مدير سجون تبوك يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 27 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 15 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مدير سجون تبوك يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني

مدير سجون تبوك يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني
المناطق - تبوك
رفع مدير سجون منطقة تبوك العميد سياف بن عفاس المحيا التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – باسمه ونيابةً منسوبي سجون المنطقة, بمناسبة اليوم الوطني الـ 87 للمملكة.
وقال المحيا في تصريح له بهذه المناسبة: “إن في حياة الأمم والشعوب أياماً تعدّ من أنصع اللحظات في تاريخها, أمّا ذكرى يومنا الوطني لبلادنا الطاهرة تاريخ بأكمله يجسد مسيرة طويلة خاضها البطل الموحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – ومعه أبطال مجاهدون آباء وأجداد – رحمهم الله جميعاً – في سبيل ترسيخ أركان هذا الكيان وتوحيده, تحت راية واحدة”، مؤكداً أن ذكرى اليوم الوطني إلى جانب ذلك فهي أيضاً انطلاقة لمسيرة جهاد آخر، جهاد النمو والتطور والبناء للدولة الحديثة.
وأضاف: “اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام نتابع من خلالها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في المجالات حتى غدت المملكة وفي زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى اصبحت ملاذاً للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها وبذلت كل غال في إعمارهما وتوسعتهما بشكل اراح الحجاج والزائرين وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم”.
وأشار المحيا إلى أن حكومة المملكة دأبت منذ إنشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة والعلوم الأمنية وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي واسهامها في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية وشيدت لذلك المدارس والمعاهد والجامعات ودور العلم, ما حققت المملكة سبقاً في كل المجالات واخص منها المجال الأمني, الذي أصبح محط إعجاب واهتمام العالم بأسره, ووفر للمواطنين ولله الحمد والمقيمين الأمن والحماية, وإننا إذ نؤكد ذلك اعتزازا بأمننا وبهذه المناسبة الغالية على قلب كل مواطن, وفي هذا المقام لا ننسى شهدائنا تغمدهم الله بواسع رحمته الذين ضحوا بأنفسهم للذود عن وطننا الغالي ومقدساته, سائلاً المولى العلي القدير أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وأن يحفظ ولاة أمرها أنه سميع مجيب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة