احدث الأخبار

تسليم أول رخصة تأهيل لـبرنامج «أرياف» في منطقة نجران
منطقة نجران
أمير المنطقة : تراحم جازان تسهم في إطلاق 20 من سجناء الحقوق الخاصة
أبرز المواد
الجبير: نقول لإيران كفى والثورة انتهت
أبرز المواد
بالفيديو …الفيصل: لتتطور مدننا لابد من الاستفادة من تجربة ادارة المدن المعزولة في بلادنا
أبرز المواد
غرفة نجران تطلق معرض ( نجرانيات ) كأول معرض نسائي بالمنطقة
منطقة نجران
نقش الجمل والحمار بالجوف يجذب اهتمام وسائل الإعلام العالمية
أبرز المواد
معرض مديرية المخدرات يستمر في تقديم فعالياته على كورنيش جدة
أبرز المواد
وظائف إدارية بمراتب مختلفة بجامعة بيشة
أبرز المواد
وزارة البيئة والمياه والزراعة تطلق مبادرة لزراعة 10 ملايين شجرة من مصادر المياه غير التقليدية
أبرز المواد
ترحيل مقيم خالف قرار توطين الإتصالات بالأفلاج
أبرز المواد
جهاز جديد يتوقع إصابتك بأمراض القلب بـ«نظرة» من عينك
أبرز المواد
إزالة «1500» مركبة مهملة من طرقات الرياض
أبرز المواد

ماذا بعد حرب تحرير الرقة

ماذا بعد حرب تحرير الرقة
http://almnatiq.net/?p=382927
نايف الديحاني

يلتقي اليوم الخميس رئيس الوزراء الاسرائيلي مع الرئيس الروسي في موسكو لبحث الملف السوري وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أمس أنها بصدد إرسال 1000 جندي أمريكي إلى الكويت للاشتراك في الحملة العسكرية في محاربة داعش.
وطلبت الإدارة الأمريكية من القوات التركية الابتعاد عن الحدود العراقية السورية فعقد لقاء ضم رئيس الأركان التركي ورئيسيي الأركان في روسيا وأمريكا و لم يرشح شي عن اللقاء لكن تفيد الأنباء أن قوات التحالف اختارات ” قوات النخبة السورية”بزعامة أحمد الجربا لتكون في طليعة القوات في دخول مدينة الرقة بجانب القوات الخاصة الأمريكية المدربة جيداً لحرب المدن، إلا أن السلطات التركية اقترحت على الإدارة الأمريكية أن تقوم القوات التركية مع الجيش السوري الحر بفتح ممرات للوصول إلى تحرير مدينة الرقة وهزيمة داعش، لكن الاقتراح رفض فالإدارة الأمريكية لتبديد مخاوف الخليجيين  تبحث عن حليف عربي “سني” يحل محل داعش في الرقة بعد تحريرها لمراقبة المنطقة الحدودية الصحراوية بين العراق وسوريا تحت غطاء جوي أمريكي بما يضمن عرقلة أي مرور للجماعات الإرهابية أو حلفاء إيران في العراق لرسم خطوط جديدة للصراع في سوريا وتحديد أدوار اللاعبين الإقليميين.
من ناحية أخرى عاد جيش بشار الأسد إلى ضفاف الفرات قريباً من دير الزور بعد غياب أربع سنوات وصرح حيدر العبادي أن حكومته عقدت اتفاقاً مع بشار الأسد لشن غارات داخل الأراضي السورية؛ فيما أكدت المليشيا العراقية المتحالفة مع إيران في لهجة تصعيدية استعدادها لخوض معارك الدولة السورية مهما كلف الأمر.
كل المؤشرات تؤكد أن الأيام القادمة حبلى بالمفاجآت وأن الصراع في سوريا أمام حالتين؛ إما  الاستعصاء أو الحل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة