السند: حادث “الشمالية” الغادر أفجع كلُّ ذي دينٍ ومروءَة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 27 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 15 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

السند: حادث “الشمالية” الغادر أفجع كلُّ ذي دينٍ ومروءَة

السند: حادث “الشمالية” الغادر أفجع كلُّ ذي دينٍ ومروءَة
المناطق - المدينة المنورة

استنكر مدير الجامعة الإسلامية أ.د. عبد الرحمن بن عبد الله السند الحادث الإرهابي الغادر الذي وقع فجر أمس واستهدف رجال أمن حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية والذي قتل على أثره رجلي أمن.

وقال السند في كلمة له : لقد آلمنا وأفجعنا الحادث الإرهابي الذي قتل على أثره رجلي أمن – نسأل الله أن يتقبلهم شهداء عنده- وإصابة ثالث -نسأل الله أن يمن عليه بالشفاء العاجل-.

وأضاف: إنه لأمر مؤلمٌ حقًّا ومؤسِفٌ صِدقًا، يعجز البيان ويرجف الجنان ويضطرب البَنان في رسم هولِ وفظاعة المشهَدَ والتصوير ودِقّة الدلالة والتعبير الذي سطّره بمدادٍ قاتمة وأحرُف كالحة محترفو هذه الجريمةِ البشِعة، فكم من أنفسٍ مسلمة بريئة أُزهقت، وكم مِن أسر يتمت، وكم من نفوس مؤمنة رُوّعت.

وأوضح أنه فُجِع كلُّ ذي دينٍ ومروءَة، بل كلّ ذي عقلٍ وإنسانيّة بهذا العمل الجبانِ الإجراميّ الغادر، والفِعل المُسِفِّ التخريبيّ، والتصرّف الأرعَن الإرهابيّ، فلا يرتابُ العقلاء ولا يتمارى الشّرفاء أنَّ ما حدث يُعدّ جريمةً شنعاء وفِعلة نكراء لا يُقِرّها دين ولا عقلٌ ولا منطقٌ ولا إنسانية، وهي بكلّ المقاييس أمرٌ محرَّم وفعلٌ مجرَّم، وتصرّف مرذولٌ مقبوح، وعملٌ إرهابيّ مفضوح.

وقال : إن من أعظم الجرائم التي يرتكبها الخوارج الشراة الضلال استباحة الدماء بالقتل والإهدار، وقد أَوْغَلُوا في ذلك في بلاد المسلمين فكثرت جرائمهم في الاعتداء على رجال الأمن واستهدافهم، ولا يرعون في ذلك إلًّا ولا ذمَّةً ولا يعظِّمون حُرمةً ولا عهدًا. ولا ريب أن هذا العمل منكر عظيم قد استفاضت الأدلة على تحريمه وتجريم فاعله بنصوص شرعية مشهورة ومعروفة.

وأضاف: إننا إذا رأينا أين وقعت هذه الحادثة وأمثالها من الحوادث الشنيعة؟ نجدها قد وقعت في بلد آمن يحكِّم شرع الله تعالى في جميع شؤونه, بلاد الحرمين ومهبِط الوحي ومنبَع الرسالة ومَهد الإسلام وموئِل العقيدة ومأرز الإيمان ومعقِل السنة والقرآن وقِبلة المسلمين ومحطِّ أنظارهم ومهوى أفئدتهم، بل العُمق الدينيّ والعقديّ والبعد الإستراتيجيّ والثِقَل الدولي في الأمّة، بل في العالم أجمع؟!

وتسائل الدكترو السند .. ومَن الذي قُتل غدرا وظلما ؟ إنهم عدد من رجال الأمن البواسل الذي يبذلون الغالي والنفيس لحفظ الأرواح والأموال ويسعون جاهدين لمكافحة الجريمة واستتباب الأمن أهكذا يعاملون؟! وهكذا يُشكرون؟! مضيفا أنه لا ريب أن بلادنا –حرسها الله- مستهدفة من قبل هذه العصابات الإرهابية والتي تسعى لتنفيذ أجندات أجنبية، تهدف لبث الفوضى وتدمير الوحدة الوطنية التي تنعم بها بلادنا –بحمد الله-، بيد أن جنودنا البواسل حملوا أرواحهم على أكفهم ونجحوا –بفضل الله- في ردع المعتدين ودحرهم خائبين خاسرين.

وتساءل مرة أخرى .. أين يذهب هؤلاء القتلةُ المجرِمون من قوله سبحانه: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}[النساء:93]؟!

وقال : تأمل هذه العقوبات التي ذكرها الله جل جلاله ( خلود في جهنم – وغضب الجبار عليه -ولعنه له – والعذاب العظيم ) إن هذه العقوبات لا تكاد تجدها مجتمعة في ذنب واحد فكيف وقد توعد الله تعالى من قتل مؤمناً متعمدا بها؛ وقد سئل الصحابي الجليل عبد الله بن عباس –رضي الله عنهما- عن قاتل المؤمن متعمداً؟ قال:{ فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ }الآية، قيل له: أرأيت له إن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى؟ قال ابن عباس: ثَكِلَتْهُ أُمُّهُ، وَأَنَّى لَهُ التَّوْبَةُ؟ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ” إِنَّ الْمَقْتُولَ يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُتَعَلِّقًا رَأْسَهُ بِيَمِينِهِ – أَوْ قَالَ: بِشِمَالِهِ – آخِذًا صَاحِبَهُ بِيَدِهِ الْأُخْرَى، تَشْخَبُ أَوْدَاجُهُ دَمًا، فِي قُبُلِ عَرْشِ الرَّحْمَنِ، فَيَقُولُ: رَبِّ، سَلْ هَذَا فِيمَ قَتَلَنِي؟ والذي نفسي بيده لقد نزلت وما نسخها من آية حتى قبض نبيكم -صلى الله عليه وسلم- وما أنزل بعدها من برهان . أخرجه أحمد والنسائي بإسناد صحيح.

وأضاف : ألم تقرَع أسماعَهم نصوصُ الوعيد والتهديد والترهيب عن مِثل هذه الجرائم المروّعة التي هي قرينةُ الإشراك بالله، بل حتى في ترويع المسلم والإشارة إليه بالسلاح؟! أين هم من قوله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ((إنَّ دماءَكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام)) متفق عليه، وقوله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ((أوّلُ ما يقضَى بين الناس في الدماء)) متفق عليه، وقوله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : ((لا يزال المسلم في فسحةٍ من دينه ما لم يصِب دمًا حرامًا)) أخرجه البخاري، ((لزوال الدنيا أهونُ عند الله مِن قتل رجل مسلم)) أخرجه الترمذي والنسائي وصححه الألباني ؟!

وتابع: أين يذهب هؤلاء من شهادة أن لا إله إلا الله إذا جاءت تحاجُّهم يوم القيامة؟! كما في حديث أسامة -رضي الله عنه-، وفيه: أن رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال له: ((أقتلتَه بعد أن قال: لا إله إلا الله؟!)) وغضِب عليه الصلاة والسلام واحمرّ وجهُه كأنما تفقّأ فيه حبُّ الرّمّان وهو يقول لأسامة: ((أقتلته بعد أن قال: لا إله إلا الله؟!)) قال: يا رسول الله، إنما قالها تقيَّةً أي: خوفًا من القتل، قال: ((أشققتَ عن قلبه؟! كيف تصنعُ ـ يا أسامة ـ بلا إله إلا الله إذا جاءت تحاجُّك يوم القيامة؟!)) قال -رضي الله عنه-: فوددتُ أني لم أكن أسلمتُ يومئذ” متفق عليه.
هذا فهمُ الصحابة الأبرارِ والسلف الأخيار –رضي الله عنهم- لحرمةِ الدماء المعصومةِ وحرمة قتلِ المرء نفسَه، والرسولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول: ((من قتل نفسَه بحديدةٍ فحديدته في يده يجأ بها بطنَه في نار جهنم خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا)) متفق عليه. فإلى الله المشتكى، إلى الله المشتكى من نابتةٍ أغرار وشِرذمة أشرار، حُدثاء الأسنان، سُفهاء الأحلام، ركبوا رؤوسَهم، وافتاتوا على ولاة أمرهم وعلمائهم، وهاموا زهوًا وتِيهًا وغرورًا، فأحدثوا فِتنًا وفواجعَ وشرورًا.

وأضاف: لقد أوسعونا من الفوضى والتخريب والعبَث، فجزاؤهم أن يُنفَوا كما يُنفَى الخبَث، قال الحافظ ابن كثير -رحمه الله- فيهم وفي أسلافهم: “وهذا الضّرب من الناس من أغربِ أشكال بني آدم، فسبحانَ من نوّع خلقَه كما أراد”[البداية والنهاية (7/286)]. لقد وصل الإجرامُ ذروتَه باستهدافِ فِئةٍ عزيزة علينا، هم عيوننا الساهرة وليوث عريننا الكاسِرة، فئةٍ تسهَر لينام الناس، وتتعَب ليستريح سائرُ الأجناس، إنهم رجالُ أمننا البواسل وجنود بلادنا الأشاوس.
وناشد الدكتور السند رجال الأمن قائلا لهم : فيا رجال أمننا، هنيئًا لكم شرفُ خدمةِ دينكم وعقيدتكم وبلادكم ومقدّساتكم والذود عن حياضكم وأوطانكم ومقدّراتكم. اللهَ اللهَ في الإخلاص والتفاني والتضحيةِ واليقظةِ والاهتمام، ولا يفتَّنَّ في عضدِكم تلك التصرفاتُ الرعناء والأفعال الحمقاء، فليس لها بعدَ الله إلا أنتم، قلوبُنا معكم، والدعاء مبذولٌ لكم، والمجتمع بأسرِه مَدين لكم بالتقدير والعِرفان والشكر والامتنان على جهودكم المتميِّزة في حفظِ الأمن والأمان والسَّهَر على خدمة الآمنين. ويجب على كل فرد من أفراد المجتمع أن يكونَ عونًا لرجال الأمن في أداء مهمّتهم العظيمة، وعينًا ساهرةً في الحفاظ على أمنِ هذه البلاد والإبلاغ عن كلّ متورّطٍ أو داعمٍ لهذه الأعمال الإجراميّة والأفعال التخريبية، حفاظًا على سفينة المجتمع من قراصنة العُنف والإرهاب وسماسرة التخريب والإرعاب، فلم يعُد يُجدِي الصمتُ والتغاضي، لا بدّ من الحزم في اجتثاث جذوره والقضاء على فيروسه وجرثومته القاتلة.

واختتم قائلا : نسأل الله تعالى أن يغفر ويرحم لمن قتل من جنودنا البواسل حماة دولة التوحيد، وأن يحتسبهم عنده سبحانه من الشهداء مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يمن بالشفاء العاجل على المصابين، وأن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم ويمكن منهم، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ويزيدها صلاحًا وإصلاحًا، إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة