد سبب صرير الأسنان لدى الشخص ثم تسليمه واقية للأسنان من البلاستيك المرن لكي يلبسها ليلا لحماية أسنانه وذلك حتى توقفه الكامل من هذه العادة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة