احدث الأخبار

قرقاش : استراتيجية أميركا تتطلب تغيير بوصلة إيران
أبرز المواد
الصدر يعلن رفضه العودة الى المحاصصة الطائفية مؤكداً على نيته تكوين تحالف عراقي شامل
أبرز المواد
12 شرطا أميركيا ينبغي على إيران تنفيذها
أبرز المواد
البنتاغون يستعد لاتخاذ خطوات لمواجهة السلوك الإيراني «الخبيث» بالمنطقة
أبرز المواد
المملكة تعرب عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم المسلح الذي استهدف كنيسة في الشيشان
أبرز المواد
“ليان الغامدي” بحاجة للتبرع بالدم بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض
أبرز المواد
ابتداء من 9 رمضان.. كلية الملك خالد العسكرية تفتح باب التسجيل الإلكتروني لحملة الثانوية
أبرز المواد
أطباء مركزي بريدة ينقذون حياة طفلة أبتلعت “عظمة دجاج”
منطقة القصيم
البحرين تؤكد دعمها الكامل لاستراتيجية أمريكا تجاه إيران
أبرز المواد
نادي الحي بتيماء يطلق دورته الرمضانية لكرة الطائرة
منطقة تبوك
إدارة “تعليم الجوف” تطلق فعاليات برنامج إجازتي
منطقة الجوف
الجيش اليمني يحرز تقدماً نوعياً شمالي صعدة ويكبد المليشيا عشرات القتلى
أبرز المواد

تطوعنا قيمة أم ماذا؟!

تطوعنا قيمة أم ماذا؟!
http://almnatiq.net/?p=450147
علي حسن عسيري
ضمن رؤية المملكة 2030 يعتبر التطوع مستهدف مهم للغاية من خلال رفع أعداد المتطوعين إلى مليون متطوع مما يساهم في التنمية ورفع الناتج المحلي  وقد بدأت الجهات ذات العلاقة في عملية مأسسة العمل التطوعي في المنظمات غير الربحية للمساهمة في تحقيق هذا الهدف الهام ،
والمعروف سلفا أن التطوع موجود في كثير من مجالات مجتمعنا من خلال برامج الجامعات والمدارس – خاصة المرحلة الثانوية – واللجان الأهلية ومراكز الأحياء ، لكن يبقى السؤال الذي يتردد صداه بصوت مسموع في أرجاء المجتمع هل نجحنا طوال عقود مضت في غرس التطوع – كقيمة – في الأنفس أم أننا نهدم هذه القيمة من حيث لا نعلم بممارسات خاطئة بحسن نية من باب التحفيز والتكريم والاهتمام المتجاوز للحد الطبيعي ، ولعلنا نأخذ من باب المثال لا الحصر الأندية الطلابية في الجامعات والتي تقدم برامج تطوعية لاينشط كثير منها إلا مع قرب تحصيل الدرجات لإثراء السجل الأكاديمي وتخبو تلك الحماسة بعد الرصد والتسجيل ،
مما قادني إلى هذا الشك أنه في آخر تظاهرة تطوعية في مدينة أبها قاد الأمير الشاب منصور بن مقرن نائب أمير منطقة عسير حملة (( النظافة دين وخلق )) للتوعية بأهمية المحافظة على النظافة في المتنزهات والحدائق والأماكن العامة بمشاركة العديد من الفرق التطوعية في ظل غياب الفرق التطوعية التابعة للتعليم الجامعي والعام ولعل غيابهم مبرر وإن كنا لا نعلم ، لكن الملفت للنظر مقابلتي لأحد الطلاب في الجامعة أثناء المبادرة وأعلم جيدا أنه من ضمن الطلاب المسؤولين عن نشر ثقافة التطوع وقيادة الفرق التطوعية في الجامعة توقعته يشارك في المبادرة تشده القيمة الموجودة لديه ولكنني فوجئت به يأنف عن ذلك علما باستمرار تواجده في نطاق المبادرة الى نهايتها ،،
هذا الموقف ومثله كثير يجعلني أعود بكم إلى العنوان في الأعلى وأقول هل نجحنا في غرس التطوع كقيمة أم أنه لا يعدو كونه برستيج ومظهر.
*المدير التنفيذي للمجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بعسير

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة