احدث الأخبار

” الإعلام الجديد بين المصداقية والوضوح ” في دورة لإعلامي ينبع

” الإعلام الجديد بين المصداقية والوضوح ” في دورة لإعلامي ينبع
http://almnatiq.net/?p=44908
المناطق - متابعات

نظمت الهيئة الملكية بينبع دورة تدريبية بعنوان ” الإعلام الجديد بين المصداقية والوضوح ” بمركز الملك فهد الحضاري بمدينة ينبع الصناعية، بحضور عدد كبير من الإعلاميين والعاملين في إدارات العلاقات العامة والإعلام بينبع، وأفتتحت الدورة بكلمة لمدير إدارة تطوير القوى العاملة بالهيئة الملكية بينبع الاستاذ هاشم شعيل تناول فيها أهمية الدورة من المنظور العملي والتطبيقي، مشيراً أن الدورة تركز على كيفية التعرف على آلية التخطيط لبناء إدارة الإعلام الجديد في المنظمات.

وألقى مدير إدارة العلاقات العامة بالهيئة الملكية بينبع الأستاذ سلمان بن سليمان الراشد كلمة شكر من خلالها كل من ساهم في إعداد وتنظيم الورشة مقدماً ترحيبه بالمشاركين والحضور، وتطرق إلى أن دورة ” الإعلام الجديد بين المصداقية والوضوح ” جاءت لتستهدف الدورة الصحفيين والإعلاميين والعاملين في أقسام الاتصال في المؤسسات الحكومية، الراغبين في تفعيل التواصل مع الجمهور بطرائق الإعلام الحديثة، لافتاً أن الدورة تهدف إلى إمداد المشاركين فيها بطرق كتابة المحتوى الرقمي  ومدى القدرة على تحديد الجمهور المستهدف، وطرق التفاعل مع الشبكات الاجتماعية، بالإضافة إلى إستراتيجيات التأثير وبناء الصورة الذهنية الحسنة، وإدارة الأزمات الاتصالية عبر منصات الإعلام الرقمي.

وناقشت الدورة التي قدمها المدرب والخبير الإعلامي سيد الجعفري على مدى يومين كيفية التعاطي مع التقنيات الحديثة وتوظيفها بشكل مثالي في مجالي الإدارة والإعلام بشكل خاص، لتحقيق أهداف المنظمات والإفراد سواء في القطاع الحكومي أو الأهلي أو الغير ربحي، وتناول المدرب آفاق الإعلام الجديد في ضل وجود شبكة الإنترنت، إذ لم تعد كتابة الأخبار حكرًا على المراسلين، أو القنوات الإخبارية؛ إذ أصبح بإمكان أي شخص أن ينشر الأخبار والمعلومات، وتمريرها للآخرين مرفقًا الصور أو مقاطع الفيديو المناسبة.  وفي ختام الدورة سلم الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع الدكتور علاء بن عبدالله نصيف شهادات الدورة على المشاركين، وثمن الدكتور علاء نصيف، مشاركة الإعلاميين في محافظة ينبع وحضورهم لهذه الدورة مما حقق الاستفادة منها، ومنح المتدربين مزيداً من اكتساب المهارات الجديدة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة