احدث الأخبار

مسلحون أكراد يشنون هجومين على قوات تركية في شمال سوريا
أبرز المواد
” الشورى ” يوافق على مدونة خاصة بقمع أعمال قرصنة السفن بالمحيط الهندي
أبرز المواد
برنامج “تمهير”.. إكساب خريجي الجامعات الخبرات والمهارات اللازمة المطلوبة لسوق العمل
أبرز المواد
بيانات المركزي القطري تكذب رئيس غرفة قطر وتكشف هبوط وانكماش الاستثمارات خلال الربع الثالث من 2017
أبرز المواد
إدارة نادي النصر تعلن قيمة مكافآت بطولات هذا الموسم
أبرز المواد
الهيئة الملكية لمحافظة العلا تدشن حسابها الرسمي بتويتر @RCU_SA وتستعد لاطلاق أولى مبادراتها اليوم
أبرز المواد
وزير الداخلية البحريني: الخلايا الإرهابية التي تستهدف المنامة تدار من طهران
أبرز المواد
هيئة السياحة : تفاصيل ولوائح التأشيرات السياحية ستعلن خلال شهرين
أبرز المواد
باحث يرصد 6 حروب خاضتها المملكة للدفاع عن قضايا لعرب
أبرز المواد
السويدي : رد منظمة الطيران الدولية على شكوى الإمارات ضد قطر خلال شهر
أبرز المواد
“الهيئة العامة لمجلس الشورى” تحيل مقترح تعديل المادة 77 من نظام العمل إلى المجلس
أبرز المواد
“صندوق التنمية العقاري”: توقف 442 ألف مستفيد عن السداد وآلية الإقراض السابقة من أسباب ارتفاع القروض المتعثرة
أبرز المواد

بينها أبنية حجرية وقرى متكتلة وقصور مشتركة.. أنواع مختلفة من الطراز المعماري في 400 ألف كم٢

بينها أبنية حجرية وقرى متكتلة وقصور مشتركة.. أنواع مختلفة من الطراز المعماري في 400 ألف كم٢
http://almnatiq.net/?p=463257
المناطق - أبها

تمتاز مناطق العمران الجبلي بمنطقة عسير بتنوع طرازها اللافت الذي يشتمل على أنواع مختلفة في منطقة جغرافية تصل مساحتها 400 كم٢.
وبينما توجد الأبنية الحجرية متعددة الطوابق في مناطق الاصدار بأواسط الجبال بتهامة عسير ولاسيما محافظة رجال ألمع، تبدو القرى المتكتلة المبنية على هيئة القلاع في قمم السودة، والقصور مشتركة الطرز المعمارية ما بين الحجر والطين مع الرقف في الجبال المخفضة (مدينة أبها وضواحيها ومحافظة سراة عبيدة)، في حين أن القصور والأبنية الطينية التي تعتمد على نظام المداميك تكون في المناطق (ظهران الجنوب).
ويقول مدير التراث العمراني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير المهندس عبدالعزيز غانم إن أهم العوامل المؤثرة في نشوء الأنماط العمرانية والعمارية، هي: عوامل المناخ، عوامل الطبوغرافيا، العوامل الاجتماعية والاقتصادية، فيما يعزو انحسار نمط العمران العسيري ووحدته المعمارية إلى قلة الأيدي العاملة الماهرة وتطور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وغياب الثقافة المجتمعية.
ويشير إلى أن آليات الإحياء للطرز العمراني والمعماري تشمل تأهيل الكوادر البشرية، وتأسيس إدارات متخصصة في الأمانة والبلديات والتوعية إعلاميا بأهمية التراث العمراني وتوظيف المباني التراثية والتاريخية في استخدامات سياحية جديدة وتفعيل دور الجهات المختلفة في تنمية وتطوير التراث العمراني، بجانب التشريعات والقوانين الخاصة به، وإعداد تصاميم معمارية تحاكي روح العمارة العسيرية القديمة.
وختم حديثه بأمله أن يخرج ملتقى العمران السياحي للمناطق الجبلية المقرر ٢٨ و٢٩ ذي الحجة بحلول عاجلة لهذا الأمر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة