مساجد المدينة التاريخية .. عبق الماضي والسيرة العطرة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مساجد المدينة التاريخية .. عبق الماضي والسيرة العطرة

مساجد المدينة التاريخية .. عبق الماضي والسيرة العطرة
المناطق_المدينة

تروي مساجد المدينة المنورة التاريخية والأثرية قصص السيرة النبوية المطهرة وتترجم فضل فضل طيبة الطيبة وتذكر بساكنها عليه أفضل الصلاة والسلام ، ومن أهم ما تحتضنه المسجد النبوي ثاني مسجد تُشد إليه الرحال، والذي مرّ بأطوار عديدة في مجال التوسِعات كان أكبرها التوسعة التي نعيشها هذه الأيام إضافة إلى مسجد قباء أول مسجد أسسه الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة عندما قدِم إليها مهاجرا وسمي مسجد قباء لوقوعه في قرية قباء في الجنوب الغربي للمدينة، فضلا عن مسجد الجمعة ويقال له مسجد الجمعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلّى في هذا الموضع أول جمعة حين أقبل من قرية قباء متجهاً إلى المدينة ومسجد القبلتين وهو من المساجد الاكثر شهرة في العالم الإسلامي، وسمي مسجد بني سلمة لوقوعه في قرية بني سلمة، وسمي مسجد القبلتين لما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بتحول القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة أثناء الصلاة به ويقع مسجد القبلتين على هضبة مرتفعة من حرة الوبرة في طرفها الشمالي الغربي بالنسبة للمدينة.

ومن المساجد التي تحاكي عبق الماضي والسيرة العطرة مسجد الفتح، ومسجد سلمان الفارسي، ومسجد أبي بكر الصديق، ومسجد عمر بن الخطاب، ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد سعد بن معاذ -رضي الله عنهم أجمعين- ومسجد بني حرام الأثري، وقد اشتهرت هذه المساجد باسم المساجد السبعة، ومسجد السجدة ( مسجد أبي ذر) ويقال له مسجد السجدة لسجوده صلى الله عليه وسلم فيه سجدة طويلة، ويقال له مسجد الشكر لسجود النبي فيه سجدة الشكر، ويقع هذا المسجد عند التقاء شارع أبي ذر -رضي الله عنه- بشارع المطار في الجهة الشمالية من المسجد النبوي الشريف.

وأيضا من المساجد مسجد السقيا ويسمى بذلك لوقوعه في منطقة السقيا ومسجد المصلى أو مسجد الغمامة ويقع في الجنوب الغربي للمسجد النبوي الشريف ويبعد نصف كيلو متر من باب السلام، ومسجد الإجابة أو بني معاوية، ويقع هذا المسجد في الضاحية الشرقية شمالي البقيع في وسط العرصة المقابلة، والمسجد مرتفع عما يحيط به، وهو الآن يرى على شارع الستين، ومسجد ذي الحليفة أو مسجد الشجرة أو مسجد الإحرام أو مسجد أبيار علي ومسجد سيد الشهداء.

ومن المساجد التي تغيب عن القارئ لقلة تداولها أو اندثارها مسجد بني ظفر الذي يقع بطرف حرة واقم الغربي شرق المدينة ومسجد الفضيخ (مسجد الشمس) والذي يقع في شرق منطقة العوالي قريباً من الحرة الشرقية، و مسجد بني دينار (المغيسلة) ومسجد السبق وسمي بذلك لإقامة سباق الخيل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ومسجد العصبة ومسجد القشلة أو مسجد العسكر ومسجد المنارتين بطريق العقيق، ومسجد عروة بالعقيق، ومسجد المعرس بذي الحليفة، ومسجد بنات النجار بقباء، ومسجد مشربة أم إبراهيم، ومسجد عرفات، أو مسجد العمرة بقباء ومسجد المستراح بطريق سيد الشهداء، ومسجد الثنايا أو قبة الثنايا، ومسجد جبل أحد أو مسجد الفسح، ومسجد البقيع أو مسجد أبي بن كعب -رضي الله عنه- أو مسجد بني جديلة ومسجد بني قريظة و مسجد بني ساعدة في داخل المدينة المنورة، ومسجد فيفا الخيار، وغيرها من المساجد الأثرية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة