اللواء الدليوي يشيد بما شهدته المملكة من نهضة تنموية خلال ٨٧ عاماً مضت | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اجتماع اللجنة المشتركة بين الأمانة العامة لمجلس التعاون وأمانة منظمة التعاون الإسلامي في الرياض الأثنين القادم قرار إنشاء مجمع الحديث النبوي الشريف أهدافه عظيمة ومعانيه سامية وامتداد لخدمة الإسلام ونشره أمير الحدود الشمالية : الأمر الملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي خطوة تاريخية لجمع الكلمة ومواجهة المناهج المتطرفة عمل تبوك يحقق المركز الأول في برنامج “نطاقات مكاتب العمل ” العمل وأمانة الرياض يبحثان تطبيق المرحلة الثالثة من قرار التأنيث سلامة اسرتي مسؤوليتي معرض لمدني تبوك السبهان :الإرهاب وأهله إلى مصيرهم المحتوم كما قضي على داعش سيقضى على اخواتها دوري المحترفين : الفتح يستضيف الاتفاق والتعاون يلاقي الفيصلي ضمن الجولة السابعة هيئة الرياضة توقع مذكرة تفاهم مع نادي مانشستر يونايتد لتطوير صناعة كرة القدم بالمملكة الحكومة اليمنية تتهم الانقلابين بالتلاعب في سعر العملة المحلية الخدمة المدنية: تمديد التقديم على الوظائف الإدارية للنساء محافظة صبيا تغلق الكسارات وتحجز المعدات المخالفة

اللواء الدليوي يشيد بما شهدته المملكة من نهضة تنموية خلال ٨٧ عاماً مضت

اللواء الدليوي يشيد بما شهدته المملكة من نهضة تنموية خلال ٨٧ عاماً مضت
المناطق - الباحة

وصف مدير الدفاع المدني بمنطقة الباحة اللواء أحمد بن عبد العزيز الدليوي ، اليوم الأول من الميزان الذي تحتفل به المملكة كل عام حكومة وشعباً ، باليوم التاريخي والذي حقق لها مكانة مرموقة بين الدول قبل أكثر من ٨٧ عاماً مضت ، منوهاً بالوقفة التاريخية الخالدة للملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – ، وجهوده المخلصة للمّ الشتات وتوحيد أجزاء نجد والحجاز وملحقاتها وتسميتها المملكة العربية السعودية، حيث أعلن من خلالها قيام دولة فتية بديلة عن كل الكيانات الممزقة والتزمت بتطبيق الشريعة الإسلامية.
وأشاد بما شهدته المملكة من نهضة تنموية خلال ٨٧ عاماً مضت ، من العطاء والتنمية والتقدم والازدهار في الشأن الإسلامي والسياسي والاقتصادي ، مؤكداً أن الدولة استطاعت خلالها أن تحقق كل الطموحات والتوقعات بحنكة قادتها وولاة أمرها الذين يسعون دائماً إلى تعزيز دورهم في الشأن الإقليمي وفي المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي الذي مكنها من الاحتفال بذكرى الإنجازات ومسيرة العمل الوطني تجاه السلام في كل بقاع الأرض.
وقال ” أن ذلك تحقق وفقاً لدستورها الذي قوامه قوة التأسيس والإرادة والعزيمة الصادقة والرغبة الجادة في مواصلة البناء والتقدم بقيادة حكيمة شجاعة منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – ، وامتداداً لعهود أبنائه الملوك من بعده – رحمهم الله – ، ووصولا إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الذي سعى لبناء قاعدة اقتصادية وطنية صلبة وضعتها في مصاف القوى الاقتصادية المنتجة والمصدرة ، ، إلى جانب تأسيس نهضة شاملة طالت مختلف المجالات حتى حققت المملكة اكبر المنجزات الضخمة التي أوجدت تقدما بارزاً على مستوى الجوانب العلمية والاقتصادية والطبية والصناعية والثقافية و العمرانية .

وأضاف اللواء الدليوي ” لقد وضح جلياً حرص حكومتنا الرشيدة على توفير كل ما يحقق للمواطن الرخاء والازدهار ، وأصبحت كل الأمنيات واقعاً ملموساً تغبطنا عليه كل الشعوب العربية والأجنبية ، وتقف لنا وقفة العز والاحترام نظير المواقف الأخوية الصادقة التي قدمتها شقيقتهم المملكة العربية السعودية في كل المحن والظروف القاسية التي تعانيها كل الدول الصديقة”.

وتابع ” إن هذا اليوم هو ذكرى عزيزة على قلب كل مواطن ومواطنة وعلينا أن نقف في هذه الذكرى وقفة تأمل نستعيد خلالها أبعاد توحيد المملكة وانعكاساتها على المجتمع الإسلامي عموماً ، فقد غرس توحيد هذه الأرض الطيبة أول بذور النماء التي تشكل منها عصب الاقتصاد السعودي المتين ، وعلينا أن نؤمن أن هذا التأمل هو تأكيدٌ على مفهوم المواطنة الصالحة ومواجهة هذا العالم بخطى واثقة تشق طريقها إلى المستقبل مرتكزة على إرث فكري وعملي ” ، مؤكداً أن رؤية المملكة 2030 التي أقرها مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ مؤخراً ستنقل بلادنا إلى موقع متقدم بين دول العالم الأول على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وبين أن هذه الرؤية الطموحة المتكاملة التي تقدم بها سمو ولي العهد ، وبكل ما حملته من مضامين تؤكد أننا نمضي بخطى ثابتة نحو التحول الوطني الأبرز في تاريخ الوطن منذ إعلان المملكة العربية السعودية عام 1932م ، لافتاً النظر إلى أن ذلك يتضح جلياً من خلال استناد الرؤية إلى ثلاثة محاور رئيسية هي ، العمق العربي والإسلامي ، والقوة الاستثمارية الرائدة في العالم ، والموقع الجغرافي المتميز بين ثلاث قارات مهمة هي أوروبا وآسيا وأفريقيا ، التي بلا شك ستدفع بالرؤية إلى حيز الوجود ولن تبقيها مجرد خطط وآمال .
وعن التطور الذي تحظى به مديرية الدفاع المدني بمنطقة الباحة ، أكد بأنه أمر ملموس مع وجود أسطول متكامل من القوات البشرية المدربة والمعدات والأجهزة والآليات الحديثة يتوازى مع ما تقدمه القيادة الحكيمة ، لبقية الجهات الحكومية الأخرى ، مشيراً إلى أن ذلك أكبر دليل على استمرار الحرص والتفاني من قبل قيادة هذا الوطن الغالي على راحة واطمئنان المواطن الكريم وتقديم أفضل الخدمات له والمتابعة الدائمة من قبل ولاة الأمر لكل ما من شأنه الحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم .
وسأل اللواء الدليوي الله عز وجل أن يحفظ حكومتنا الرشيدة بقيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ، والأسرة الكريمة المالكة ، وأن يقويه ويبقيهم حماة لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة