اتفاقية لتوفير وجبات غذائية لأكثر من 4000 طالبة بتعليم جازان تقدمها 28 أسرة منتجة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اتفاقية لتوفير وجبات غذائية لأكثر من 4000 طالبة بتعليم جازان تقدمها 28 أسرة منتجة

اتفاقية لتوفير وجبات غذائية لأكثر من 4000 طالبة بتعليم جازان تقدمها 28 أسرة منتجة
المناطق _ جازان

وقعت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان الأربعاء اتفاقية تعاون لتوريد وجبات غذائية عبر الأسر المنتجة لعدد من المدارس في مكتب التعليم بمحافظة العارضة.

الاتفاقية بين مؤسسة تكافل الخيرية والإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان ولجنة التنمية الاجتماعية في العارضة التابعة لمركز التنمية الاجتماعية في جازان، وتهدف اتفاقية التعاون بأن تقوم مؤسسة تكافل في توفير وجبات غذائية يومية للطلاب والطالبات المشمولين برعايتها “الوجبات” وذلك عبر عدد من الجهات المتخصصة في إعداد تلك الوجبات بما في ذلك الأسر المنتجة مما يساهم في توفير الوجبات والدعم لتلك الأسر.

وجاء في الاتفاقية بأن تقوم مؤسسة تكافل الخيرية بالتمويل الكامل لتوفير الوجبات للمدارس المستهدفة بينما تقوم الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان بالإشراف الصحي والإداري على مواقع تقديم الوجبة داخل المدرسة، والإشراف الصحي على مواقع إعداد الوجبات والعاملين بها، وتقديم التقارير حول رضا المستفيدين والمقترحات، إضافة إلى اعتماد الفواتير والمطالبات المالية المقدمة من الأسر المنتجة المتعاقد معها لتوفير الوجبات.

وتتكفل لجنة التنمية الاجتماعية باختيار الأسر المنتجة المناسبة لتوفير الوجبات للمدارس المستهدفة والعمل على دعم هذه الأسر بالتأهيل والتدريب والرعاية.

وأكد المدير العام للتعليم بمنطقة جازان الأستاذ عيسى بن أحمد الحكمي إلى أن اتفاقية التعاون تأتي ضمن اتفاقيات يقوم بها تعليم جازان في توفير البيئة المناسبة للطلاب والطالبات داخل المدارس وكذلك المعلمين والمعلمات عبر شراكات مجتمعية مع عدد من المؤسسات والشركات في سبيل توفير كل ما يحتاجه الميدان التعليمي ووفق رؤية الوطن 2030، مبينا إلى أن اتفاقية التعاون مع مؤسسة تكافل الخيرية ولجنة التنمية الاجتماعية تستهدف 4334 طالبة في 28 مدرسة بمكتب التعليم بالعارضة، وأن عدد الأسر المستفيدة والمتعهدة بالوجبات المدرسية حاليا بلغ عددها 28 أسرة ممن تجاوزن مرحلة التدريب والتأهيل ويمارسون الآن المهمة في سوق العمل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة