احدث الأخبار

في السودان.. أزمة بنزين تدفع الشرطة لنقل المواطنين بسياراتهم
أبرز المواد
الأرصاد: هطول أمطار متوسطة وغزيرة على معظم المناطق فى المملكة
أبرز المواد
المملكة تؤكد على التزامها بمبادئ بناء السلام والعدالة في تعاملاتها الدولية
أبرز المواد
السديس: استهداف المدنيين ديدن الإرهابيين
أبرز المواد
شاهد.. استقبال شاب لـ “والدته” بزفة في الشارع بعد تخرجها من تعليم الكبار!
أبرز المواد
بالفيديو.. عمالة يغسلون لحوم الحاشي بالصابون في ملحمة شهيرة بطريق الملك عبدالله!
أبرز المواد
هذه الفئات مستثناة من قرار ارتداء الزي الوطني!
أبرز المواد
تفاصيل انخفاض أسعار العقارات خلال الربع الأول من 2018!
أبرز المواد
مرشح في الانتخابات العراقية يدعي النبوة.. شاهد: أغرب لافتات دعايته!
أبرز المواد
تفاصيل الوظائف الشاغرة في هيئة الاتصالات
أبرز المواد
زعيم كوريا الشمالية يلتقي نظيره الجنوبي عند الخط العسكري الفاصل الجمعة
أبرز المواد
الدولار يسجل أعلى مستوياته في 4 أشهر
أبرز المواد

الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من أمراض الكبد

الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من أمراض الكبد
http://almnatiq.net/?p=356399
المناطق_الرياض

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الرضاعة الطبيعية تقي الأطفال الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (“Non-alcoholic fatty liver disease “NAFLD).

الدراسة أجراها باحثون في جامعة “كولورادو” الأميركية، ونشروا نتائجها اليوم السبت في دورية “اتحاد الجمعيات الأميركية للبيولوجيا التجريبية”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” للأنباء.

واختبر فريق البحث تأثير مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الأم على مجموعة من الفئران.

وأثبتت النتائج أن مضادات الأكسدة هذه يمكن أن تساعد على حماية الأطفال من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وقال الباحثون إن بعض مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الثدي موجودة أيضاً في بعض الخضراوات والفواكه مثل الكيوي وفول الصويا والكرفس، والتي يمكن أن تقي البالغين من المرض أيضاً.

وأضافوا أن المواد المضادة للأكسدة تلعب دوراً في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل القلب والأوعية الدموية والسرطان، نظراً لقدرتها على حماية الخلايا من التلف.

ويعتبر مرض الكبد الدهني غير الكحولي أحد أمراض الكبد الأكثر شيوعاً حول العالم، إذ يؤثر على ما يقرب من ربع سكان العالم حالياً، وفق بحث أميركي حديث.

ويصيب المرض في الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة والسكري وارتفاع مستويات الكوليسترول، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهي إلى الإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.

وكانت منظمتا الصحة العالمية و”اليونيسيف” كشفتا أن الرضاعة الطبيعية تحسن القدرات المعرفية للأطفال، وتقلل التكاليف التي تتكبدها الأسر والحكومات لمعالجة أمراض الطفولة مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والربو.

وتنصح المنظمتان بأن يظل حليب الأم مصدر الغذاء الرئيسي للطفل حتى سن 6 أشهر، وتوصي بالاستمرار لاحقاً في الرضاعة الطبيعية، إضافة إلى الغذاء الصلب حتى وصول عمر الطفل إلى سن عام.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة