العلماء يكتشفون السبب وراء “صداع التوتر” الأكثر انتشارا وألما | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 24 جمادى الآخر 1438 هجريا, الموافق 23 مارس 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

العلماء يكتشفون السبب وراء “صداع التوتر” الأكثر انتشارا وألما

العلماء يكتشفون السبب وراء “صداع التوتر” الأكثر انتشارا وألما
المناطق_وكالات

اتضح لعلماء مؤخرا أن وقف صرير الأسنان ليلا يسمح بالتخلص من صداع التوتر الذي يعتبر أكثر أنواع الصداع شيوعا وأكثرها ألما.

يستغرق صداع التوتر من 30 دقيقة إلى ساعات عدة عادة مع أنه قد يستغرق عدة أيام وقد يتسبب بتشوه استقامة الجسم والإرهاق والتجفاف. مع هذا اتضح للباحثين أن مثل هذا النوع من الصداع قد يتسبب به صرير الأسنان الذي يعود كقاعدة إلى حالات التعرض للجهد الزائد والقلق.

يكون صرير الأسنان في معظم الحالات طريقة غير إرادية ليلا.

وفقا لمعطيات الإحصاءات يعاني شخص واحد من كل عشرة أشخاص على الأرض من صرير الأسنان من حين إلى آخر. وهذا الخلل ليس دائما لدى معظم الناس علما بأن وقوف موقف إهماله لا يفضل على الإطلاق لأن صرير الأسان ليلا يدل على تعرض الشخص للجهد الزائد وقد يؤدي إلى إضرار الأسنان وإساءة انطباقها وزيادة حساسيتها.

يجب على الطبيب أن يحدد سبب صرير الأسنان لدى الشخص ثم تسليمه واقية للأسنان من البلاستيك المرن لكي يلبسها ليلا لحماية أسنانه وذلك حتى توقفه الكامل من هذه العادة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة