أهالي المنطقة يجددون البيعة ويؤيدون الجزاء ضد الخونة .. أمير نجران: كفاية اختبارات.. الشعب السعودي قال كلمته “ما لكم علينا طريق” | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للحرب الإلكترونية مركز الأمير نايف للسلام والتسامح يقيم ورشة عمل ” ثقافة تقبل الآخر ودمجها في العمل المؤسسي “ وزيرالداخلية : جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية تسهم في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته أمانة منطقة عسير ترفع اكثر من 52م2 من المخلفات مجهولة المصدر بمربه أمانة الاحساء .. تخصيص بوابة الكترونية موحدة تدعم مركز تحقيق رضا المستفيدين شركة “داكو” تجري فرضية الطوارئ في مطار الملك فهد الدولي للعام ٢٠١٧ لوموند: قطر دفعت 22 مليون دولار لرئيس الاتحاد البرازيلي الكرملين: لا حاجة لوجود عسكري روسي كبير في سوريا شرطة جازان تطيح بلصوص الصرافات الآلية بالعارضة السياحة تنظم محاضرة عن التوظيف في قطاع السياحة بالباحة مجلس ريادة الأعمال بغرفة الأحساء يعقد اجتماعه الأول ويسمّي نواب رئيسه وممثله بمجلس الغرف الأمير محمد بن ناصر يصدر قرارات بتكليف عددا من رؤساء المراكز

أهالي المنطقة يجددون البيعة ويؤيدون الجزاء ضد الخونة .. أمير نجران: كفاية اختبارات.. الشعب السعودي قال كلمته “ما لكم علينا طريق”

أهالي المنطقة يجددون البيعة ويؤيدون الجزاء ضد الخونة .. أمير نجران: كفاية اختبارات.. الشعب السعودي قال كلمته “ما لكم علينا طريق”
المناطق - نجران

استقبل صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، في مجلس الأهالي بديوان الإمارة، صباح اليوم، وفدًا من أعيان المنطقة، الذين عبّروا عن تجديد البيعة والولاء لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، وعن شكرهم للقيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ على ما يحظى به المواطن السعودي من عدالة وعيش كريم، ما جعلته يتمتع بحياة فريدة تميزه عن كل شعوب العالم.
وأكدوا في حديثهم لسمو أمير المنطقة، تأييدهم التام لكل ما تتخذه الدولة من إجراءات بحق من يخون الوطن، أو يحاول المساس بأمنه واستقراره، ومشددين على التمسك بالوحدة الوطنية، والالتفاف حول ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ، وأنهم سلمٌ لمن سالمهم، وحرب على من حاربهم.
إلى ذلك، أعرب الأمير جلوي بن عبدالعزيز عن شكره وتقديره على ما عبّر عنه مشايخ وأعيان المنطقة، وإعلامييها وشبابها وشاباتها، من خلال الخطابات، أو المشاركات في مواقع التواصل الاجتماعي، من مشاعر طيبة صادقة تجاه ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ، وهي لسان حال كل السعوديين، الذين أفاضوا بمثل هذه المشاعر، وسجّلوا مواقف واضحة، أغلقت الأبواب في وجوه الأعداء المتربصين، وألجمت أفواههم، وأخرست ألسنتهم، وأفشلت مخططاتهم، وخيبت كل ما كانوا ينوون تحقيقه من شر.
وقال سموه “لا أحد يحاول اختبار الشعب السعودي، كفاية اختبارات، فأفعال الشعب قالت للأعداء “ما لكم علينا طريق”، فكلما طرأت ظروف ودعوات مغرضة على هذه البلاد المباركة، تجلى الشعب الكريم بتسطير ملاحم عظيمة، ليثبت للعالم أنه شعب عظيم كريم أبيّ وفي، وأنه شعب ذو نخوة، متمسك بدينه وبأرضه، وبشيم وأخلاق العرب التي بُعث نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم ليتممها، فكل الفخر والاعتزاز والتقدير لهذا الشعب، رجالًا ونساء، شيبًا وشبابًا.. وهنيئًا للشعب بهذه القيادة، وهنيئًا للقيادة بهذا الشعب”.
وختم سموه حديثه بدعاء الله أن يحفظ لهذه الوطن قادته وشعبه وأمنه وأمانه، وأن يديم عليه نعمه وفضله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة