احدث الأخبار

القادسية يواجه الاتفاق غداً في مباراة مؤجلة من الجولة الـ 16
منوعات
الأخضر يبدأ تدريباته بمعسكر جدة استعدادا لكأس العالم
أبرز المواد
أمير القصيم يؤكد على ممارسة رياضة المشي وتوعية المجتمع بأهميتها
منطقة القصيم
غالبية الأمريكيين يعتقدون أن السلطات مقصّرة في منع القتل الجماعي في البلاد
أبرز المواد
خادم الحرمين يهنأ سيريل رامافوزا هاتفيًا بانتخابه رئيساً لجنوب أفريقيا
أبرز المواد
بالصور.. تسريبات تكشف أسرار هاتفي نوكيا الجديدين
أبرز المواد
اختتام مبادرة “حياة صح” الموجهة لـِ “220” حدثاً بدار الملاحظة بالرياض
منطقة الرياض
المفتي يدعو السحيمي للتوبة: “كثرة المساجد ميزة في المملكة وعلامة خير”
أبرز المواد
ولي العهد يلتقي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي
أبرز المواد
الهلال في آخر المجموعة بهزيمته أمام استقلال طهران الإيراني
أبرز المواد
هكذا ستبدو نظارات آبل الذكية “السرية”
أبرز المواد
شاهد .. خالد الفيصل: اقسمت بالله أن لا تغلق مدينة الملك عبدالله أبوابها وقد وضع حجر اساسها الملك عبدالله يرحمه الله
أبرز المواد

الترفيه للمعتدلين فقط!!

الترفيه للمعتدلين فقط!!
http://almnatiq.net/?p=406373
د. بندر المطيري

 

يبدو أن هناك مشكلة في تعاطي بعض المسؤولين مع المجتمع، وافتقادهم لمهارات التواصل اللغوي، والفكري، وإعادة النظر في هذه الصورة، وبالتالي فتح أفق وبناء علاقات جديدة أثناء الاختلاف يجب أن يكون عنوان المرحلة القادمة، ولن يتم ذلك دون مراجعات ذهنية لحالة الاقصاء هذه.

ربما أن حداثة هيئة الترفيه جعلت لغة خطابها مع المجتمع قاسية، وحاولت تصنيف المجتمع السعودي، وقد غاب عنها أن وظيفتها هي صناعة الترفيه، وبناء بيئة تلامس كل الاحتياجات لمن يعيش على تراب هذا الوطن، لأنها تقوم على إيجاد رافد اقتصادي على مستوى جميع فئات المجتمع، وليس تصنيف المجتمع، ومحاولة إقصاء شرائح معينه منه، وهي بداية غير مشجعة تلك التي تميز في منتجاتها، وتستهدف شريحة دون أخرى.

 

بحسب مفهوم الترفيه الذي اعتمدته هيئة الترفيه فإن المحافظين ليسوا محظوظين بممارسة الترفيه، بل عليهم ملازمة بيوتهم وربما يكون لهم مستقبلا نصيب من الترفيه، فالترفيه المناسب لهم هو استرخاء اجسادهم من عناء العمل فقط.

 

موضوع الترفيه يرضخ للنمط التنموي والمنسجم مع الأيدلوجية الكاملة لكل بلد، في الولايات المتحدة وضع موضوع الترفيه في إطار اجتماعي شامل، ولَم يقصِ أحداً، بل اهتم بالعديد من العوامل مثل دراسة العمل، ونمط الحياة، والاتجاه الاستهلاكي، لأن ذلك يَصْب في مصلحة الاقتصاد الأمريكي أولاً, وما يجعل هيئة الترفيه بعيدة عن تحقيق أهدافها، اعتقادها أن الترفيه ينظر له من زاوية اقتصادية فقط، بعيدة عن البعد الاجتماعي الثقافي، الذي يعتبر وسيلة للتبادل الثقافي، ونشر ثقافة المملكة، وربما أن عدم وجود مراكز دراسات تبحث في وسائل الترفيه، وقضاء أوقات الفراغ للفئات المستهدفة، جعلها تنصرف عن استيعاب الجميع، وتوفير وسائل الترفيه المناسبة لهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة