اختبار جديد يكشف الإصابة بالسرطان قبل ظهور الأعراض! | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 29 محرّم 1439 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

الأسد: يثمن دور إيران في “انتصارات سوريا ضد الإرهاب” الشباب يواصل نتائجه الهزيلة ويتعادل مع الرائد في دوري المحترفين الداعية الكلباني يعلق على وسم ” شقة الخشرمي” وهذا ما عرضه على الشاب بعد تسلمه الشقة! النائب العام: مجمع خادم الحرمين للحديث خطوة تاريخية لحفظ السنة النبوية «تعليم الطائف» يمنح المعلمين المتميزين في تنفيذ حصة النشاط أولوية المشاركة في برامج التطوير المهني العقيد / عبدالله بن عيد القرشي مديرا للإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة جامعة القصيم تحتضن أول مؤتمر عن (التعصب الرياضي) بالمملكة التعليم: لجنة لدراسة ومراجعة صلاحيات مديرين التعليم بالمناطق والمحافظات جمعية عنيزة تدشن مشروع علي التميمي للتوحد أحد مشاريع مدينة عنيزة الانسانية شملت زيادة السعة السريرية مشاريع تطويرية بمستشفى الملك خالد بنجران رئيس هيئة الرياضة يوقع مذكرة تفاهم مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي أردوغان مهاجما بارزاني: من أين لك الحق بكركوك؟..نحن أحفاد الفاتح

اختبار جديد يكشف الإصابة بالسرطان قبل ظهور الأعراض!

اختبار جديد يكشف الإصابة بالسرطان قبل ظهور الأعراض!
المناطق - وكالات

طور الباحثون اختبارا جديدا للدم، يمكنه تحديد الإصابة بالسرطان قبل ظهور أعراضه.

ووجد فريق من علماء الأورام في مركز جونز هوبكنز كيمل للسرطان، أن الخلايا السرطانية الميتة تطلق أجزاء صغيرة من الحمض النووي في دم المريض، الذي يمكن كشفه.

وكان اختبار الدم قادرا على تأكيد الإصابة بالسرطان عند الأشخاص المصابين بإحدى السرطانات الأربعة القاتلة: سرطان الثدي والقولون والرئة والمبيض.

وقال فريق البحث، إن الاختبار ما زال يحتاج إلى الكثير من الدراسات لاستخدامه في الكشف عن السرطان.

وتمكن الباحثون من كشف الحمض النووي للورم عند أكثر من نصف المرضى الذين خضعوا للاختبار، حيث تم تشخيص حالاتهم بالإصابة بالمرحلة الأولى للسرطان.

وكان الاختبار أكثر دقة في كشف سرطانات المرحلة اللاحقة، على الرغم من أن الهدف من الاختبار يتمثل في الكشف عن السرطان في مراحله الأولى، وفقا للباحثين.

وقال فيكتور فيلكوليسكو، المؤلف الرئيسي للبحث: “النتيجة المفاجئة تكمن في إيجاد تغييرات في دم المرضى خلال مراحل المرض المبكرة”.

ويوجد أنواع متعددة من اختبارات الخزعة السائلة المتاحة حاليا، ويمكن استخدامها لتحديد فاعلية علاجات السرطان.

ولكن هذا سيكون أول اختبار للكشف عن السرطان عند أولئك الذين لم يتم تشخيص حالتهم بعد.

وأوضح الدكتور فيكتور أنه من السهل العثور على الطفرات، عند البحث عن شيء محدد. وأضاف قائلا: “يكمن التحدي في تطوير اختبار الدم الذي يمكنه التنبؤ بالوجود المحتمل للسرطان، دون معرفة الطفرات الجينية الموجودة في الورم”.

وتحدد الدراسة التي نُشرت في Science Transitional Medicine، النهج الجديد “TEC-Seq”، الذي يفحص 58 من الجينات المرتبطة بالسرطان، بمعدل 30 ألف مرة، عبر تسلسل الحمض النووي، بحثا عن الطفرات في الحمض النووي للخلايا السرطانية الموجودة في الجسم.

ويذكر أن دم مرضى السرطان يحوي هذا الحمض النووي، ومصدره الخلايا السرطانية الميتة.

وتمكن الباحثون من تحديد إصابة 62% من الأشخاص بالمرحلة الأولى للسرطان بمجرد فحص الدم، و50% من مرضى سرطان القولون، بالإضافة إلى 90% من مرضى سرطان القولون في المرحلة الثانية.

كما شخص الباحثون 45% من مرضى سرطان الرئة في المرحلة الأولى، و67% من مرضى سرطان المبيض في المرحلة الأولى أيضا، وكذلك 67% من مرضى سرطان الثدي.

وعلى الرغم من أن النتائج كانت واعدة، إلا أن الاختبار ما يزال بحاجة إلى الكثير من الدراسة والبحث، كما يجب اختباره على عدد أكبر من المرضى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة