احدث الأخبار

مع ارتفاع أسعارها الجنوني.. الدواء في المملكة يتحول إلى داء.. وخبراء: الاحتكار السبب
أبرز المواد
غوغل تقدم للمستخدمين “أسوأ تغيير في التاريخ “
أبرز المواد
الأهلي يقتنص فوزا مهما من الجزيرة الإماراتي ويحلق بالصدارة
أبرز المواد
الجبير: الحوثيين يتحملون مسؤولية تدهور الوضع الإنساني في اليمن
أبرز المواد
مقتل 3 ضباط شرطة باشتباكات مع متظاهرين في طهران
أبرز المواد
السلوم يفتتح المعسكر الكشفي الدائم بصناعي الاحساء الأول
المنطقة الشرقية
وزير المياه يدشن مركز الإسناد لمنظومة المياه بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة
المنطقة الشرقية
إنطلاق أول مسيرة للدراجات بالشرقية لدعم مرضى السرطان
المنطقة الشرقية
الشهري يجهز بديل الكويكبي ويؤكد ارتياحه قبل مواجهة القادسية
أبرز المواد
الرئيس اليمني يثمن جهود الإمارات ومقاتلات التحالف تحصد تعزيزات وتجمعات المليشيات الإيرانية
أبرز المواد
شرطة جازان عن حادث الدراجات: قائد المركبة غير مؤهل.. وعدم التقيد بقواعد السير والسلامة المنظمة لسير الدراجات
أبرز المواد
المملكة تدين إطلاق النار أمام كنيسة في مدينة كيزليار بداغستان
أبرز المواد

“الفيروسات” ألطف مع النساء أشرس على الرجال.. لماذا ؟

“الفيروسات” ألطف مع النساء أشرس على الرجال.. لماذا ؟
http://almnatiq.net/?p=355885
المناطق - وكالات

ترتبط عدة أمراض بالمرأة من حيث تكوينها الجسدي، و أمراض أخرى بالرجل، أما تكون الفيروسات التي تصيب الجنسين فهي أشرس مع الرجال و ألطف مع النساء، فكيف يمكن ذلك؟

كشفت دراسة بريطانية حديثة أن بعض الفيروسات كالإنفلونزا مثلا تكون أكثر شراسة عندما تصيب الرجال، بينما تكون لطيفة مع النساء. وأجرى الدراسة باحثون في كلية العلوم البيولوجية بجامعة رويال هولواي البريطانية.

واستخدم الباحثون نماذج رياضية في المختبر، لكشف السر وراء أن الفيروسات تخلف عددا أكبر من الوفيات بين الرجال أكثر من النساء. واكتشف الباحثون أن بعض أنواع العدوى الفيروسية كالإنفلونزا تكون أقل حدة لدى النساء منها عند الرجال، ويرجع ذلك على نطاق واسع إلى الاختلافات بين النساء والرجال في نظام المناعة والهرمونات.

ويقول فراسيسكو أوبيدا، أحد أعضاء الفريق البحثي الذي توصل لهذه النتيجة، من جامعة رويال هولواي في لندن، إن من الممكن أن تكون الفيروسات قد تطورت لتكون أقل خطرًا على النساء، “فهي تتطلع إلى الحفاظ على الإناث أكثر من الرجال، على حد تعبيره، مُضيفًا “السبب وراء أن هذه الأمراض أقل ضراوة في المرأة، يعود إلى أن الفيروس يريد أن ينتقل من الأم إلى الطفل، إما عن طريق الرضاعة الطبيعية، أو فقط من خلال الولادة”.

والفرضية الأساسية المتعلقة بهذا الأمر، هي أنه في حين أن المرض هو العلامة الأكثر وضوحًا التي تدل على إصابتنا من قبل فيروس أو بكتيريا ما، فإن الهدف الرئيس لهذه الكائنات هو أن تتكاثر وتنتشر من مضيف لآخر، وليس أن تجعلنا مرضى. فالفيروسات والبكتيريا هي كائنات حية، مثلها مثل البشر، تريد أن تبقى وتحافظ على نوعها، والمرض الذي نصاب نحن به هو مجرد خسارة موازية لعملية التكاثر والبقاء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة