إمام المسجد النبوي: أبناء الشهداء هم أبناء خادم الحرمين ونائبه | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

نائب أمير عسير يستقبل الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يلتقي عميد الكلية التقنية بعرعر أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل إمام وخطيب مسجد قباء “المغامسي” أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل قائدي حرس الحدود بالمنطقة السابق والمكلف خلال الأسبوع الماضي .. أمانة عسير ترصد 38 مخالفة بناء بأبها هيئة الزكاة توقع اتفاقية مع هيئة المحاسبين لفحص جاهزية المنشآت الكبرى لتطبيق ضريبة القيمة المضافة مجلس الوزراء يوافق على نظام التجارة بالمنتجات البترولية التحالف العربي يسمح للمخلوع “صالح” إجراء عملية جراحية باعتبارها حالة إنسانية المرصد السوري : داعش لم يعد له وجود في الرقة أمير منطقة جازان يستقبل معالي مدير عام الجمارك وزير العدل يلتقي قضاة المحاكم التجارية بالمملكة ويشكل لجنة لدعم القضاء التجاري ترتبط به مباشرة مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ مشروع مكافحة سوء التغذية للأطفال في نصاب بشبوة

إمام المسجد النبوي: أبناء الشهداء هم أبناء خادم الحرمين ونائبه

إمام المسجد النبوي: أبناء الشهداء هم أبناء خادم الحرمين ونائبه
المناطق_المدينة

قال الشيخ صلاح البدير إمام وخطيب المسجد النبوي، إن أبناء الشهداء هم أبناء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وأبناء لكل هذا الوطن.

وخاطب أبناء الشهداء قائلا: “الحمد لله ذهب آباؤكم وأنتم رجال من خلفهم وأنتم منبع للكرامة والطيبة نذكرهم ونفخر في ذكراهم”.

وقال البدير خلال لقائه عدد من أبناء شهداء الواجب يرافقهم المستشار عبدالواحد الحطاب المشرف العام لإدارة العلاقات العامة والإعلام، إن أباءكم ضحوا بأرواحهم من أجل وطنهم ودينهم وعقيدتهم ومن أجل الدفاع عن هذه الأرض الطاهرة والحرمين الشريفين ضحوا بأرواحهم لكي يبقى هذا الوطن وهذا الدين.

وأضاف: إنكم أبناء أبطال ذهب أباءكم وألبسوكم لباس العز ولباس الفخر فأنتم أبناء الأبطال والشهداء والرجال الأشاوس فستبقى ذكراهم وتضحياتهم وفداءهم لهذا الدين وسيبقى ذلك ذكرى في نفوسنا وفي قلوبنا نذكرهم في كل حين وندعو لهم في كل حين فلا شك أن الأمن الذي نحن فيه هو بعد فضل الله بفضل تضحيات أباءكم الأبطال.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة