احدث الأخبار

سوق عكاظ يواصل الاستعدادات والتجهيزات الختامية لاطلاق دورته الثانية عشرة.. الاربعاء القادم
أبرز المواد
المرأة في السعودية تُباشر تجربة القيادة مع كريم
أبرز المواد
مول في الرياض يغير “مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة” إلى “مواقف للسيدات”
أبرز المواد
بعد #قيادة_المرأة_للسيارة .. هل تُصدر وزارة العمل تأشيرات بمسمى “سائقة خاصة”
أبرز المواد
الفنان “محمد عبده” يوجه رسالة مع بدء قيادة المرأة للسيارة
أبرز المواد
شكر أمير المنطقة ورئيس الهيئة .. المنيع : سعدت بزيارة سوق عكاظ وليس من سمع عنه كمن يراه
أبرز المواد
المرور : حمل رخصة القيادة لا يكفي للسير في شوارع مدن المملكة
أبرز المواد
قرية الربيان تحتفل بالشيخ على بن صالح الفقيه
منطقة الباحة
المرصد: الطيران الروسي يشن غارات على جنوب سوريا لأول مرة منذ 2017
أبرز المواد
الأرصاد : رياح سطحية على مناطق ( الحدود الشمالية ، الشرقية، الرياض ، نجران، مكة المكرمة ، المدينة المنورة ) و سحب رعدية ممطرة على مرتفعات (جازان ،عسير ،الباحة ،مكة المكرمة ، المدينة المنورة )
أبرز المواد
اللجنة المنظمة تنهي تجهيزاتها لختام صيف الخرج والزوار على موعد السحب والفوز بسيارة
منطقة الرياض
بالورود .. رجال المرور يهنئون المواطنات ببدء قيادتهن السيارة
أبرز المواد

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح
http://almnatiq.net/?p=464248
المناطق - وكالات

عرض البروفسور الفرنسي فيليب أوتيه، في معهد لون للوقاية من الأمراض السرطانية، نتائج الأبحاث التي أجراها وفريقه عن العلاج الذي كان مطبقا في النصف الأول من القرن العشرين على الأطفال الذين تعرضوا للأشعة فوق البنفسجية لوقايتهم من تعقد المفاصل وإصابتهم بالكساح والذي تسبب في تعرضهم عند الكبر للورم القتاميني أو الاسوداد وهو مرض سرطان يصيب الجلد ويسبب الوفاة.
وعرض أوتيه التحاليل الإحصائية للوفاة التي يسببها مرض سرطان القتاميني على أول مؤتمر نظمته المنظمة الأوروبية للسرطان، مشيراً إلى أن تعرض الأطفال للأشعة فوق البنفسجية للشمس يتسبب في إصابتهم بالورم السرطاني ويؤدي إلى وفاتهم في الفترة من 1950 حتى 1980.
وأضاف أن الأشخاص الذين لديهم جلد فاتح أو أبيض أكثر عرضة لهذه الإصابة، وأن المجلات الطبية كانت لا تركز على أسباب الوفاة أو حتى اسم الورم القتاميني، كما أنه في سنوات 2000 ارتفعت نسبة الوفاة لدى الأشخاص الذين تعدوا السبعين من عمرهم ولكنها انخفضت بعد ذلك لدى المرحلة العمرية من 50 عاما إلى 69 عاماً.
يذكر أنه بعد نهاية الحرب العالمية الثانية توقفت ممارسة عرض الأطفال لأشعة الشمس بعد ظهور التطعيمات والمضادات الحيوية المعالجة. ويرى البروفسور الفرنسي أن نسبة الوفاة بسبب هذا الورم السرطاني الأخطر على الجلد؛ انخفضت في الآونة الأخيرة بفضل العلاجات الحديثة وعدم تعرض الأطفال لأشعة الشمس وسوف تصبح نادرة لدى الذين يبلغون الخمسين من عمرهم في 2050.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة