قطر.. هروب الودائع الخارجية يفاقم معاناة البنوك | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 7 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 25 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“طلق ناري” يصيب دبلوماسية أمريكية في البرازيل مزاجك في طعامك.. وهذه الأطعمة تعكر الحالة النفسية وتزيد القلق الجيش المصري يقتل عشرات الإرهابيين بحملة أمنية وسط سيناء تكريم البروفيسور العمري بجائزة ودرع استحقاق أفضل رئيس تحرير مجلة علمية من بين 2900 مجلة برعاية المشرف العام.. القطاع الصحي بالنماص يكرم منسوبيه مستشفى اليمامة يحتفل باليوم العالمي للسكري بدء فعاليات المنتدى الأفريقي للأعمال والإعلام بالبرلمان الأوروبي ببروكسل المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدين بشدة التفجير الإرهابي المجرم في مسجد بشمال سيناء انقلاب حوثي على الشراكة مع “المخلوع” .. خلافات جديدة تتفجر الخدمة المدنية تعلن فتح التقديم لـ 232 وظيفة هندسية في كافة المناطق مخطط إرهابي قطري يستهدف السعودية والإمارات.. رصدت 75 مليون ريال بالتنسيق مع سعد الفقيه لتنفيذ العمليات الجبير: أهنئ السوريين بتشكيل وفد تفاوضي موحد للمعارضة.. إنجاز كبير لاجتماع الرياض

قطر.. هروب الودائع الخارجية يفاقم معاناة البنوك

قطر.. هروب الودائع الخارجية يفاقم معاناة البنوك
المناطق - وكالات

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، إن البنوك القطرية تعاني ضغوطا متزايدة، جراء سحب الودائع الأجنبية، في ظل تفاقم أزمة الدوحة مع الدول العربية الداعية إلى مكافحة الإرهاب.
وتراجعت الودائع الأجنبية في البنوك القطرية بنحو 8 في المئة، من شهر إلى آخر، ونزلت إلى 157.2 مليار ريال قطري (43.2 مليار دولار)، في يوليو الماضي، بعدما تراجعت بوتيرة مماثلة في يونيو، وفقا لأرقام أعلن عنها بنك قطر المركزي، الاثنين.

وشكلت الودائع الأجنبية قرابة 20 في المئة من إجمالي الودائع في البنوك القطرية، خلال يوليو الماضي، فيما كان الرقم يصل إلى 24 في المئة، في مايو الماضي، أي قبل اندلاع أزمة قطر مع جيرانها.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر كافة علاقاتها مع قطر بسبب دعم الدوحة للإرهاب وعملها على تقويض الأمن العربي والتقارب مع إيران.

وأغلقت الدول الداعية إلى محاربة الإرهاب مجالها الجوي أمام الطائرات المسجلة في الدوحة، كما أغلقت السعودية حدودها البرية مع قطر، حرصا على أمنها القومي.

ويمثل خروج الودائع الأجنبية هاجسا حقيقا لدى قطر، بحسب الصحيفة الأميركية، لاسيما أن الإمارة الخليجية تحاول في الوقت الحالي أن تزيد إنفاقها على البنية التحتية المرتبطة في جزء منها باستضافة كأس العالم عام 2022.

وتقول المحللة الاقتصادية الكبيرة في بنك أبوظبي التجاري، مونيكا مالك، إن حصول عراقيل في الحصول على تمويل خارجي سينعكس على برنامج قطر الاستثماري، بالنظر إلى اعتماده أكثر فأكثر على الرساميل الأجنبية.

وحاولت البنوك القطرية أن تستميل عملاءها عبر منحهم معدلات فائدة مرتفعة، لكن ذلك لم يحل دون تواصل هبوط الودائع الأجنبية خلال شهري يونيو ويوليو.

ويتوقع خبراء ماليون مزيدا من انخفاض الودائع الأجنبية في قطر، لاسيما من باقي بلدان الخليج العربي، إذ من المستبعد أن يجري التجديد لعدد من الودائع بعد انقضاء مهلتها الحالية.

وكانت هيئة “موديز” للتصنيف الائتماني قد خفضت تصنيف رؤيتها للبنوك القطرية من “مستقرة” إلى “سلبية” بسبب ما تواجهه من صعوبات في التمويل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة