الترفيه للمعتدلين فقط!! | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 26 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 14 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مدراء الدوائر الحكومية بمركز الحبيل في زيارة لقصر مالك الشعبي “آركو” و”الأكسو” العربيتين تواجهان خطورة تشكيل جيل عربي محروم من التعليم ١٥٥ طالباً بمكتب التعليم بحلي يشاركون في مسابقات التوعية الإسلامية ( تدبر ) آل زيدان رئيساً والعصيمي نائباً لبلدي المزاحمية محمد بن ناصر: كلمة خادم الحرمين بمجلس الشورى تحمل في طياتها معان ومضامين هامة للجميع أمير حائل يؤكد شمولية الخطاب الملكي السامي في افتتاح أعمال السنة الثانية للدورة السابعة لمجلس الشورى محمد بن عبدالعزيز : الخطاب الملكي لخادم الحرمين جسد ثوابت النهج الاصلاحي والتنموي للمملكة .. فتح باب التقديم في برنامج مشروع قطار الحرمين المنتهي بالتوظيف تشييع أكثر من 30 قتيلا من الحوثيين سقطوا في جبهات القتال عليكم بهذه الأطعمة.. تكافح الآثار الجانبية لعلاج السرطان بسعر منافس.. سوني تطلق نسخة مصغرة من هاتف “Xperia XZ1” أمريكا: إيران لا تعمل شيئا سوى زعزعة استقرار المنطقة وتسليح المنظمات الإرهابية

الترفيه للمعتدلين فقط!!

الترفيه للمعتدلين فقط!!
د. بندر المطيري

 

يبدو أن هناك مشكلة في تعاطي بعض المسؤولين مع المجتمع، وافتقادهم لمهارات التواصل اللغوي، والفكري، وإعادة النظر في هذه الصورة، وبالتالي فتح أفق وبناء علاقات جديدة أثناء الاختلاف يجب أن يكون عنوان المرحلة القادمة، ولن يتم ذلك دون مراجعات ذهنية لحالة الاقصاء هذه.

ربما أن حداثة هيئة الترفيه جعلت لغة خطابها مع المجتمع قاسية، وحاولت تصنيف المجتمع السعودي، وقد غاب عنها أن وظيفتها هي صناعة الترفيه، وبناء بيئة تلامس كل الاحتياجات لمن يعيش على تراب هذا الوطن، لأنها تقوم على إيجاد رافد اقتصادي على مستوى جميع فئات المجتمع، وليس تصنيف المجتمع، ومحاولة إقصاء شرائح معينه منه، وهي بداية غير مشجعة تلك التي تميز في منتجاتها، وتستهدف شريحة دون أخرى.

 

بحسب مفهوم الترفيه الذي اعتمدته هيئة الترفيه فإن المحافظين ليسوا محظوظين بممارسة الترفيه، بل عليهم ملازمة بيوتهم وربما يكون لهم مستقبلا نصيب من الترفيه، فالترفيه المناسب لهم هو استرخاء اجسادهم من عناء العمل فقط.

 

موضوع الترفيه يرضخ للنمط التنموي والمنسجم مع الأيدلوجية الكاملة لكل بلد، في الولايات المتحدة وضع موضوع الترفيه في إطار اجتماعي شامل، ولَم يقصِ أحداً، بل اهتم بالعديد من العوامل مثل دراسة العمل، ونمط الحياة، والاتجاه الاستهلاكي، لأن ذلك يَصْب في مصلحة الاقتصاد الأمريكي أولاً, وما يجعل هيئة الترفيه بعيدة عن تحقيق أهدافها، اعتقادها أن الترفيه ينظر له من زاوية اقتصادية فقط، بعيدة عن البعد الاجتماعي الثقافي، الذي يعتبر وسيلة للتبادل الثقافي، ونشر ثقافة المملكة، وربما أن عدم وجود مراكز دراسات تبحث في وسائل الترفيه، وقضاء أوقات الفراغ للفئات المستهدفة، جعلها تنصرف عن استيعاب الجميع، وتوفير وسائل الترفيه المناسبة لهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة