بصمة الوجه في «آي فون» المرتقب ليست كأي بصمة وهذا سرها | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

بصمة الوجه في «آي فون» المرتقب ليست كأي بصمة وهذا سرها

بصمة الوجه في «آي فون» المرتقب ليست كأي بصمة وهذا سرها
المناطق_وكالات

ساعات تفصلنا عن حدث أبل العالمي بعد غد الثلاثاء المرتقب إزاحة الستار فيه عن ثلاثة موديلات جديدة من هاتفها الذكي، اثنين منهما تحديثين لإصدارين حاليين، أما الموديل الثالث فهو الذي ينتظره العالم بشغف كبير، لمميزاته غير المعهودة في الإصدارات السابقة والحالية، ولمجيئه احتفالاً بالذكرى العاشرة لإطلاق أول آي فون في العالم عام 2007.

وبحسب النسخة النهائية “غولد ماستر” من “آي أو إس 11” فإن الهواتف الجديدة تحمل أسماء-وفقاً لأبل-“آي فون إكس” (النسخة الخاصة للذكرى العاشرة) و”آي فون 8″ (التسلسل الطبيعي لآي فون 7) و”آي فون 8 بلس” (التسلسل الطبيعي لآي فون 7 بلس).

وتعتبر النسخة الخاصة “آي فون إكس” بمثابة ثورة “حقيقية” في هواتف آي فون لتزويدها بنظام أبل للتعرف على بصمة الوجه والتي تحتوي على كاميرا أمامية تتضمن جهاز استشعاري ليزري يرسم صورة ثلاثية الأبعاد لوجه المستخدم.

وقدم المحلل مينغ تشي كو من مؤسسة الأبحاث والتحليلات “كي جي آي” والشهير بمعلوماته الدقيقة شرحاً تفصيلياً وافياً للتقنية التي تعتمد عليها بصمة الوجه “فيس آي دي” في هواتف أبل المقبلة، مشيراً إلى أنها تستند على أربعة مكونات، تشمل جهاز إرسال للضوء، وجهاز استقبال للضوء، وكاميرا أمامية وجهاز استشعار القرب، وتتمركز كافة الأجهزة الاستشعارية في الشق الموجود بالجزء العلوي من الشاشة.

وتعمل أجهزة استشعار الضوء على جمع معلومات العمق تلك المدمجة في الصور الملتقطة بالكاميرا الأمامية، لإنشاء صورة ثنائية الأبعاد، وباستخدام خوارزمية البرمجة يتم إنشاء صورة ثلاثية الأبعاد تلك المستخدمة في التعرف على وجه صاحب الهاتف، ومستشعر القرب ينبه المستخدم عندما يكون حامل الهاتف ووجه بشكل بعيد جداً أو قريب جداً من الشاشة، بهدف إنتاج صورة “ثري دي” دقيقة.

ووفقاً للمحلل كو، فإن موديلات “آي فون إكس”، كما يسمونها، من المتوقع أن تأتي بالألوان الأبيض والأسود والذهبي، مع شاشة زجاجية سوداء بهدف إخفاء الأجهزة الاستشعارية المدمجة في المكونات الأربعة السالف ذكرها، بالإضافة إلى أن جهاز استشعار الضوء المحيط سيدعم تقنية “ترو تون ديسبلاي” المستندة على أربعة حساسات تقوم بمواءمة ألوان الشاشة لتناسب الضوء في البيئة المحيطة، والتي قدمتها أبل في نسخ هواتفها عام 2016 وفقا لموقع 24 الإماراتي.

وأوضح كو أن أبل عادت إلى تكنولوجيا التعرف على الوجه، عندما فكرت في شاشة تمتد على كل واجهة الجهاز، أو بالأحرى من الحافة إلى الحافة، من نوع أوليد، والتي تحول دون استخدام مفتاح بصمة الإصبع “تاتش آي دي”، لأنه ببساطة هذا النوع من الشاشات لا يتعرف على بصمات الأصابع، لعدم توفرها على ماسحات ضوئية، ما تسبب في إلغاء بصمة الإصبع بأكملها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة