خبراء سياسيون: “المطالب الـ 13 فرصة قطر الذهبية لمحو تاريخها في دعم الإرهاب” | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 1 صفر 1439 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

ترامب يسمح لسلاح الجو باستدعاء متقاعدين لمواجهة النقص في الطيارين 20 طالبة من تعليم الشرقية يشاركن في دورة الرسم الكاريكاتيري والتحول من الرسم الورقي إلى الإلكتروني بدء إستقبال المعتمرين عبر مجمع صالات الحج والعمرة‎ بمطار الملك عبد العزيز الدولي بتوجيه أمير مكة بالنيابة.. إنشاء إدارة في مركز التكامل بالإمارة لدعم مشاريع الشباب مصر: النائب العام يأمر بفتح تحقيق عاجل وموسع في حادث الواحات “الفالح” أول مسؤول سعودي يُلقي كلمة عامة في العراق منذ عقود القبض على ثلاثي النشل بالدمام يستخدمون الدرجات النارية بسرقاتهم الغفم ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد وكيل الرقيب العبسي بالشقيري جهات حكومية بارزة تشارك في النسخة الخامسة من “معرض وظائف” الثلاثاء السعودية للكهرباء تعرض فرصًا استثمارية أمام قطاع الأعمال نوفمبر المُقبل أملج تكرم المشاركين باليوم الوطني خلال أمسية ثقافية ميزة جديدة لـ”واتساب” تصل إلى المنطقة العربية.. تعرف عليها

خبراء سياسيون: “المطالب الـ 13 فرصة قطر الذهبية لمحو تاريخها في دعم الإرهاب”

خبراء سياسيون: “المطالب الـ 13 فرصة قطر الذهبية لمحو تاريخها في دعم الإرهاب”
المناطق_الرياض

أكد خبراء ومحللون سياسيون أن المطالب الـ “13” التي وضعتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، كانت فرصة ذهبية أمام قطر لمحو تاريخها في دعم الإرهاب، مع الحفاظ على سيادتها وأمنها واستقرارها ضمن منظومتها الخليجية.
جاء ذلك في حلقة جديدة من برنامج “ما وراء الخبر”، والذي يبث يوميا على تلفزيون البحرين بمشاركة الخبير الأمني والاستراتيجي السعودي، الدكتور أحمد الشهري، ورئيس مركز الخليج للدراسات، الدكتور عمر الحسن، والذي ناقش خيارات الدوحة في المرحلة المقبلة، حيث تم التأكيد على أن التحالف مع إيران أو تركيا لن يكون مفيداً للدوحة، بل سيساهم في تعزيز عزلتها على المستوى السياسي والشعبي العربي.
إلى ذلك قال الخبير الأمني والاستراتيجي السعودي، الدكتور “أحمد الشهري”، أنه وبعد ما يزيد عن الشهرين من عمر الأزمة، كنا نتوقع أنه لا يزال في قطر عقلاء، لكن للأسف الشديد أن من يهمه مصلحة قطر لم يعد في قطر نفسها، فالقرار لم يعد في الدوحة وإلا لكانت كل هذه الرسائل كافية ليعود الأخ لأخيه، ويلتزم على ما تم الاتفاق عليه عام 2013 و2014 وفي قمة الرياض 2017.
من جانبه أشار رئيس مركز الخليج للدراسات، الدكتور “عمر الحسن”، أن قطر بمحاولاتها التهرب من التزاماتها جعلت الأزمة أكثر تعقيداً، مضيفاً أن قطر حتى هذه اللحظة غير جادة في إيجاد حل لأزمتها.
وعن الادعاء القطري بأن المطالب الـ” 13″ تمس سيادتها، أشار الحسن إلى أن اتفاق الرياض 2013 و2014 كان فرصة لقطر لتخرج بشكل أساسي ومناسب من التاريخ الذي ارتكب من خلاله الأمير السابق ووزير خارجيته حمد بن جاسم أخطاء جسيمة ضد الدول الشقيقة، وكان يمكن للنظام الحالي أن يمحو كل ما قام به الأمير السابق، لكن للأسف لم يتمكن من ذلك لأن مفاصل الدولة القطرية لا تزال تحت سيطرة الحمدين.
وعن المحاولات القطرية لتحسين صورتها في الخارج عن طريق شركات العلاقات العامة، أشار الدكتور عمر الحسن الى أن أعلى المستويات السياسية في الولايات المتحدة وأوروبا، إلى جانب معظم الصحف، أكدت على تورط قطر في تمويل واحتواء الإرهابين لديها، ومهما دفعت من أموال، لن تمحو هذه الصورة التي ثبت وبشكل قاطع تورطها في دعم الإرهاب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة