أمسية “الموروث التطريبي” تتباهى بالقيادة وتزهو بإنجازات رجال الأمن | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 2 رمضان 1438 هجريا, الموافق 28 مايو 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أمسية “الموروث التطريبي” تتباهى بالقيادة وتزهو بإنجازات رجال الأمن

أمسية “الموروث التطريبي” تتباهى بالقيادة وتزهو بإنجازات رجال الأمن
المناطق_أبها

شهدت أمسية ” الموروث التطريبي – ألحان الحياة ” التي نظمتها جمعية الثقافة والفنون بأبها . ممثلة بالمنتدى الثقافي تفاعل كبير من المهتمين الذي توافدوا منذ وقت مبكر لحضور الأمسية من مساء أمس الاثنين، وسط إعتزاز كبير بالإنجازات الأمنية التي يحققها رجال الأمن في المملكة ، آخرها الموقف البطولي لرجل الأمن جبران العواجي . حيث تناولت الأمسية عدد من القصائد الوطنية التي تعكس المكانة الكبيرة للوطن وقيادته ، فيما تباينت من جانب آخر عدد من الآراء خلال الأمسية حول ما يسميه البعض التطوير في الألحان أو الأداء لبعض من أنواع الفلكلور والموروث الشعبي . وقد شارك فيها  كل من الشاعر عبدالعزيز بدوي العلكمي ، والشاعر أحمد المنجحي . وأدار الأمسية الإعلامي مرعي ناصر عسيري .

وقد إستهل الأمسية الشاعر العلكمي بقصيدة وطنية بلحن الخطوة تناول فيها الإعتزاز بالقيادة الرشيدة في مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين وولي ولي العهد ، عقب ذلك قدم  تعريف عن موروث منطقة عسير المتنوع . موضحاً أنه من خلال مشواره في البحث والتوثيق للموروث في منطقة عسير وجد أن المنطقة غنية بالموروث منذ مايزيد عن 300 عام .

وتناول الحديث عن أنواع الفلكلور في المنطقة مابين السراة وتهامة . وقدم الشاعرين نماذج شعرية ملحنة تنوعت مابين لوني الدمة والخطوة .

كما شهدت الأمسية مداخلات وإستفسارات من الحضور تضمنت التطوير الذي يطرأ على بعض الألوان حيث أبدأ الشاعر المنجحي من جانبه ” قبوله بالتطوير مالم يغير النمط الأساسي للألوان الشعبية والمعروفة بالألحان والأداء .

فيما قال الشاعر العلكمي  : أن دخول الشيلات بديلاً  للموروث يعتبر حالة سببتها بعض من الفتاوي في سنوات ماضية حرمت تلك الألوان وهذا ما أوجد فجوة بين الشباب والموروث ، فيما أكد أن البعض منهم إتجه لتقليد رقصات غربية لاتمت للمجتمع بأي صلة .

وطالب العديد من الحضور جمعية الثقافة في تنظيم مثل هذه الأمسيات بإعتبار أهمية ما قدمه الشاعرين من قصائد وألحان للموروث التطريبي للمنطقة  وإستمع الحضور للعديد من فنون المنطقة ملحنة على أداء آلة العود .

وفي ختام الأمسية قدم مدير فرع جمعية الثقافة والفنون بأبها أحمد بن إبراهيم السروي الشكر والتقدير للمشاركين والحضور ، مؤكدا في الوقت ذاته  : أن الجمعية حريصة على تنظيم وتقديم مثل هذه الأمسيات بإعتبار أن موروث المنطقة مرتبط بإنسانها الذي أوجده وتغنى به في كل مناسباته.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة