خيارٌ أم نتيجة ..! | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

خيارٌ أم نتيجة ..!

خيارٌ أم نتيجة ..!
سعود البديري 

سلسلة التسريبات المؤخرة التي بدأت تكشف على العلن وبشكلٍ جلي أبعاد مؤامرة النظام القطري الذي كان ضالعاً في العديد من القلاقل والاهتزازات والاضطرابات التي عصفت بوطننا العربي بالعقد الأخير، ليس هذا فحسب بل إنّ احتضانها للأوراق الخاسرة التي صبغت سيرها بالغلاف المظلوماتي، وروّجت عند بسطاء العرب اضطهادها وضيمها من أنظمة بلدانها.
حتى أصبح النظام القطري حضناً دافئاً لها، مما حدا هؤلاء بتوزيع الألقاب ذات الطابع الاسلامي والمقدَّس، فأصبح هذا النظام بزعمهم كعبةً يطوفون بحرمها، وخندقاً يبثون من خلاله سمومهم المقيتة.
رغم ذلك كله كان “الصمت الخليجي” سيّد الموقف، والحكمة والأناة كانت حاضرةً لا تبرح مواقف دول مجلس التعاون، احتراماً لاعتبارات القرابة والجوار وشيم وشمائل العرب، ولأن المنطقة لم تكن بحاجةٍ لمزيد من الانقسامات والخلافات، إضافة لذلك كوننا أيضاً نخوض معارك مصيريه بالحد الجنوبي لكسر شوكة الفرس ووقف مطامع النظام الإيراني.
كل هذه الاعتبارات والقيم كان النظام القطري الحالي أكبر مُهدداً لها، وربما أن البعض لم يعرف أبعاد هذه الحرب الباردة والمخفية من جهة والمعلنة من جهة أخرى والتي مورست على المملكة العربية السعودية بشكل مزدوج.
لكنّه الصبر عندما ينفذ بوقتٍ حرج ليس هناك أنجع من الحلول الدبلوماسية والتي تمثلّت بالمقاطعة السياسية بشكل رسمي، ليتجلّى خلف ذلك مدى ووضوح السياسة السعودية التي عملت طويلاً على إحلال السلم والسلام بالمنطقة، واستنفرت كَآفَّة جهودها لوقف الاضطرابات بالكثير من بلدان العالم، فما بالك بدول الجوار الشقيقة التي ترتبط معها بالمصير المشترك.

لم يكن حلّ المقاطعة “إرادةً سعوديةً فارغة” بل كان حلاً وعلاجاً أخيراً لعودة “قطر” للحضن الخليجي.
وهي بذلك أصبحت “نتيجة لا خيارا”! ، ورغم ذلك كله عملت ” الخارجية السعودية” على طمأنة شعبنا وأشقائنا من الشعب القطري النبيل الذي تمّ استثناء روابطه الأُسرية الاجتماعية الوطيدة من خلال لمسة غير مستغربه من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.

وعندما تعلن دول مجلس التعاون الخليجي أنّ المملكة العربية السعودية هي العمق الاستراتيجي الحقيقي لها فهي لا تحابي بذلك ولا تجامل، لاسيما وأن معظم البلدان الإسلامية تشعر أنظمتها بهذا الشعور، وتعمل على تأكيده وتعزيزه، فما بال “قطر” إذاً تطعن بعمقها الاستراتيجي..!؟، ولا يشعر نظامها بذلك في حركاته وسكناته!.
هل كانت تتوقع أن “الحركات والمنظمات” التي انكشفت للعلن أنها هي فعلاً “عمقها الاستراتيجي”؟!.
عندما تفكّر بذلك .. فهي من أخرجت نفسها من وزنها السياسي وقيمتها الدبلوماسية، وعملت لنفسها من خلال سياساتها الغريبة “عُزلةً وبُعداً” عن شقيقاتها.!
إنّ النظام القطري هو من أختار خيار “المقاطعة” بشكلٍ خفي وغير معلن، لكن دول المقاطعة وعلى رأسها المملكة قالتها بوضوح وترجمتها للعالم، إن كان النظام القطري لا يجرؤ علانيةً على إعلان ذلك.
إننا نتألم أكثر من الاشقاء القطريين على هذا الخيار الصعب الأوحد، لكننا ندرك بالمقابل أن المواطن القطري لديه من الوعي والإدراك ما يمكنّه من قراءة النتائج الحاليّة لنظامه بشكل واضحٍ جداً ، وأن محل الخلافات الجوهريّة ليست في ملفٍ واحد فقط، بل هناك ملفات عديدة على مختلف الأصعدة كانت هي من تغذي هذه السلوكيات السياسية السلبيّة، فهناك الكثير من الملفات الفكريّة والدينية والإعلامية والتي تكوّنت من خلالها “كُرة الثلج” التي عاظمت حجم تلك الملفات يوماً تلو الآخر، فبالرغم من رسائل الانزعاج والعتب المتكرر التي أوصلتها دول المقاطعة على “شبكة الجزيرة التلفزيونية” منذ أواخر عام 2001م  حتى الْيَوْمَ وهذه الشبكة تعمل على “إثارة الفتن والزوابع” بالوطن العربي عامةً، وبمنطقة الخليج بوجه خاص، غير أنّها مؤخراً بسبب الجهود الدبلوماسية التي مورست معها أصبحت تُمارس “حروباً خفيّة وغير واضحة” وبطرق لا تكاد تتضح للمشاهد العادي، حتى انطبق عليها المثل العامي “ماطبنا ولا غدى الشر” ! ، ليكون هذا المنهج الذي انتهجته مؤخراً أكثر خطورةً، وأكثر إيغالاً في العمق الآمن.
عمل النظام القطري على ترويج “حريّة الشعوب”، ونسي شعبه، فأوغل بالشارع البحريني ذو الدستور والبرلمان والمجالس التشريعية، وفتح بجنح الظلام شبكاته للمخربين وأدّعى ظلمهم، وبوضح النهار أنضمّ لأمنهم، واستقرارهم.

ولازال في الجعبة السياسية الكثير من الأسرار والتسريبات والأدلّة والتي لوّح بها مؤخراً وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.
فمتى تعود “قطر” لنا؟!، ومتى تشعر بأنّ بلد الحرمين الشريفين هو عمقها الاستراتيجي الحقيقي الذي من خلاله يستقيم خطّها السياسي.
مهما قالت الأقلام المأجورة هناك، أن “قطر” دولةً لها سيادة ولا ترضى بإملاء السياسات والمنهج، فعلى الأقل عُمقها الاستراتيجي الكبير ذَا الثقل الدولي والإسلامي المُتزن، و لازبانيّة الحركات المارقة التي تكتب لها “الروشتات والوصايات السياسية” تلك الحركات التي ماتزال بأطروحاتها تُغازل النظام الإيراني الذي يغذي “الجماعات الخارجة عن سيادة القانون والشرعيّة الدوليّة!”.

رغم ذلك كله.. لا تريد السعودية بحراكها الدبلوماسي أن تكون وصياً على أي دولةٍ بالعالم إلا بما يكفل أمنها واستقرارها استشعاراً لمسئوليتها، ومكانتها، وثقلها الدولي.
فأرجوك يا “قطر” عودي للحضن الخليجي، فما زالت دوحة الحب، والأخوة، والمروءة في قلوبنا ومازال شعبها النبيل “شقيقاً وغالياً” رغم المقاطعات الدبلوماسية، والتجاذبات السياسية، لأننّا جميعاً كخليجيين كالجسد الواحد .
دام خليجنا آمناً ومستقراً، وحفظ الله قائد الأمّه ومُلهم العرب والمسلمين مليك الحزم والعزم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة