قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 21 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

تغريدة خاطئة لشاب سعودي تثير تدخل 3 دول كبرى .. والفنان هنيدي يفض الاشتباك ! شاهد.. الشيخ المنيع: مديرو المدارس “بوسطجية”.. وعلى وزير التعليم إعداد خطة تربوية بالصور.. منطقة الجوف تغتسل بالأمطار إذا كنت تملك جهاز قياس ضغط الدم في منزلك .. فعليك الحذر قبول خريجي “الانتساب” في وظائف الصحة ولي العهد يتلقى اتصالاً من وزير الخارجية الأمريكي لبحث سبل مكافحة الإرهاب باحث: انحراف الفكر يقوض الأمن الوطني وينشر العنف أمير منطقة جازان: دعم سمو ولي العهد للجمعيات الخيرية بالمناطق الجنوبية استمرار لاهتمام القيادة بأبنائها المواطنين نائب أمير منطقة جازان: دعم سمو ولي العهد للجمعيات الخيرية بالمناطق الجنوبية سيلبي احتياجات المستفيدين نائب الرئيس اليمني يؤكد: اليمن سيتخلص من عصابات الحوثي قريبا.. والنصر قادم نائب أمير نجران يتسلم التقرير السنوي لجمعية تحفيظ القران الكريم ” رتل ” بالمنطقة نائب أمير نجران يلتقي رئيس النادي الادبي بالمنطقة

قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم

قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم
جازان - أمل بهكلي

قبل ساعات من موعد التنفيذ الذي كان مقرراً صباح اليوم بالساحة العامة المجاورة لمصلى العيد بمدينة جازان، نجت مواطنة سعودية من سيف القصاص بعد أن تنازل أولياء الدم مساء أمس عن المطالبة بقتلها ابتغاءً لمرضاة الله سبحانه وتعالى.

ووفقاً لرئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم ) علي بن موسى زعلة فإن السيدة (جبارة الحكمي ) تعتبر عميدة النزيلات بالسجن العام، حيث أمضت أربعة عشر عاماً خلف القضبان لإدانتها بالتسبب في إزهاق روح طفل بإحدى القرى التابعة لمركز وادي جازان وصدور قرار شرعي من قضاة المحكمة العامة بالقصاص المؤجل، لحين بلوغ القصر من الورثة سن الرشد وتم تأييده من محكمة الإستئناف والمصادقة عليه من الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى.

وأشار إلى أن هذه القضية قد شهدت على مدى السنوات الماضية محاولات متكررة لإصلاح ذات البين ومساعي حميدة لتهدئة الخواطر وتقريب وجهات النظر، حتى نجحت جهود اللحظات الأخيرة من قبل عدد من فاعلي الخير منهم بعض القيادات الأمنية في إقناع وكيل الورثة (شقيق القتيل ) بالموافقة على عتق رقبتها لوجه الله لتتجدد آمالها في الحياة، معلنة ندمها الشديد على مابدر منها وشكرها وإمتنانها لأسرة المجني عليه على مبادرتها الكريمة بالعفو عنها ودعواتها بالأجر والثواب لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز حفظهما الله على شفاعتهما الكريمة ولكل من سعى في تفريج كربتها وعتق رقبتها.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    السلام

    ان اللة وآلية راجعون