محافظ أملج : عجلة التنمية والتطور لن تتوقف في بلادنا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأربعاء, 28 محرّم 1439 هجريا, الموافق 18 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

محافظ أملج : عجلة التنمية والتطور لن تتوقف في بلادنا

محافظ أملج : عجلة التنمية والتطور لن تتوقف في بلادنا
المناطق - تبوك
أكد محافظ أملج زياد بن عبدالمحسن البازعي أن المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ استطاع أن يوحد هذه البلاد المترامية الأطراف, ويجمع شعبها تحت راية التوحيد بعد فرقة وشتات، واتخذ الشريعة الإسلامية دستوراً لها ، واضعاً خدمة الدين والحرمين الشريفين نصب عينيه وأولى اهتماماته ، ونَشرَ العلمَ وحارب الجهلَ والفقر وأقام دولةً على أسس حديثة تهتم ببناء الإنسان وتطوير بيئته ، وتحترم المعاهدات والقوانين الدولية وتحفظ حقوق الجوار ، ما أكسبها ثقل سياسي مؤثر في المجتمع الدولي ، وأكمل أبنائه البررة مسيرة البناء والتنمية في حقب تاريخية متميزة من النهضة والتطور ، ومراحل مختلفة من التأسيس إلى مرحلة التمكين ومنها إلى الانطلاقة التي نعيش في ظلها اليوم بعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – .
وقال البازعي بمناسبة اليوم الوطني 87 للمملكة :” إن المملكة العربية السعودية تعيش هذه الذكرى حكومةً وشعبا وهي تستحضر ما كانت عليه وكيف أصبحت ، وقد حباها الله بخدمة الحرمين الشريفين وسخرت كافة الإمكانات لتوسعتها وتطوير المشاعر المقدسة وخدمة ضيوف الرحمن وبذلت الغالي والنفيس من أجل راحة وسلامة وأمن الحجيج ما جعل لها مكانة مرموقة في العالم الإسلامي نظير قيامها بواجبها على أكمل وجه واهتمامها بالقضايا التي تهم العالمين العربي والإسلامي وفي مقدمتها قضية فلسطين والقدس الشريف ، ودأبت على توحيد الصف العربي واستتباب الأمن في الداخل والخارج وتبنت إغاثة المنكوبين ومدت يد العون والمساعدة للمحتاجين من المسلمين في شتى أصقاع الأرض، وشهدت نهضة معمارية وحضارية وتعليمية وصناعية في مختلف المدن والمحافظات والمراكز والقرى وفق خطط خمسية وضعت على أسس علمية ساهمت بشكل كبير في بناء المواطن السعودي وتحقيق رفاهيته وتوفير الخدمات الأساسية للمجتمع السعودي على اتساع رقعتها في كافة أرجاء المناطق ومحافظاتها “.
ولفت النظر إلى أن محافظة أملج حظيت بالعديد من الإنجازات الكبيرة وشملتها مشاريع الخير والنماء , وتوفر التعليم الجامعي والتقني , وافتتاح عدد من المرافق الحكومية ومشروع الإسكان الذي يضم 359 فيلا سكنية , وإنشاء الحدائق والمتنزهات , وتحسين الشواطئ , وافتتاح المباني الحكومية لعدد من المرافق والمدارس , والتوسع في الخدمات البلدية والصحية والبنى التحتية، وإيصال التيار الكهربائي لكافة القرى والهجر والتجمعات السكانية وربطها بالطرق المخدومة بالإسفلت وتغطيتها بشبكات الاتصالات وخدمة الانترنت ، إضافة إلى تنفيذ مشروع إعادة بناء وتوسعة مرفأ الصيادين ، وكذلك الاهتمام بإبراز المعالم التاريخية والآثار وإنشاء العديد من الفنادق والشقق المفروشة حتى أصبحت أملج وجهة سياحية يقصدها المتنزهون من كافة المناطق ودول الخليج.
وبين البازعي أن ما حظيت به محافظة املج وقراها من تطور وازدهار يأتي بتوجيهٍ ومتابعة واهتمام من رجل البناء والتنمية في المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك الذي لم يألو جهداً خلال ما يربو على ثلاثة عقود بالسير في خُطى متنامية نحو تقدم وازدهار المنطقة ومحافظاتها وإكمال مسيرة النهضة التي وعد بها إبان تسلمه زمام القيادة بها، ومن خلال زياراته التفقدية كل عام وتدشينه للعديد من المشاريع التنموية وتلمسه لاحتياجات المواطنين والالتقاء بهم.
وعدّ مشروع البحر الأحمر الذي أعلنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – على مساحة 34 الف كم مربع ويضم أكثر من 50 جزيرة بين أملج والوجه, مشروعاً يرسم مستقبلا سياحياً لمحافظة أملج والوطن عامة ويتوافق مع رؤية المملكة 2030 ويوفر لأبناء المنطقة خاصة والوطن عامة العديد من الفرص الوظيفية وينوع من مصادر الدخل لهذا الوطن المعطاء وينقل المنطقة من المحلية إلى العالمية.
وأكد محافظ أملج في ختام تصريحه أن عجلة التنمية والتطور لن تتوقف بمشيئة الله في ظل القيادة الرشيدة ـ حفظها الله ـ سائلاً الله أن يديم الأمن والأمان على الوطن والمواطنين وكل عام والوطن بألف خير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة