تقرير.. درب زبيدة طريق الحج والتجارة عبر الحدود الشمالية | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

تقرير.. درب زبيدة طريق الحج والتجارة عبر الحدود الشمالية

تقرير.. درب زبيدة طريق الحج والتجارة عبر الحدود الشمالية
المناطق - واس

تتميز محافظة رفحاء في منطقة الحدود الشمالية بوجود العديد من الآثار التاريخية ومنها درب زبيدة الذي حظي باهتمام ولاة الأمر منذ توحيد البلاد على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – مرورًا بأنجاله الملوك البررة – رحمهم الله – حتى عهدنا الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، نظير ما يمثله من قيمة تاريخية كبيرة بوصفه طريقًا للحجاج والتجارة في عصور الإسلام القديمة.
ويعود تاريخ درب زبيدة إلى عصور ما قبل الإسلام، لكن زادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام عندما أخذ في الازدهار بدءًا من عهد الخلافة الراشدة والفترة الأموية، وبلغ ذروة ازدهاره في عصر الخلافة العباسية الأول، حيث أنشئت عليه المحطات والاستراحات، وتم تزويدها بالآبار والبرك والسدود والقصور والدور والخدمات المتنوعة.
وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تسجيل الدرب ضمن أبرز (10) مواقع تراثية في المملكة تدخل ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو .
واستخدم درب زبيدة لنقل الحجاج من العراق وبعض أجزاء منطقة الشام إلى الديار المقدسة، بجانب ما مثله من قيمة تجارية للقوافل التي تتجه إلى جزيرة العرب في طريقها إلى مكة المكرمة لأداء الحج واستثمار هذه المناسبة الدينية العظيمة في البيع والشراء، ولا تزال أطلال الدرب باقية إلى يومنا الحاضر كقيمة ثقافية وحضارية عريقة في التاريخ الإسلامي.
ويقطع درب زبيدة أراضي محافظة رفحاء من الشمال إلى الجنوب، وتنتشر على طولها العديد من المواقع والمنشآت الأثرية من: الآبار والبرك، ومنها : بركة الظفيري التي تقع على مقربة من حدود المملكة مع العراق إلى الشمال من محافظة رفحاء في منطقة سهلية تسمى الظفيري، وتحيط بها بعض الكثبان الرملية من جميع الجهات، و بركة العمياء التي سميت بذلك لأن بركتها لا ترى الماء إلا ما ندر على الرغم من غزارة الأمطار الساقطة، وتقع شمال محافظة رفحاء، و برك القاع التي تقع شمال شرقي رفحاء .

ووقفت واس على بركة الثليماء وهي دائرية الشكل، و وبركة الجميماء وهي مربعه الشكل، وتقعان شمال شرقي محافظة رفحاء بمسافة 17 كيلومترًا، وهما من النماذج المثالية على درب زبيدة .
وتسعى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى ترميم جميع المعالم الأثرية على امتداد درب زبيدة التاريخي، وقد جرى تهيئة بركتين من المعالم الأثرية المهمة في محافظة رفحاء على هذا الدرب وهما : الجميما، والثليماء، كما تم تهيئة بركة الشاحوف وقرية زبالا التاريخية في جنوب رفحاء، وغيرها من المشروعات التحسينية التي ستتم على مراحل لمحاكاة درب زبيدة قديمًا.
وقال مدير عام فرع هيئة السياحة بمنطقة الحدود الشمالية جهز بن برجس الشمري : إن مشروعات درب زبيدة تأتي في إطار اهتمام الحكومة بالمواقع الأثرية في المملكة، وتحسين وتطوير البنية التحتية السياحية، مع إيجاد مسارات سياحية في المنطقة تخدم التنمية السياحية، وإيجاد فرص وظيفية واستثمارية جديدة تسهم في دعم الحراك الاقتصادي في الحدود الشمالية.
وفي ذلك السياق، أوضح المؤرخ التاريخي في منطقة الحدود الشمالية مطر بن عايد السبيعي أن طريق الحج من العراق إلى مكة المكرمة سمي باسم (درب زبيدة) نسبةً إلى السيدة زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور زوج الخليفة هارون الرشيد، وذلك لجهودها الخيرية وإصلاحاتها المتعددة على امتداد الطريق.
وأضاف أن تاريخ ذلك الدرب يعود إلى ما قبل الإسلام، لكن زادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام عندما أخذ في الازدهار بدأً من عهد الخلافة الراشدة والفترة الأموية، وبلغ ذروة ازدهاره في عصر الخلافة العباسية الأولى، حيث أنشئت فيه المحطات والاستراحات، وحفرت البرك وشقت القنوات واقيمت السدود والحصون والقلاع والاستحكامات، بغية تأمين الحجيج على طول هذا الدرب من بدايته من الكوفة في العراق إلى الديار المقدسة .
وأفاد أن مسار الطريق خطط بطريقة علمية وهندسية فريدة ،حيث أقيمت على امتداده المحطات والاستراحات , ورصفت أرضيته بالحجارة في المناطق الرملية، مشيرا إلى أن هناك علامات ومواقد توضع مساء على طريق زبيدة وذلك ليهتدي بها المسافرون فمنذ بداية الدولة العباسية أمر الخليفة أبو العباس السفاح بإقامة الأميال أحجار المسافة والأعلام على طول الطريق من الكوفة إلى مكة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة