احدث الأخبار

شاهد .. مسؤول قطري يثير السخرية بإعلانه تحقيق الاكتفاء الذاتي من صنع “أطباق البيض”
أبرز المواد
القناة السعودیة تطلق ھویتھا الجدیدة
أبرز المواد
إليكم هذا الآيباد الجديد .. وهذه أبرز مواصفاته
أبرز المواد
35 ألف منشأة عقارية في المملكة تضم 124 ألف موظف
أبرز المواد
تسريبات تكشف مخطط “مؤسس ويكيليكس” للهروب إلى روسيا
أبرز المواد
اللحظات الأخيرة ووصية الفنان الراحل جميل راتب
أبرز المواد
دراسة بريطانية تكشف نتائج صادمة عن الزبادي
أبرز المواد
د. الرميح : اعتماد تسعيرة تذاكر قطار الحرمين السريع لدرجتي الضيافة ودرجة الأعمال
أبرز المواد
غرفة القصيم تقيم لقاء الاستشارات القانونية لروّاد الأعمال مع المحامين
أبرز المواد
إعادة تشكيل عدد من الدوائر القضائية بمختلف محاكم المملكة
أبرز المواد
إسرائيل تنشر صور “ليلة إسقاط الطائرة الروسية”
أبرز المواد
قرقاش: يشدد على أهمية مشاركة دول الخليج العربي في مفاوضات النووي الإيراني
أبرز المواد

ختام برنامج حياة هانئة بصوير

ختام برنامج حياة هانئة بصوير
http://almnatiq.net/?p=452590
الجوف : محمد الحسن

اختتمت جمعية تواد للتنمية الأسرية ؛ بالتعاون مع جمعية التنمية الأسرية بصوير البرنامج التدريبي “حياة هانئة” و الذي أقيم على مدى يومين تدريبيين و أستهدف الشباب المقبلين على الزواج و المتزوجين حديثًا ، شمل في محتواه الجانب الشرعي و الذي قدمه الأستاذ تركي بن عبيد السند ، و الجانب النفسي و الاجتماعي و قدمه الأستاذ سعد بن خميس الشراري .
و قد تعددت محاور البرنامج خلال اليومين و تنوع في شتى المجالات بدءً من الأحكام و الآداب الشرعية المتعلقة بالحياة الزوجية ، و شروط تحقيق السعادة و الاستقرار بين الزوجين ، و من ثم التعرف على مهارات الاشباع العاطفي و تحقيق التوافق بين الطرفين إضافة إلى الاحتياجات النفسية لهما .
كما تعرف الحضور على عددًا من المهارات اللازمة ؛ كفن إدارة الحوار بين الزوجين ، و مهارة حل المشكلات ،إضافة إلى تنمية الحبّ بينهما ، و عددٍ من المهارات الأخرى .
هذا و قدم رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية بصوير الأستاذ عطالله بن مكمي الرويلي شكره و تقديره لجمعية تواد للتنمية الأسرية لتقديمهم هذا البرنامج و الشكر موصول للمدربين على حضورهما المميز و أدائهما الرائع ، مبينًا بأن الهدف من هذه البرامج هو تحقيق قدر كبير من التوافق بين الأزواج من خلال الأساليب المتقدمة في تنمية مهارات التعامل بينهما .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة