مضمرات الخطاب المتشدد والمنفي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 30 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 18 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مضمرات الخطاب المتشدد والمنفي

مضمرات الخطاب المتشدد والمنفي
ياسر صالح البهيجان

ثمة حالة إقصاء مضمرة تتشكّل داخل كينونة الخطاب الناتج عن التيارات المتشددة سواءً أكانت دينية أو مدنيّة، ذلك الإقصاء يتجاوز الصيغ المباشرة في الرفض والنبذ إلى صيغ خفيّة تتأسس على مبدأ التجاوز القصدي وإغفال ذكر الآخر؛ بغية تغييب حضوره دلاليًا، والانطلاق من فكرة كونه كيانًا مرذولا ومدنسًا من شأنه أن يفسد شرف الخطاب.

شرف الخطاب لدى التيارات المتشددة يمثل قيمة عليا، يوازي قيمة الشرف لدى البيئة العربيّة، ذلك الشرف الذي أقيمت دفاعًا عنه حروب شتى، ومُزقت من أجله أشلاء شتى أيضًا، ولذا فإن الخطاب يمارس كذلك عمليّة وأد الآخر عبر إماتته نصيًا، ودفنه خلف رسوم الأحرف المتعالقة في مشهد جائزيّ يشابه سلوك الإنسان الجاهلي الذي كان يفاخر بدفن ابنته هربًا من العار المزعوم.

الآخر المختلف وإن دفن بين أسطر الخطاب المتشدد، إلا أن غيابه القسري يتحوّل بحد ذاته إلى حضور يثير تساؤلات عن غيابه، تمامًا كحالة القتيل عندما يسعى مَن قتله إلى دفنه دون أن يعلم عن مصيره أحد، حتى تبدأ خيوط الجريمة بالانسلال خيطًا خيطًا، وتبدأ الضحيّة بالانتصار لنفسها بوساطة تكشّف الأحداث تباعًا، وكأنها نهضت من مرقدها لتثبت حضورها الفاعل وتسدل الستار بسكينة لتأخذ العدالة مجراها.

قراءة الخطاب بناءً على إفرازات النظريّات المابعد حداثية تشبه كائن (السعلوة) التي قيل عنها في الأساطير بأنها تأتي ليلا لتنبش القبور وتخرج الموتى، والأموات في الخطاب هم أولئك المهمشون المتعمّد تغييبهم عن المشهد الدلالي، هم الهامش الذي تعالى عليه متنه ليظهر بأسلوب بطولي في منتصف الصفحة، بينما يقبع المهمش في الأسفل.

المختلف في النظريّات المعاصرة كائن سرمدي يحضر عندما لا يكون حاضرًا، ينطق حينما يُراد له الصمت، النظريّة تفرض عدالة قرائيّة ترفض مبدأ الاستعلاء على الآخر، وتقيم محاكمة منطقيّة يتكافأ فيها الخصوم أمام قضاء التلقي، ذلك القضاء القادر على أن ينصف الهامش ويعيد كتابة الملغي ويمنح حنجرته للأخرس حتى ينطق ويبوح وتساءل.

 

* ماجستير في النقد والنظرية

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة