قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 4 محرّم 1439 هجريا, الموافق 24 سبتمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

شاطئ جدة يحتفل باليوم البحري العالمي تحت شعار “ربط السفن والموانئ والناس” اليوم الوطني : ذكرى مجيده لمسيرة نماء وعطاء أسسها الملك عبدالعزيز بحضور تجاوز 15 ألف أهالي محافظة الخرج يحتفلون باليوم الوطني عقب تأجيله جراء الأمطار وتضرر مسرح الاحتفال.. حفل اليوم الوطني بجازان مساء غد الاثنين رغم فوزه على أوزبكستان.. الأخضر الناشئ يفقد فرصة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا الملك سلمان يعزي الشيخ تركي بن مران بن قويد بعد وفاة والده عن 105 أعوام “تسجيل صوتي” تعيين رضا الحيدر مشرفا عاما على هيئة الإعلام المرئي والمسموع.. تعرف على سيرته الذاتية شاهد.. عاصفة تُسقط مسرح حفل اليوم الوطني بجازان وواجهات المحلات في أبوعريش رسمياً.. قبول استقالة رئيس مجلس جماهير النصر سفينة ضخمة تدفع 4.5 مليون دولار لعبور قناة السويس الحكومة العراقية تطلب من إقليم كردستان تسليم سلطة المنافذ الحدودية وبضمنها المطارات مسؤول في الجيش اليمني : عاصفة الحزم عصفت بالأطماع الإيرانية في المنطقة

قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم

قضيتها استمرت 14 عاما.. العفو عن السجينة “جبارة” قبيل قصاصها فجر اليوم
جازان - أمل بهكلي

قبل ساعات من موعد التنفيذ الذي كان مقرراً صباح اليوم بالساحة العامة المجاورة لمصلى العيد بمدينة جازان، نجت مواطنة سعودية من سيف القصاص بعد أن تنازل أولياء الدم مساء أمس عن المطالبة بقتلها ابتغاءً لمرضاة الله سبحانه وتعالى.

ووفقاً لرئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم ) علي بن موسى زعلة فإن السيدة (جبارة الحكمي ) تعتبر عميدة النزيلات بالسجن العام، حيث أمضت أربعة عشر عاماً خلف القضبان لإدانتها بالتسبب في إزهاق روح طفل بإحدى القرى التابعة لمركز وادي جازان وصدور قرار شرعي من قضاة المحكمة العامة بالقصاص المؤجل، لحين بلوغ القصر من الورثة سن الرشد وتم تأييده من محكمة الإستئناف والمصادقة عليه من الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى.

وأشار إلى أن هذه القضية قد شهدت على مدى السنوات الماضية محاولات متكررة لإصلاح ذات البين ومساعي حميدة لتهدئة الخواطر وتقريب وجهات النظر، حتى نجحت جهود اللحظات الأخيرة من قبل عدد من فاعلي الخير منهم بعض القيادات الأمنية في إقناع وكيل الورثة (شقيق القتيل ) بالموافقة على عتق رقبتها لوجه الله لتتجدد آمالها في الحياة، معلنة ندمها الشديد على مابدر منها وشكرها وإمتنانها لأسرة المجني عليه على مبادرتها الكريمة بالعفو عنها ودعواتها بالأجر والثواب لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز حفظهما الله على شفاعتهما الكريمة ولكل من سعى في تفريج كربتها وعتق رقبتها.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    السلام

    ان اللة وآلية راجعون