د. القصبي: زراعة الأعضاء في مستشفى الملك فيصل ترتفع إلى 165% خلال 10 أعوام | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

د. القصبي: زراعة الأعضاء في مستشفى الملك فيصل ترتفع إلى 165% خلال 10 أعوام

د. القصبي: زراعة الأعضاء في مستشفى الملك فيصل ترتفع إلى 165% خلال 10 أعوام
المناطق- الرياض

أكد الدكتور قاسم القصبي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن المستشفى سجل حضوره ضمن مراكز الريادة عالمياً في مجال ثلاثة برامج لزراعة الأعضاء لدى الأطفال تمثلت في زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية للأطفال، وزراعة الكبد للأطفال، وزراعة الكلى للأطفال بنتائج نجاح تماثل نتائج المراكز المتقدمة عالمياً لافتاً إلى أن برامج زراعة الأعضاء في المستشفى الرئيسي بالرياض وفرعه بجدة تمكنت من إجراء 1008 زراعة عضو العام الماضي بمعدل ارتفاع 22% عن العام السابق.

وأوضح الدكتور القصبي خلال إفتتاحه “المنتدى السعوديِّ السنويِّ لأمراضِ القولونِ والمستقيم” الذي انطلقت فعالياته اليوم الأحد 29 مارس في فندق الفورسيزون بالرياض أن المستشفى التخصصي يولي إهتماماً كبيراً ببرامج زراعة الأعضاء خلال السنوات الماضية حيث ارتفعت أعداد الزراعة خلال العام الماضي بمقدار 165% عن العام 2004م ، في مجال زراعة القلب، والكبد، و نخاع العظم والخلايا الجذعية، والرئة، والعظام، و الكلى والبنكرياس، وجميعها تجرى للكبار والأطفال.

وأضاف الدكتور القصبي في كلمته الافتتاحية أن قسمِ جراحةِ القولونِ والمستقيم بالمستشفى يحتوي على وحداتٌ متخصصةٌ لمواصلةِ تطويرِ الخدماتِ المقدمةِ للمُصابينَ بهذهِ الأمراض، منها: شعبةُ سرطانِ الجهازِ الهضمي، وخدماتُ أورامِ القولونِ والمستقيمِ الوراثية، ووحدةٌ خاصةٌ لمعالجةِ القولونِ والمستقيم مبيناً أن مركزُ الأبحاثِ بالمستشفى قام بإطلاقِ برنامجِ أبحاثِ الجينومِ المتخصصةِ بهدفِ فهمِ السِّمَاتِ الوراثيةِ لسرطانِ القولونِ والمستقيمِ بالمملكة. وبين أنَّ “التخصصي”، وبموافقة المقام السامي، يمثل المملكةَ في الاتحادِ الدوليِّ لجينومِ السرطانِ (International Cancer Genome Consortium) منذُ أكثرَ من ثلاثِ سنوات وهو التجمع الذي يهدف إلى فك الشفرات الوراثية المسببة للسرطان.

وبين الدكتور القصبي أن نسبة ارتفاع سرطان القولون والمستقيم خلال الفترة من 2001 وحتى 2011م، بحسب بيانات السجل الوطني السعودي للأورام، قد بلغت 135% حيث سجلت في العام الأخير 1033 فيما سجلت في العام الأول 438 حالة بيد أنه أشار إلى تطوراتْطرأت على مُعالجَةُ سرطانِ القولونِ والمستقيمِ جذرياً؛”حيثُ تتمُّ اليومَ معالجةُ معظمِ الحالاتِ باستخدامِ تقنياتِجراحةِ المناظيرِ، والجراحةِ الروبوتية، والمنظارِ الداخلي”، مبيناً أنَّ نسبةَ بقاءِ مرضى سرطانِ القولونِ أحياءَ بعدَ (5) سنواتٍ من العلاجِ في المستشفى تبلغُ (79%)، وهي نسبةٌ تُضَاهِي نِسَبَ المراكزِ المماثلةِ عالميا.

وكشف القصبي عن جهود يبذلها المستشفى في مجالِ أبحاثِ الطبِّ الشخصيِّ (Personalized Medicine)، وهو الطب الذي سيُحَدِّدُ مستقبلا طريقةَ علاجِ الأمراض مبيناً أن فريقٍا من الباحثينَ في الأمراضِ الوراثية بالمستشفى؛ تمكن من تقديمِ خدمةٍ فريدةٍ من نوعِها؛ وهي منع تَوْرِيثِ بعضِ هذهِ الأمراضِ من الآباءِ والأمهاتِ للأولادِ، باستخدامِ تقنيةِ التشخيصِ الجينيِّ للأمراضِ الوراثيةِ في الجنينِ قبلَ الانغراس التي تعرف علميا(Pre-Gestational Diagnosis “PGD”) وذلك بعدَ أن تم تحديدِ الجينِ المتسبِّبِ في (350) مرضاً وراثياً

وأكد أنه تم إنجابُ (237) طفلاً سليماً بواسطةِ هذه التقنيةِ لعائلاتٍ مُصابةٍ بأمراضٍ وراثية موضحاً أن المستشفى التخصصي يُعد بأنَّهُ أحدُ المراكزِ الطبية الرائدةِ عالمياً في هذهِ التقنية مشيراً إلى أنَّهُ قد جَرَى استخدامُ ذاتِ التقنيةِ في الوقايةِ من أمراضِ سرطانِ القولونِ الوراثية؛ حيثُ تمَّت ولادةُ طفلٍ سليمٍ من مرضِ السليلاتِ العائليِّ (Familial Polyposis) لأحَدِ هذهِ العوائل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة