يفوق حجمه الشمس بحوالي 100 ألف.. رصد ثقب أسود عملاق في قلب مجرة درب التبانة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 29 محرّم 1439 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

فاينانشيال تايمز: قطر سحبت 20 مليار دولار من صندوقها السيادي لمواجهة عجزها وظائف شاغرة في مستشفى الملك عبدالله الجامعي رئيس “بي إن سبورت” في مأزق.. بعد تحقيقات سويسرا .. مصر تحيله للمحكمة الجنائية شاهد.. “تنظيم الحمدين” يعتقل عاملين مغاربة في قصر الشيخ سلطان بن سحيم الإطاحة بمقيم عربي سرق ساعات تتجاوز قيمتها 100 ألف ريال من منزل مواطن الشيخ المغامسي: آية “لهو الحديث” لا علاقة لها بالمعازف.. وحرمتها مسألة خلافية ترامب يتلقى “ضربة” بشأن منع رعايا 7 دول من دخول أمريكا بعد اشتعال فتيل الخلافات.. “المخلوع” يهدد بإنهاء تحالفه مع “الحوثي” دوري أبطال أوروبا.. برشلونة على أعتاب دور الـ16 دراسة: تناول البيض من أسرع الطرق لفقدان الوزن ا​لأمير سعود بن نايف: أمر خادم الحرمين الشريفين هو امتداد لاهتمام قادة هذه البلاد بالسنة النبوية المطهرة “حقوق الإنسان” تدين إقدام السلطات القطرية على تجميد أموال عبدالله آل ثاني وسلطان بن سحيم

يفوق حجمه الشمس بحوالي 100 ألف.. رصد ثقب أسود عملاق في قلب مجرة درب التبانة

يفوق حجمه الشمس بحوالي 100 ألف.. رصد ثقب أسود عملاق في قلب مجرة درب التبانة
المناطق - وكالات

رصد العلماء ثقبا أسود هائلا في قلب مجرة درب التبانة يفوق حجمه الشمس بحوالي 100 ألف مرة.

ويعد هذا الاكتشاف ثاني أكبر ثقب أسود في قلب مجرتنا، بعد ثقب “*Sagittarius A”، والذي يبعد عن كوكب الأرض بحوالي 25 ألف سنة ضوئية.

وقد يساعد هذا الاكتشاف العلماء في حل بعض الأسرار المتعلقة بالثقوب السوداء، مما يتيح لهم معرفة كيفية تشكّل هذه الأجسام الفضائية الغريبة.

ورصد هذا الثقب العملاق من قبل العلماء الذين كانوا يبحثون عن سحابة الغاز السامة الضخمة التي تحوم بالقرب من منتصف المجرة، باستخدام تلسكوب ضخم في صحراء أتاكاما، في تشيلي بأمريكا الجنوبية.
وتمكن العلماء اليابانيون من اكتشاف الثقب الهائل مختبئا في سحابة من الغاز، بعد أن رصدوا حركة غريبة من الغازات التي تشير إلى وجود “كائن مضغوط” ضخم في مركزها، والذي يقول العلماء بأنه يجب أن يكون ثقبا أسود.

وقد اتفق العلماء منذ زمن طويل على أن المجرات الكبيرة مثل مجرة درب التبانة، تحتوي على ثقوب سوداء ضخمة، قد تكون أكبر من الشمس بأكثر من مليار مرة، ولكنهم لم يكونوا قادرين على معرفة كيفية حدوث ذلك، خاصة وأنه يستحيل علينا رؤية الثقوب السوداء بالعين المجردة.

ويعتقد بأن الثقوب المعروفة باسم “الثقوب السوداء متوسطة الكتلة” أو “IMBH”، والتي تتكون عندما تتجمع الثقوب السوداء الصغيرة أو النجمية، تندمج بدورها لتكون الثقوب السوداء العملاقة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على أدلة تكون تلك الثقوب المتوسطة والأكبر منها.

وقد يسمح هذا الاكتشاف يوما ما بإثبات نظرية النسبية العامة لعالم الفيزياء الشهير، ألبرت أينشتاين، وهو ما قد يسهم بشكل كبير في “تقدم الفيزياء الحديثة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة