احدث الأخبار

خطة حائل الخيرية تشارك الوطن أفراحه بمناسبة اليوم الوطني 88
منطقة حائل
وكيل وزارة التعليم يكرم تعليم مكة لتحقيقه جائزة التميز لبرنامج إجازتي ٣
منطقة مكة المكرمة
لدعم شباب وشابات الأعمال.. أمير عسير يدشن النسخة الثالثة من ملتقى “بيبان” الأربعاء
أبرز المواد
خسائر الدولار تتوقف .. والاسترليني ينتعش
أبرز المواد
“الصندوق العقاري”: 480 ألف مستفيد بـ “الانتظار”
أبرز المواد
اليوم .. الملك يدشن قطار الحرمين السريع
أبرز المواد
2 % النمو المتوقع للاقتصاد السعودي في 2018
أبرز المواد
للمرة الأولى منذ 4 أعوام .. النفط يتخطى 81 دولارا للبرميل
أبرز المواد
وزير الدفاع الأمريكي: من “السخف” أن تزعم طهران تورطنا في هجوم الأحواز
أبرز المواد
أموال قطر الملوثة تدبر “مؤامرة” في جنوب أفريقيا
أبرز المواد
ترامب للسيسي: ندعم جهود مصر في مكافحة الإرهاب
أبرز المواد
وزير الصحة: نطمح إلى طرح أفكار إبداعية من شأنها تطوير الخدمات الرقابية والتوعوية
أبرز المواد

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح
http://almnatiq.net/?p=464248
المناطق - وكالات

عرض البروفسور الفرنسي فيليب أوتيه، في معهد لون للوقاية من الأمراض السرطانية، نتائج الأبحاث التي أجراها وفريقه عن العلاج الذي كان مطبقا في النصف الأول من القرن العشرين على الأطفال الذين تعرضوا للأشعة فوق البنفسجية لوقايتهم من تعقد المفاصل وإصابتهم بالكساح والذي تسبب في تعرضهم عند الكبر للورم القتاميني أو الاسوداد وهو مرض سرطان يصيب الجلد ويسبب الوفاة.
وعرض أوتيه التحاليل الإحصائية للوفاة التي يسببها مرض سرطان القتاميني على أول مؤتمر نظمته المنظمة الأوروبية للسرطان، مشيراً إلى أن تعرض الأطفال للأشعة فوق البنفسجية للشمس يتسبب في إصابتهم بالورم السرطاني ويؤدي إلى وفاتهم في الفترة من 1950 حتى 1980.
وأضاف أن الأشخاص الذين لديهم جلد فاتح أو أبيض أكثر عرضة لهذه الإصابة، وأن المجلات الطبية كانت لا تركز على أسباب الوفاة أو حتى اسم الورم القتاميني، كما أنه في سنوات 2000 ارتفعت نسبة الوفاة لدى الأشخاص الذين تعدوا السبعين من عمرهم ولكنها انخفضت بعد ذلك لدى المرحلة العمرية من 50 عاما إلى 69 عاماً.
يذكر أنه بعد نهاية الحرب العالمية الثانية توقفت ممارسة عرض الأطفال لأشعة الشمس بعد ظهور التطعيمات والمضادات الحيوية المعالجة. ويرى البروفسور الفرنسي أن نسبة الوفاة بسبب هذا الورم السرطاني الأخطر على الجلد؛ انخفضت في الآونة الأخيرة بفضل العلاجات الحديثة وعدم تعرض الأطفال لأشعة الشمس وسوف تصبح نادرة لدى الذين يبلغون الخمسين من عمرهم في 2050.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة