مواطنة من القطيف تصعق مذيعة قناة إيرانية: “أنا شيعية ونحن بخير في ظل آل سعود.. قنبلة تطيرك انت وقناتك يا كذابين” | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 7 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 25 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“طلق ناري” يصيب دبلوماسية أمريكية في البرازيل مزاجك في طعامك.. وهذه الأطعمة تعكر الحالة النفسية وتزيد القلق الجيش المصري يقتل عشرات الإرهابيين بحملة أمنية وسط سيناء تكريم البروفيسور العمري بجائزة ودرع استحقاق أفضل رئيس تحرير مجلة علمية من بين 2900 مجلة برعاية المشرف العام.. القطاع الصحي بالنماص يكرم منسوبيه مستشفى اليمامة يحتفل باليوم العالمي للسكري بدء فعاليات المنتدى الأفريقي للأعمال والإعلام بالبرلمان الأوروبي ببروكسل المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدين بشدة التفجير الإرهابي المجرم في مسجد بشمال سيناء انقلاب حوثي على الشراكة مع “المخلوع” .. خلافات جديدة تتفجر الخدمة المدنية تعلن فتح التقديم لـ 232 وظيفة هندسية في كافة المناطق مخطط إرهابي قطري يستهدف السعودية والإمارات.. رصدت 75 مليون ريال بالتنسيق مع سعد الفقيه لتنفيذ العمليات الجبير: أهنئ السوريين بتشكيل وفد تفاوضي موحد للمعارضة.. إنجاز كبير لاجتماع الرياض

مواطنة من القطيف تصعق مذيعة قناة إيرانية: “أنا شيعية ونحن بخير في ظل آل سعود.. قنبلة تطيرك انت وقناتك يا كذابين”

مواطنة من القطيف تصعق مذيعة قناة إيرانية: “أنا شيعية ونحن بخير في ظل آل سعود.. قنبلة تطيرك انت وقناتك يا كذابين”
المناطق - الرياض

برد لم تتوقعه المذيعة لأنه لم يأت على هواها، كذّبت مواطنة سعودية قناة ممولة من إيران على الهواء مباشرة، بشأن ما تدعيه القناة حول أحداث القطيف الأخيرة.

وفي التفاصيل وفقا لجزء من الحلقة، قالت المذيعة “باماكانك تضعينا والمشاهدين حيث سكنك في القطيف بأجواء هذه المنطقة.. نحن لسنا بخير لما يجري في القطيف”، لترد عليها المواطنة برد كالبرق “نحن بخير في ظل آل سعود وأنا شيعية مبسوطة والحمدلله وبخير ومن يأتي لك بالأخبار كذاب”.

هذا الحديث، جعل المذيعة في موقف مأساوي بتصريف الكلام، حيث قالت “أقصري صوت التلفاز” فردت المواطنة “انا أسمعك وجالسة أمام التلفاز أسمع الكذب وأنت كذابة ونحن في القطيف مبسوطين ومرتاحين، قنبلة تطيرك انت وقناتك”.

بعدها أوضحت المواطنة في المكالمة، أن “الحكومة أعزها الله تطور القطيف لكي تأتي لهم بالحدائق والمجمعات لكن بعضهم ما يستاهل مثلك”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة