احدث الأخبار

تفاصيل اللحظات الأخيرة.. هكذا تصرف الأب بعد نحر بناته الثلاث في مكة “صور”
أبرز المواد
دراسة استغرقت 80 عاما تتوصل إلى “سر السعادة”
أبرز المواد
إصابة طالبة في مدرسة ثانوية بحفرالباطن ونقلها للمستشفى بسبب ” الشينكو ” !
المنطقة الشرقية
مدني الباحة يخمد حريق اندلع في منزل بقرية بني سار 
منطقة الباحة
وزير الإسكان يرعى افتتاح معرض ريستاتكس الرياض العقاري
أبرز المواد
البحرين تحمل قطر مسؤولية ترويع ركاب الطائرة الإماراتية وتعرض حياتهم للخطر الشديد
أبرز المواد
جامعة الطائف تؤهل ٨٣١٣ طالبة خريجة ضمن الدفعة الرابعة عشرة إلى سوق العمل
منطقة مكة المكرمة
العمل توضح حقيقة فرض غرامات لغير الملتزمين بـ “حماية أجور العمالة المنزلية”
أبرز المواد
وزير التعليم: إجازة المعلمين طويلة.. وسنشغلها بـ 400 برنامج تدريبي اختياري
أبرز المواد
تشيلسي يضرب موعدا مع الشياطين الحمر في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي
أبرز المواد
البحرين تكشف تفاصيل الخرق القطري بحق الطائرة الإماراتية
أبرز المواد
“النوم النظيف”.. مصلطلح طبي جديد .. وهذا كل ما تجب أن تعرفه عنه
أبرز المواد

دريشة العوشزية بعنيزة.. إطلالة تاريخية وإرث ثقافي

http://almnatiq.net/?p=462876
المناطق / عنيزة

قدمت اللجنة المنظمة لمهرجان ريف العوشزية ، الذي يأتي تحت عنوان “ملحنا ملح” عدداً من البرامج التي لفتت انتباه الزوار ومن أبرزها دريشة العوشزية.
وأوضحت مشرفة الأركان الثقافية نهلة الجميعة ، بأن دريشة العوشزية هي بمنزلة العين لتاريخ المكان ، إذ تدور الفكرة في استقبال الزائر بلوحة تشكيلية لنافذة قد كتب عليها “دريشة العوشزية” ثم بعد ذلك ينتقل للأركان الموجودة، التي يبلغ عددها أحد عشر ركنا.
وأضافت ، أنه يوجد ركن “ملحنا ملح الذي يهدف للتعريف بأهم مزايا مركز العوشزية، وهو اشتهارها بكثرة إنتاج الملح الطبيعي الذي يعد أحد المصادر الغذائية المهمة ويتخلل ذلك تبيان أهميته وميزاته وتستعرض الفكرة مهنة الفلاحة، التي كانت ومازالت وطلب الرزق من خلالها، ومن أهم الزوايا إيضاح سبب تسمية العوشزية بهذا الاسم، نظراً لكثرة نبات العوشز وذلك تحت ركن “حية وبية”.
وأضافت قائلة: نقرأ عن قصص كبيرات السن في ركن “غوايش الجدات” بينما يحكي ركن “بطولة” عن قصة مزنة المطرودي مع الحنشل ويدون “مزار العوشزية” أبرز المقولات التي كتبت من الرحالة المستشرقين.
ومن الأركان “شبك الحمام” الذي يجسد الهواية الأولى للشباب في ذلك الوقت، التي ظلت باقية حتى وقتنا الحالي علاوة على التعريف بسيدات التعليم الأولي، اللاتي اتخذن أحواش منازلهن مقراً لتعليم البنات من خلال ركن “كتاتيب”.
واشتملت دريشة العوشزية على البحيرة التي تعد أكبر بحيرة في الجزيرة العربية ، واختتمت المشرفة الثقافية حديثها قائلة: يهدف ركن “طب وتخير” لطرح أنواع من النحاسيات والدلال والأواني القديمة فيما يهتم ركن “بيبان” بثقافة الأبواب لبيوت الطين وفن النقوش والهندسة والألوان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة