حقائق لا يعلمها الكثيرون عن حوادث الطيران | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اكتشاف عشبة تدمر 98% من الخلايا السرطانية ضبط 3 إقامات مزورة بحوزة مقيم آسيوي بجدة مخاطر الطقس البارد على الهواتف والأجهزة الإلكترونية سمو ولي العهد يأمر بترقية قاتل إرهابي قصر السلام إلى رتبة ملازم بعد طرده الوفد الإسرائيلي.. استقبال حافل لمرزوق الغانم في الكويت الاتحاد السعودي: شركة صلة تتحمل مسؤولية ظهر العامل الآسيوي باللباس غير اللائق مسؤول يمني يؤكد أن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة بشأن إيران فضحت تدخل طهران في بلاده مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي يختتمان اعمال مؤتمر “العلاقات التجارية والاقتصادية” ببلجيكا اجتماع اللجنة المشتركة بين الأمانة العامة لمجلس التعاون وأمانة منظمة التعاون الإسلامي في الرياض الأثنين القادم قرار إنشاء مجمع الحديث النبوي الشريف أهدافه عظيمة ومعانيه سامية وامتداد لخدمة الإسلام ونشره أمير الحدود الشمالية : الأمر الملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي خطوة تاريخية لجمع الكلمة ومواجهة المناهج المتطرفة عمل تبوك يحقق المركز الأول في برنامج “نطاقات مكاتب العمل ”

حقائق لا يعلمها الكثيرون عن حوادث الطيران

حقائق لا يعلمها الكثيرون عن حوادث الطيران
المناطق- متابعات

في ضوء سقوط طائرة “جيرمانوينجز” الألمانية طراز “إيرباص إيه 320” رحلة رقم “4 يو 9525” يوم الثلاثاء في منطقة جبال “الألب” الفرنسية، كشف موقع “دويتشه فيله” عن عشر حقائق لا يعلمها الكثيرون عن حوادث الطيران.

وعلى الرغم من تكرار حوادث سقوط الطائرات على غرار “جيرمانوينجز” – وهي شركة طيران منخفض التكلفة تملكها “لوفتهانزا” – وطائرة “إير آسيا” الماليزية منذ حوالي 3 أشهر، إلا أن السفر جواً لا يزال أكثر الوسائل أماناً وسلامة، حيث يبلغ معدل ضحايا تحطم الطائرات 0.23% فقط عن كل مليون رحلة.

ففي العام الماضي، شهد العالم أكبر الحوادث المأساوية في تاريخ الرحلات الجوية، حيث لقي ما يقرب من 970 شخصاً مصرعهم.
وأغلب هؤلاء الضحايا كانوا في حوادث تحطم طائرات تابعة لشركات طيران ماليزية.

وأشارت بيانات اتحاد النقل الجوي الدولي إلى أن حركة الطيران سجلت زيادة في عدد المسافرين بمقدار 170 مليون تذكرة في عام 2014 إلى 3 مليارات و3 ملايين شخص، مقارنةً بالعام الأسبق.

فيما أظهرت بيانات صادرة عن مكتب الطيران المدني الألماني عام 2002، أن أغلب حوادث الطيران التي تمت كانت فوق الأجواء الألمانية، وسقط 118 قتيلاً.

وفي عام 2004، سقط العدد الأقل من ضحايا حوادث الطائرات بوفاة 23 شخصاً.

بينما شهد السابع والعشرين من شهر مارس/آذار عام 1977 أكبر كارثة أوروبية، حينما اصطدمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الهولندية أثناء الإقلاع بأخرى أمريكية في مطار “تنريفي” الإسباني، وأسفر ذلك عن مصرع 583 شخصاً.

وسقطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية رحلة رقم “إم إتش 17” فوق الأجواء الأوكرانية أثناء رحلتها من العاصمة الهولندية “أمستردام” إلى “كوالالمبور” ونتج عن تحطمها وفاة 298 شخصاً من بينهم عدد ليس بالقليل من الأطفال، وتشير التكهنات إلى احتمالية تعرضها لقذيفة صاروخية.

وكانت  أغلب كوارث سقوط الطائرات تقع لشركات طيران محلية تمتلك طائرات صغيرة الحجم خارج أوروبا وأمريكا، أما كوارث الطيران للشركات الكبرى، فهي نادرة.

و أوضحت بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن حركة الطيران في نمو مستمر، وتشير توقعاته إلى أن عدد المسافرين سوف يصل إلى 7 مليارات و300 مليون سنوياً خلال العشرية عاماً المقبلة.

بناءً على بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي أيضاً، فإن هناك احتمالية لتعرض طائرة واحدة فقط لحادث من بين 14 ألف رحلة يومياً.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة