شباب سعوديون: العمل الفندقي استقرار وظيفي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 23 جمادى الأول 1438 هجريا, الموافق 20 فبراير 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

شباب سعوديون: العمل الفندقي استقرار وظيفي

شباب سعوديون: العمل الفندقي استقرار وظيفي
المناطق-الباحة

استطاع الشباب السعودي من الانخراط في العمل بالمهن الفندقية معتبرينها ثقافة حديثة و“برستيج” للعمل في المجال السياحي.
وذلك بعد أن وجهت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بوصلتها صوب الشباب وخلق الاف الفرص الوظيفيه في المجال الفندقي و فرص عمل لهم، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بتنمية الشباب. كما وفر القطاع الاف الفرص السنوية للشباب السعودي في تلك المهنة.
ويقول مسفر الغامدي ( موظف استقبال ): انخرطت في العمل بأحد الفنادق بمدينة الباحة، حيث انني متخرج من كلية السياحة والفندقة، وأتيح لي من خلال الوظيفة التعامل مع زوار المنطقة والسائحين وكذلك رجال الاعمال، خاصة أن الباحة مدينة سياحية ووجدت العمل في الفنادق فرصة، وثقافة، كما أنها برستيج من خلال التعامل مع الشخصيات المرموقة.
ويشير سلطان الزهراني (موظف الاستقبال) إلى أنه يعمل منذ سنوات واكتسب خلال تلك الفترة خبرة في هذا المجال، مؤكدا أنه تمكن من تطوير نفسه. مشيرا إلى ضرورة أن يتمتع الشباب بالصبر والمثابرة والاجتهاد في هذا المجال مؤكدا أن عدد العاملين السعويين في هذا المجال ازداد بشكل كبير خلال السنوات الثلاث الماضية، لإدراكهم بأهمية هذا القطاع والاستقرار الوظيفي الذي يوفره هذا المجال، فيما أثبت الشباب جديته في العمل،
ويشاركه الرأي عمر الغامدي (موظف في الفندق) قائلا: إنه انخرط في العمل الفندقي منذ فترة التطبيق بقسم السياحة والفندقة وذلك اثناء الدراسة، إذ إن الطالب يخضع للتدريب على التعامل مع النزلاء. وأضاف: وجدت التدريب فرصة للالتحاق بالعمل الفندقي وخاصة أننا نتعامل مع السائحين والوفود والإشراف على طريقة تنظيم الاجتماعات وعقد المؤتمرات والتعامل مع الوفود السياحية. وهذا الامر يجعل من الشخص مؤهلا للتعامل مع نوعيات خاصة من الزوار.
ويقول عبدالله الزهراني ( متدرب ) إن العمل في الفنادق فرصة للمتخرجين في الاقسام المتخصصة في الفندقة، حيث إنها ملاذ آمن للعمل، كما انها تعتبر مناخا من التعامل الراقي وكذلك تنمية الثقافة عبر التواصل مع فئات المجتمع التي تأتي من جميع المناطق، وينصح الزهراني الشباب بالالتحاق في هذا العمل الذي يبشر بمستقبل واعد. ويقول محمد الحسني أن القطاع الفندقي مساهم رئيس في توفير فرص العمل للشباب ، مشيرا إلى أن قطاع الفنادق وفرالكثير من الوظائف
ويقول سعد الغامدي (موظف بإحدى الفنادق ) ان كثيرا من الشباب لهم تجربة ناجحة في مجال العمل الفندقي، حيث وجدوا انفسهم يتطورون يوما بعد يوم، وذلك من خلال التعامل وصقل أنفسهم، حيث يشعرون بمعنويات عالية كما أصبحت هناك أقسام وكليات عديدة متخصصة في مجال الفندقة وتوفر الوظائف في مجال الضيافة.
ويقول أحد المختصين في المجال الفندقي: إن الشباب الذين انخرطوا في العمل الفندقي يعكسون صورة راقية للتعامل المميز مع جميع النزلاء، كما انهم لفتوا الانتباه بالثقافة والمنظر الذي يوحي بحبهم للعمل.
كما أن إنشاء الكليات المتخصصة للسياحة والفندقة دليل على حرص الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، والاستفادة من الشباب في الانخراط في المجال الفندقي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة