«الأحيدب» يكشف المسؤول عن التعاقد مع «بعلبكي» في جامعة الحدود الشمالية | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

«الأحيدب» يكشف المسؤول عن التعاقد مع «بعلبكي» في جامعة الحدود الشمالية

«الأحيدب» يكشف المسؤول عن التعاقد مع «بعلبكي» في جامعة الحدود الشمالية
المناطق_متابعات

رفض الكاتب محمد بن سليمان الأحيدب تحميل مدير جامعة الحدود الشمالية مسؤولية التعاقد مع منى وليد بعلبكي، والتي تعاقدت معها الجامعة كأكاديمية ومحاضرة بالجامعة، رغم اتهامها من قبل مستشفى الحريري بلبنان بقضايا فساد.

وأكد الكاتب في مقال له بـ”عكاظ” أنه لا يعرف مدير الجامعة ولم يقابله قط، ولا تربطه به أدنى علاقة، ولا يريد أن تربطه به علاقة، لكنه يريد فقط  أن يكون  الجميع على درجة من الوعي والمهنية سواء مواطنين عاديين أو إعلاميين أو مسؤولين، وألا يأخذهم الحماس والتأثر “فنطير في العجة بجهل”.

وأوضح الكاتب أن المسؤول الأول عن التعاقد مع عضو هيئة تدريس في الجامعة هو رئيس القسم الذي سيعمل به العضو، وفي الشؤون الأكاديمية في الجامعات تفوق صلاحيات مجلس القسم صلاحية عميد الكلية ومدير الجامعة، وتعيينات أعضاء هيئة التدريس وترقياتهم تعرض على مجلس القسم ويوافق عليها ويجري التصويت في حال الاختلاف، وينظر مجلس الكلية فيما يحال إليه مما له علاقة ومساس بعموم الكلية والأقسام الأخرى، ويرفع للعميد ثم لمجلس الجامعة بعض الحالات التي تستدعي العرض على مجلس الجامعة.

وأكد أن المختص بالإجراءات الإدارية اللاحقة لموافقة رئيس القسم على تعيين عضو هيئة تدريس جديد هي إدارة شؤون الموظفين والتي تتولى كافة إجراءات التوظيف والتعاقد.

وقال “الأحيدب” :  “لدينا هواية وهواة لنصب المشانق للمنصب الأعلى في الهرم الإداري، لكنّ لدى بعضنا قصور في فهم الفرق بين اختصاصات وصلاحيات الفني واختصاصات وإجراءات الإداري، وفي الغالب فإن للفني المختص والأكاديمي المتخصص صلاحيات مطلقة حتى لو لم يتولَ منصبا إداريا عاليا”.

وكان جدل قد أثير في المملكة بعدما انتشرت أخبار تؤكد تعاقد جامعة الحدود الشمالية مع أستاذة جامعية متهمة بمخالفات في بلدها، وهي “منى بعلبكي” .

لكن جدلا آخر أثير بعدما أكد مبارك العصیمي المتحدث الرسمي باسم وزارة التعلیم أن الوزير وجه بتشكيل لجنة للتحقيق في تعاقد الجامعة مع “بعلبكي”  وكلف رئیس جامعة الحدود الشمالیة نفسه بترأس تلك اللجنة واختيار أعضائها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة