المرزوقي: قمة الرياض ستعالج الأزمات الجيوسياسية | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 7 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 25 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“طلق ناري” يصيب دبلوماسية أمريكية في البرازيل مزاجك في طعامك.. وهذه الأطعمة تعكر الحالة النفسية وتزيد القلق الجيش المصري يقتل عشرات الإرهابيين بحملة أمنية وسط سيناء تكريم البروفيسور العمري بجائزة ودرع استحقاق أفضل رئيس تحرير مجلة علمية من بين 2900 مجلة برعاية المشرف العام.. القطاع الصحي بالنماص يكرم منسوبيه مستشفى اليمامة يحتفل باليوم العالمي للسكري بدء فعاليات المنتدى الأفريقي للأعمال والإعلام بالبرلمان الأوروبي ببروكسل المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدين بشدة التفجير الإرهابي المجرم في مسجد بشمال سيناء انقلاب حوثي على الشراكة مع “المخلوع” .. خلافات جديدة تتفجر الخدمة المدنية تعلن فتح التقديم لـ 232 وظيفة هندسية في كافة المناطق مخطط إرهابي قطري يستهدف السعودية والإمارات.. رصدت 75 مليون ريال بالتنسيق مع سعد الفقيه لتنفيذ العمليات الجبير: أهنئ السوريين بتشكيل وفد تفاوضي موحد للمعارضة.. إنجاز كبير لاجتماع الرياض

المرزوقي: قمة الرياض ستعالج الأزمات الجيوسياسية

المرزوقي: قمة الرياض ستعالج الأزمات الجيوسياسية
المناطق_الرياض
أكد مدير الجامعة الإسلامية الدكتور حاتم المرزوقي الأهمية الاستراتيجية للقمم الثلاث التي تستضيفها العاصمة الرياض، مؤكدا أن عقدها في المملكة له دلالات عميقة، فهي تؤكد مركزية الدور السعودي في معالجة كثير من الملفات الدولية والإسلامية تحديدا، باعتبار مكانة المملكة العالمية وعمقها الاستراتيجي للعالمين العربي والإسلامي.

وتؤكد من جهة أخرى نجاعة الدور السعودي عبر الزمن، الذي اتسم بالفاعلية والإيجابية في معالجة الأزمات الجيوسياسية التي واجهت ولا تزال تواجه منطقة الشرق الأوسط، حيث برهنت المملكة قدرتها على فتح آفاق جديدة لشراكات فعّالة في التعامل مع التحديات بخبرة واحترافية عالية، ساعدها في ذلك منظومة القيم الأخلاقية التي عٌرفت بها، وحكمة قيادتها ومصداقية مواقفها، فهي تتخذ من ثبات المبدأ مع الإرادة والحزم والصدق طريقا ثابتا وآمنا لتحقيق أهدافها النبيلة في خدمة القضايا العربية والاسلامية والعالمية مستعينة بالله تعالى ثم بإرادة شعب معتز بدينه وهويته.

وأضاف: إن عين العالم اليوم تتجه نحو الرياض، وما ستسفر عنه هذه القمم الثلاث من نتائج سيخلدها التاريخ، خاصة أنها جميعا تنضوي تحت رؤية موحدة لصناعة مستقبل مزدهر يحقق رفاهية الشعوب ويدعو إلى السلام ويرفض الإرهاب في العالم ويبني جسورا من التفاهم والتسامح واحترام الثقافات.

وأشار إلى أن المملكة اليوم بوصفها جامعة المسلمين وبقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – تضع حجر الأساس في بناء منظومة العلاقات البينية للعالمين العربي والإسلامي من جهـة وأمريكا والغرب من جهـة أخرى، عنوانها التشجيع على مواصلة جهود السلام وعمارة الأرض لإسعاد العالم كله، انطلاقا من مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف ونظرته للكون والإنسان والحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة