خلال حفل معايدة جامعة القصيم .. د.الداود: النجاح الكبير لموسم الحج يرد على المشككين في قدرات بلادنا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأربعاء, 28 محرّم 1439 هجريا, الموافق 18 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

خلال حفل معايدة جامعة القصيم .. د.الداود: النجاح الكبير لموسم الحج يرد على المشككين في قدرات بلادنا

خلال حفل معايدة جامعة القصيم .. د.الداود: النجاح الكبير لموسم الحج يرد على المشككين في قدرات بلادنا
المناطق - بريدة

أكد معالي مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتورعبدالرحمن بن حمد الداود أن النجاح الكبير للمملكة في تنظيم مناسك الحج جاء بتوفيق من الله تعالى ثم بجهود قيادتها الرشيدة، وخبرة المملكة في إدارة الحشود، وكفاءة رجالها العاملين في الحج، مشيراً إلى أن هذا النجاح هو أبلغ رد على من أراد الإساءة لهذه البلاد سواء بكلمة أو بمقال أو بخبر، وشكك في قدرتها على تنظيم مثل هذه الأعداد الهائلة التي فاقت المليوني حاج.

جاء ذلك خلال حفل المعايدة التي أقامته جامعة القصيم لمنسوبيها بمناسبة عيد الأضحى المبارك، بمبنى المدينة الجامعية بالمليداء بحضور معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود مدير الجامعة، وعدد من وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والموظفين، وتم خلال الحفل تبادل التهاني والتبريكات بمناسبة العيد ونجاح موسم الحج لهذا العام 1438هـ.

ورفع معالي مدير الجامعة أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الجهود المبذولة في تنظيم مناسك الحج، والخدمات والتسهيلات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، والتي ساهمت في إخراج موسم الحج لهذا العام بأفضل حال وأحسن ترتيب على كافة المستويات.

ووجه معاليه الشكر لجميع الزملاء من منسوبي الجامعة الذين عملوا على المهام التي أوكلت اليهم، وساهموا في تحقيق ما تسعى إليه الجامعة، التي أصبحت من الجامعات التي يشار إليها بالبنان سواء فيما يتعلق بالاعتماد الأكاديمي أو بمخرجاتها، مشيراً إلى تطلعات إدارة الجامعة للنجاح والتقدم بما تملكه من كفاءات مميزة من أعضاء هيئة التدريس والإداريين، بما يؤهلها لأن تصبح جامعة متميزة على المستوى المحلي والعالمي.

وفي ختام كلمته قدم “الداود” الشكر لسمو أمير منطقة القصيم وسمو نائبه على الدعم والتشجيع الذي يقدمونه للجامعة وللمنطقة بشكل عام،  سائلاً الله تعالى أن يحفظ المملكة وقادتها، ويرد كيد الكائدين إلى نحورهم، وأن يكفيها شر الأشرار ويحفظ جنودنا المرابطين على الحدود.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة