احدث الأخبار

للجنسين .. جامعة نورة تعلن توفر وظائف شاغرة
أبرز المواد
شاهد.. هروب الحوثيين من نيران الشرعية في اليمن كالجرذان
أبرز المواد
ريال مدريد يثأر من ليغانيس
أبرز المواد
احذروا .. هذه العقاقير تسبب الإدمان في السوق السوداء داخل المملكة
أبرز المواد
سكان الغوطة “ينتظرون الموت”.. وموسكو : محادثات حل الأزمة انهارت
أبرز المواد
“وكالة التوظيف” تستهدف توفير 1.2 مليون وظيفة للسعوديين بحلول 2022
أبرز المواد
نائب لبناني: إسرائيل موّلت حزب الله
أبرز المواد
تطبيق يقارن بين أسعار السلع في المتاجر محليا
أبرز المواد
وزير الداخلية اليمني: ماضون بكل عزيمة وثبات نحو استعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد
أبرز المواد
الأمن العام يعلن عن وظائف عسكرية نسائية برتبة جندي.. وهذه شروط القبول
أبرز المواد
وزير المالية: نتائج ميزانية 2018 تؤكد فاعلية الإصلاحات الاقتصادية
أبرز المواد
المملكة تتقدم خمسة مراكز عالمية في مؤشر مدركات الفساد
أبرز المواد

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح

أشعة الشمس فوق البنفسجية تقي الأطفال من الكساح
http://almnatiq.net/?p=464248
المناطق - وكالات

عرض البروفسور الفرنسي فيليب أوتيه، في معهد لون للوقاية من الأمراض السرطانية، نتائج الأبحاث التي أجراها وفريقه عن العلاج الذي كان مطبقا في النصف الأول من القرن العشرين على الأطفال الذين تعرضوا للأشعة فوق البنفسجية لوقايتهم من تعقد المفاصل وإصابتهم بالكساح والذي تسبب في تعرضهم عند الكبر للورم القتاميني أو الاسوداد وهو مرض سرطان يصيب الجلد ويسبب الوفاة.
وعرض أوتيه التحاليل الإحصائية للوفاة التي يسببها مرض سرطان القتاميني على أول مؤتمر نظمته المنظمة الأوروبية للسرطان، مشيراً إلى أن تعرض الأطفال للأشعة فوق البنفسجية للشمس يتسبب في إصابتهم بالورم السرطاني ويؤدي إلى وفاتهم في الفترة من 1950 حتى 1980.
وأضاف أن الأشخاص الذين لديهم جلد فاتح أو أبيض أكثر عرضة لهذه الإصابة، وأن المجلات الطبية كانت لا تركز على أسباب الوفاة أو حتى اسم الورم القتاميني، كما أنه في سنوات 2000 ارتفعت نسبة الوفاة لدى الأشخاص الذين تعدوا السبعين من عمرهم ولكنها انخفضت بعد ذلك لدى المرحلة العمرية من 50 عاما إلى 69 عاماً.
يذكر أنه بعد نهاية الحرب العالمية الثانية توقفت ممارسة عرض الأطفال لأشعة الشمس بعد ظهور التطعيمات والمضادات الحيوية المعالجة. ويرى البروفسور الفرنسي أن نسبة الوفاة بسبب هذا الورم السرطاني الأخطر على الجلد؛ انخفضت في الآونة الأخيرة بفضل العلاجات الحديثة وعدم تعرض الأطفال لأشعة الشمس وسوف تصبح نادرة لدى الذين يبلغون الخمسين من عمرهم في 2050.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة