احدث الأخبار

المالكي: تطورات كبيرة في الحديدة بعد تحرير المطار
أبرز المواد
دراسة: الحرارة المرتفعة والمنخفضة تؤثر سلبا على صحة القلب
أبرز المواد
الصحة :التأمين المطور لعلاج كافة فئات المجتمع وجميع الأعمار
أبرز المواد
الإسكان : بدء العمل بالعقد الموحد للقطاع التجاري في الربع الرابع من العام الميلادي الجاري
أبرز المواد
دراسة إعفاء الأنشطة الترفيهية من الرسوم والضرائب
أبرز المواد
شاهد.. الأمن الصناعي في الجبيل يُعيد عائلة لتقوم بتنظيف ماخلفته في أحد المنتزهات
أبرز المواد
التعليم: تطبيق المرشحات الأسبوع القادم.. ويجري حالياً تحديد موعد إعلان الأسماء
أبرز المواد
تحالف دعم الشرعية يعلن السيطرة على مطار الحديدة
أبرز المواد
هدف :لا صحة لما تردد حول تأجيل رفع فواتير برنامج دعم المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية
أبرز المواد
هايغين يستقيل من منصب مساعد كبير موظفي البيت الأبيض
أبرز المواد
كاميرات مراقبة توثق لحظة قيام شخص بسرقة سيارة مواطن بالرياض
أبرز المواد
“الغذاء والدواء”: 55% من المستهلكين لا ينظرون إلى معلومات المنتج الغذائي
أبرز المواد
عاجل

الأمن العام: استشهاد رجل أمن في مداهمة موقع لترويج المخدرات والمسكرات بعسير

الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من أمراض الكبد

الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من أمراض الكبد
http://almnatiq.net/?p=356399
المناطق_الرياض

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الرضاعة الطبيعية تقي الأطفال الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (“Non-alcoholic fatty liver disease “NAFLD).

الدراسة أجراها باحثون في جامعة “كولورادو” الأميركية، ونشروا نتائجها اليوم السبت في دورية “اتحاد الجمعيات الأميركية للبيولوجيا التجريبية”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” للأنباء.

واختبر فريق البحث تأثير مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الأم على مجموعة من الفئران.

وأثبتت النتائج أن مضادات الأكسدة هذه يمكن أن تساعد على حماية الأطفال من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وقال الباحثون إن بعض مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الثدي موجودة أيضاً في بعض الخضراوات والفواكه مثل الكيوي وفول الصويا والكرفس، والتي يمكن أن تقي البالغين من المرض أيضاً.

وأضافوا أن المواد المضادة للأكسدة تلعب دوراً في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل القلب والأوعية الدموية والسرطان، نظراً لقدرتها على حماية الخلايا من التلف.

ويعتبر مرض الكبد الدهني غير الكحولي أحد أمراض الكبد الأكثر شيوعاً حول العالم، إذ يؤثر على ما يقرب من ربع سكان العالم حالياً، وفق بحث أميركي حديث.

ويصيب المرض في الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة والسكري وارتفاع مستويات الكوليسترول، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهي إلى الإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.

وكانت منظمتا الصحة العالمية و”اليونيسيف” كشفتا أن الرضاعة الطبيعية تحسن القدرات المعرفية للأطفال، وتقلل التكاليف التي تتكبدها الأسر والحكومات لمعالجة أمراض الطفولة مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والربو.

وتنصح المنظمتان بأن يظل حليب الأم مصدر الغذاء الرئيسي للطفل حتى سن 6 أشهر، وتوصي بالاستمرار لاحقاً في الرضاعة الطبيعية، إضافة إلى الغذاء الصلب حتى وصول عمر الطفل إلى سن عام.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة