احدث الأخبار

وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا عن عمر ناهز 60 عاما
أبرز المواد
نائب أمير الشرقية يلتقي مدير فرع وزارة الإعلام بالمنطقة الشرقية الأستاذ خالد السديري
المنطقة الشرقية
وزير العدل يترأس اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العدل العرب افتراضيًا
أبرز المواد
رئيس ديوان المظالم يلتقي بالمستفيدين عبر تقنية الاتصال المرئي
أبرز المواد
المملكة تفوز بـ 6 جوائز مؤسسية وفردية في التميز الحكومي العربي
أبرز المواد
التحالف: تدمير زورق مفخخ وإحباط عمل إرهابي جنوب البحر الأحمر
أبرز المواد
أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي
أبرز المواد
القبض على اثنين سرقا أحد المنازل بتبوك
أبرز المواد
“الصحة العالمية”: انخفاض إصابات “كورونا” في أوروبا
أبرز المواد
المنامة: قطر تعترض زورقين بحرينيين تابعين لخفر السواحل
أبرز المواد
الإمارات تعلق منح تأشيرات لمواطني 13 دولة
أبرز المواد
رئيس هيئة حقوق الإنسان: المرأة حظيت بنصيب وافر من الإصلاحات بالمملكة
أبرز المواد

خطيب الحرم المكي: الحوثيين فئة باغية خرجت عن الحكم الشرعي

خطيب الحرم المكي: الحوثيين فئة باغية خرجت عن الحكم الشرعي
http://almnatiq.net/?p=42180
واس - المناطق

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه .
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام اليوم // حين كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يجاهد لإعلاء شريعة الله وبسط كلمته في الأرض وقد لقى من الأقربين والأبعدين ما لقي , كانت جبال اليمن تسير برجال تنحدر لسهول الحجاز تحث خطاها للقاء النبي الخاتم لم تسقها للدين سيوف أو مخافة حتوف وإنما فطر صافية وقلوب للإيمان راغبة // عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( أَتَاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ هُمْ أَرَقُّ أَفْئِدَةً وَأَلْيَنُ قُلُوبًا ، الْإِيمَانُ يَمَانٍ وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ ) وفي رواية لمسلم ( جَاءَ أَهْلُ الْيَمَنِ هُمْ أَرَقُّ أَفْئِدَةً ، الْإِيمَانُ يَمَانٍ وَالْفِقْهُ يَمَانٍ وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَة) وفي العصر الإسلامي الأول كان الحجاز كمثل الطائر والشام واليمن جناحاه ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقرن بينهما في الفضائل والجهاد فاليمن أصل العرب ومادتهم ، هم أهل السكينة والوقار والفقه والاعتبار وأرباب البلاغة والأدب والأشعار ، أنصار الرسالة وقادة الجهاد والبسالة دعا النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة لأرض اليمن وأخبر أنها أرض إيمان وأثنى على أهلها بالإيمان والفقه والحكمة ورقة الأفئدة ولين القلوب ، وإنهم مدد الإسلام وجنده .
وأضاف فضيلته أن بلاد اليمن حافلة بالعلماء والصالحين أهلها أهل صبر وحكمة وحلم وقناعة وحنكة ، حتى بلوا بطلاب دنيا ممن باعوا ذممهم وخذلوا أمتهم فتمالأوا مع العدو على أهلهم وشذّ عن اليمنين شرذمة باغية تدعمها قوى إقليمية كارهة للعرب حائدة عن الهدى والسنة تهدف إلى بسط هيمنتها على اليمن وجعله منطلقا لنفوذها على بلاد العرب والمسلمين وتحالفت الفئة الباغية مع جماعات باعت وطنها ودينها لاستجلاب مكاسب شخصية أو عائلية على حساب عروبة اليمن وعقيدتها تحركهم وتمولهم في ذلك كتلة شر اعتادت على عداء العرب والمسلمين ، وسعت لزراعة شوكة في خاصرة الجزيرة العربية مكررة نفس المشهد ونفس الزرع الذي غرسته في الشام ولم يلق العرب والمسلمين من زرعهم هذا خيرا ، ففي الوقت الذي يطيل لسانه على اليهود تتوجه بنادقه لصدور العرب والمسلمين ، وقد لقى منه جيرانه العرب شرا ما لقيه جار من جاره وذلك بعد أن عثى في بلاده فسادا واغتيالا ، وكتلة الشر تريد لوليدها الناشئ في اليمن بأن يقوم بذات الدور الذي قام به في الشام .
وأردف قائلا” في سبيل ذلك لم تردعهم رحمة ولا دين ولم يحترموا مواثيق أو قوانين ، بل خرجوا باغين على سلطة نظامية ، فلاحقوا الحاكم وحكومته التي عليها أهل اليمن واحتجزوا رئيس الدولة ومن معه من المسئولين ، وحاصروا المدن والقرى ، وألحقوا بأهلها صنوف العذاب والهوان والأذى وعاثوا في البلاد قتلا ونهبا وسلبا وسعوا فيها فسادا وإرهابا وتخريبا ، ودمروا المساكن والبيوت والمساجد والمدارس والجامعات ، وقتلوا المسلمين المسالمين وشردوهم في داخل بلادهم يريدون إذلال اليمن وقهر أهله واستعباده للأعداء الغرباء ، يعبثون بأمن الشعب اليمني ، ويروجون للطائفية ويزرعون الإرهاب ، بل تعالت أصواتهم مهددين المنطقة كلها مصرحين بالعدوان على بلاد الحرمين الشريفين ونشر الفوضى والإرهاب في بلاد الأمن والإيمان ومأرز الإسلام والسلام ، قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر , مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية وأشقائها بمعزل عن هذه الكارثة المحيطة منذ البداية .
وتابع فضيلته يقول:سعت المملكة بعقلها وحلمها لإطفاء نار الفتنة وصناعة المبادرات ورعايتها وجمع الفرقاء ودعم الحوار وتجنيب اليمن أن ينزلق في حروب أهلية أو ينفلت في الفوضى والإضطراب وصبرت طويلا وحلمت كثيرا ، لكن نداء العقل ضاع في عماية الطائفية واستقوى البغاة في تدخلات الغرباء السافرة الرامية إلى زعزعة المنطقة ونشر الفوضى ، وتكرر نقض الوعود وخفر العهود ، فلم يعد في القوس منزع ، فاجتمعت إرادة الغيورين من أمة الإسلام ، فقلدوا أمرهم لله درهم وقيض الله للحوادث الملك الحازم والشجاع العازم خادم الحرمين الشريفين وحارس بلاد العرب والمسلمين وناصر السنة والدين سلمان بن عبد العزيز ، فكانت عاصفة الحزم ومرام العزم تخضد شوكة من جلب العدو لدمار ديارهم وأذية جاره ، فابتدأت عاصفة الحزم بسم الله وانطلقت على بركة الله لتقتلع الشر من أسه وتفلق هامة رأسه وتعيد اليمن لليمانيين ، فلا رجعة لساسان بعد الإسلام ولا عجمة تطرأ على لسان اليعربيين لتبقى اليمن كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم محضنا للإيمان والحكمة ، فهم للإسلام مدد وللعرب عدد وللشدائد وتد وقام الملك متمثلا قول الأول (قوموا قياما على أمشاط أرجلكم ، ثم افزعوا قد ينالوا الأمن من فزع) .
وأكد الشيخ آل طالب أن قرار الملك نصره الله كان شجاعا حكيما جاء في وقت أمس الحاجة ، ولبى أمنية الأمة المحتاجة قياما بحق الأخوة وحق الجوار واستجابة لنداء الشعب اليمني المسلم وإغاثة للملهوف وحماية للدمار وإنقاذا لبلاد الإسلام من سيطرة المد الصفوي المحتل ، فبارك الله خطى الملك وبارك في عمره وعمله وأيده بتأييده .
وهنأ فضيلته الأمة المسلمة في كل مكان بهذه العزة والمنعة والاجتماع والتحالف والائتلاف ، سائلا الله عز وجل أن يجعل العاقبة حميدة حسنة على الإسلام والمسلمين عامة وعلى أهل اليمن خاصة ، وأن تكون بداية لكسر صنم التمدد الخطير للعدو في الأمة .
وبين فضيلته أن عاصفة الحزم قد ردت للأمة روحها وأملها وجمعت الكلمة ووحدت الصف وعرفت الأمة بعدوها ، داعيا الله أن تكون فاتحة خير على أمة الإسلام وتجتمع كلمتها وتزداد نصرتها للسنة والدين .
وأشار إمام المسجد الحرام إلى أن التمدد الطائفي في اليمن هو امتداد لما فعله أصحاب الجرائم في العراق وفي سورية ، إذ أن المد الصفوي الطائفي الذي انتشر في الأمة يعمد إلى العمل المسلح ونشر الفوضى والقتل وكم ذاق الناس على مختلف مذاهبهم في العراق وسورية من ويلات الحروب التي غذاها هؤلاء وأداروا رحاها تطحن المدنيين من الأطفال والشيوخ والرجال والنساء بلا رحمة ولا شفقة ولا حياء ، وإن التصدي إلى المد الطائفي في اليمن واجب على القادرين فهو عدو للدين عدو لأهل بلده وشعبه ، كما هو عدو لجيرانه ، كما أنه لا يمثل إلا نسبة ضئيلة منهم ، ومع ذلك يحمل أهل اليمن كلهم على معتقداته وأفكاره آلته في ذلك الحديد والنار والقتل والسجن والتهجير ، فكان استنقاذ اليمن من براثن الاحتلال الصفوي واجب شرعي ، والقتال في سبيله جهاد في سبيل الله ، والدفاع عن اليمن هو الدفاع عن الركن اليماني الذي يجاهر الأعداء احتلاله ويهددون أمن الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين .
وقال إمام وخطيب المسجد الحرام للشعب اليمني ” أمامكم فرصة تاريخية سنحت وأيد أخوة كرام امتدت وقلوب مليار مسلم تعاطفت فأجمعوا أمركم ورأيكم واحزموا أمركم ووحدوا كلمتكم وغلبوا مصلحة الإسلام والعروبة وكونوا صفا واحدا لاقتلاع الشوك من جسد اليمن المثخن فإن اجتماع الكلمة من أعظم أسباب النصر وطهروا بلادكم من رجس القتلة والمجرمين وطاردوا المخلوع وعصابته الذي أفقر البلاد وظلم العباد ، ودعا إلى تدمير كل جميل في بلدكم كما ندعو كل علماء اليمن ودعاتها ومجاهديها وزعماء القبائل والساسة وقادة الجيش والجند أن يتقوا الله ويقوموا بحق الأمانة التي قلدهم الله إياها وأن يوحدوا كلمتهم وينظموا صفوفهم ليدفعوا عن دينهم وعقيدتهم وبلد الإسلام ويجمعوا أمرهم على تخليص اليمن من المشروع الطائفي والذي والله لا يريد بهم خيرا إنها أمانة ضخمة في وقت حرج إنها فرصة للالتفاف حول القيادة وتفويت الفرصة على المتربصين .
وخاطب فضيلته الجنود البواسل من المقاتلين والمرابطين داخل اليمن وخارجه قائلا : أنتم في جهاد مادمتم تدفعون الباغي من ورائه تدفعون الصائل وتجالدون الباطل وتكفون الشر عن بلاد المسلمين , نداء لعامة المسلمين بالالتفاف حول ولاة الأمر من الأمراء والعلماء وجمع الكلمة ووحدة الصف اليوم هو يوم اجتماع الكلمة ووحدة الصف قال تعالى : (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم .
واستطرد قائلا : إن نصرة المظلوم والدفاع عن الدين وقتال البغاة وحماية الديار من أعظم القربات وأوجب الواجبات والحمد لله الذي وفق خادم الحرمين الشريفين لهذا القرار التاريخي الحازم والذي بادرت القيادات العربية والإسلامية مشكورة بالتحالف معه ولقي تأييدا كبيرا من العلماء والمنظمات الإسلامية والهيئات الشرعية في أقطار الأرض كما حظي بالتأييد الكبير من العقلاء في العالم , وما كان للمملكة أن تضطر لهذا القرار إلا بعد أن استنفدت كل الجهود للنصح والإصلاح التي ذهبت مع طغيان الباغين أدراج الرياح وقد رأت الشر يحيط بها وباليمن فكان لابد من الحزم والعزم قال تعالى ( فإذا عزمت فتوكل على الله )

خطبة المسجد النبوي

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم, عن قدم الصراع بين الخير والشر والحق والباطل ,قائلا : هو موجود منذ أن خلق الله تعالى آدم عليه السلام, ابتلاه الله بإبليس ليكرم الله تعالى أولياءه ويعزهم في الدنيا والآخرة وليهين أعداءه ويخزيهم في الدنيا والآخرة, مستشهدًا بقوله تعالى ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم ), وقوله جل شأنه عن اتباع الشيطان( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد كتب عليه أنه من تولاه فإنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير ) وقوله تعالى ( استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون).
وأوضح فضيلته أن الله تبارك وتعالى شاء برحمته وحكمته وعلمه وقدرته وعدله وتدبيره, أن يصلح الأرض بالحق وأهله, وأن يدفع الشر وفساد المفسدين في الأرض بالإيمان وأهله وبأهل الوفاء والعزة الإسلامية, وأن يدحر الباطل وأهله بصولة أهل التوحيد قال الله تعالى ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين).
وذكر فضيلته أن المفسرين قالوا, لولا دفع الله فساد المفسدين وشرك المشركين بصولة الحق وأهله وغلبتهم لفسدت الأرض بالشرك والظلم والعدوان وسفك الدماء المعصومة وانتشار الرعب والخوف والمجاعة وهدم المساجد وتعطيل أحكام الشرع, موردًا قول الحق تبارك وتعالى ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً ), ( (ولينصرنّ الله من ينصره إن الله لقوي عزيز) , ( ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض ) .
وأبان فضيلة الشيخ الحذيفي أن لله سنناً تجري على كل أحد لا يقدر أحد من الخلق أن يغيرها ولا يبدلها قال الله تعالى ( فهل ينظرون إلا سنّت الأولين فلن تجد لسنّت الله تبديلا ولن تجد لسنّت الله تحويلا ) وقوله تعالى ( سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ) .
وأضاف أن سنة الله الثابتة هي أن من أطاع الله ونصر دينه ونصر المظلوم وأعز الحق وأهله, نصره الله وأيده ومن حارب دين الله تعالى وأهان أولياءه, استكبر وطغى و بغى قال جل وعلا ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم والذين كفروا فتعساً لهم و أضل أعمالهم ).
وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي: إن اليمن قد جرت على ولاته قديماً وحديثاً سنن الله كغيره من الأقطار فمن أحسن إلى أهله وعدل وأقام الدين نال كل خير وعز ومن أساء وظلم وطغى وأذل أهله أخزاه الله وأهانه.
وأشار فضيلته إلى أن الإسلام دخل إلى اليمن في أوائل الهجرة سلماً بلا قتال حباً في الإيمان, وأثنى النبي صلى الله عليه وسلم على أهل اليمن.
وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن هذه الطائفة المنحرفة المتآمرة على اليمن تريد أن تغير هوية اليمن ودينه ومكارم أخلاقه وتهين أهله وهي طائفة معروفة بالعدوان والدسائس وقد عرف بالتفصيل من يقف وراءها في داخل اليمن وخارجه وأصبحت أهدافهم ونواياهم مكشوفة للعيان من تخريب وإفساد, مستدلا بقول الله تعالى ( قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات ), مردفا القول وهذه الطائفة أصبحت عدوة للسلم مزعزعة للأمن وخطرا على أمن المنطقة واستقرارها وحرباً على جيرانها.
وتابع فضيلته فكانت رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في محاربة هذه الشرذمة الخطيرة وأنهم لن يكفوا عن الإفساد وطلبت الجمهورية اليمنية من جيرانها ومن دول التحالف التدخل لكف شر هذه الزمرة وإفشال انقلابها على الحكومة المنتخبة, ولبت المملكة النداء ونصرت بلداً جاراً مظلوماً اغتصبت سيادته وانتهكت حقوق أهله فأنقذ خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بلداً جاراً مظلوماً بهذا القرار الصائب بتوفيق من الله تبارك وتعالى, مؤكدًا أن قرار عاصفة الحزم, جاء في وقت أحوج ما تكون إليه الأمة لكف شر هذه الزمرة التي أضرت بكل شئ.
وأفاد فضيلته أن المغرضين الذين قالوا أنها حرب على طائفة ما, هو كذب وافتراء, والتأريخ يكذبه, فهم عاشوا بجوار المملكة في أمن وأمان ورخاء ولا يزال كثير منهم يعيشون في أمن وأمان وخير وعافية, وولاة الأمر في هذه البلاد يحاربون المخربين الخونة أياً كانوا.
وشدد فضيلة الشيخ الحذيفي على أن تحالف عاصفة الحزم جاء, لتعود لليمن سيادته وأمنه واستقراره, وأن ما نزل باليمن هو أعظم المصائب وليتمكنوا بعد اجتماع الكلمة ووأد الفتنة على كل ما فيه خير وصلاح ورقي وازدهار وعز للوطن وأمن واستقرار .
وعدد فضيلته الجرائم التي تقوم بها هذه الطائفة من هدم للجامعات ومؤسسات الدولة, وتشريد للناس وانتهاك للأعراض وسفك للدماء وقطع للسبل وإيقاف لحركة الحياة واعتداء على حدود المملكة وتهديدهم بغزو الحرمين الشريفين, داعيًا الشعب اليمني إلى الاتحاد لكف شرهم وشر من يقف وراءهم وإنقاذ هذا القطر من الفتن والأخطار .
وحث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي شباب ومواطني هذا البلد الكريم على وحدة الصف واجتماع الكلمة وتماسك بنية المجتمع, لئلا يجد المعتدون ثغرات يدخلون منها للتفرقة والكيد للإسلام والمسلمين مستشهدا بقوله تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ), .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة