خطيب المسجد النبوي: بث الطمأنينة والأمل في القلوب ساعة القل منهج قراني وهدي نبوي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 2 شعبان 1438 هجريا, الموافق 28 أبريل 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

هل تتذكر عرض كوريا الشمالية “المرعب”؟.. جميع الأسلحة كانت مزيفة! التحقيق في اعتداء مالكة مدرسة بجدة على 6 طالبات “الإنذار المبكر” يُنبِّه: عوالق ترابية تحجب الرؤية على حائل شاهد بالفيديو :طفل إندونيسي أدمن التدخين وعمره عامين..و ماذا حدث له بعد 7 سنوات وفد اقتصادي ألماني بقيادة أنجيلا ميركل في الرياض الأحد المقبل ختام برنامج التهيئة لمعلمي مادة المهارات المهنية بتعليم الطائف رويترز: المملكة تحقق تقدما أفضل من المتوقع في خفض التكاليف وكيل إمارة جازان للشؤون الأمنية يدشّن فعاليات مهرجان المانجو والفواكه الاستوائية الثاني عشر نبراس يختتم برنامج الطفولة والقيم في عرعر أمير القصيم يدعو الموسرين وأصحاب الأوقاف بدعم جمعية الإسكان الأهلية برنامج مكافحة التدخين بصحة نجران ينفذ عدة مشاركات بمدارس المنطقة بالمحافظات الشمالية منسوبو وظائف مكافحة الملاريا الموسمية يناشدون خادم الحرمين .. والصحة ترد بقرار لجنة الوضع الوبائي بإيقاف الوظائف!

خطيب المسجد النبوي: بث الطمأنينة والأمل في القلوب ساعة القل منهج قراني وهدي نبوي

خطيب المسجد النبوي: بث الطمأنينة والأمل في القلوب ساعة القل منهج قراني وهدي نبوي
المناطق - واس

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان في خطبة الجمعة اليوم عن الامتحان والابتلاء, موصيا المسلمين بتقوى الله عز وجل. وقال ” إن الامتحان والابتلاء سنة من سنن الله سبحانه في هذا الكون ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا  وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُور) ومقتضى من مقتضيات فتنته عز وجل في الصراع بين الحق والباطل للتمييز بين الصالحين والكاذبين (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ , وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ? فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) وهو تمحيص واختبار لقياس مدى قوة ورسوخ الإيمان واليقين وتصفية للمندسين في صفوف المؤمنين, ومنهج تربوي ينقذ الله من كتب له الهداية فيستيقظ من غفلته ويقبل على ربه ويعود إلى دينه . وأوضح أنه في خضم الامتحانات والابتلاءات قد يعظم الخطب ويشتد الكرب ويتأخر الفرج حتى تخيم ظنون اليأس والقنوط وهنا يتحتم اللجوء إلى الله وحسن الظن به فعنده من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا وهو عند حسن ظن عبادة المؤمنين فلا يخيب من أحسن الظن به. وبين إمام وخطيب المسجد النبوي أن بث الطمأنينة والبشرى وبث الأمل في القلوب ساعة القل منهج قراني وهدي نبوي لقوله تعالى( قَالَ لَا تَخَافَا إنَّني مَعَكُمَا أَسْمَع وَأَرَى) , وقال في غزوة بدر كان عدد المسلمين ثلاثمائة وبضعة عشر وعدد المشركين ثلاثة أضعاف وكان القل يتوجس جيشا غير مستعد للحرب ولا كامل العدد والعدة وهو يترقب قوى شرسة مضاعفة قد أخذت كامل عدتها وعددها ,وفي هذه الظروف وهذا الجو تتنزل الآيات القرآنية لتبث الطمأنينة وتحي الأمل في نفوس المسلمين وتحفزهم وترفع معنوياتهم إلى المواجهة. وأشار الشيخ البعيجان إلى أن تربية الرسول عليه الصلاة والسلام كانت وفق هذا المنهج القرآني فكان ذا هم غم أو توجس الخوف والقلق في نفوسهم اخذ يذكي روح الأمل ويبث الطمأنينة والثقة بالله في نفوسهم

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة