كلمات اليوم الوطني لمنسوبي التعليم بنجران | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

كلمات اليوم الوطني لمنسوبي التعليم بنجران

كلمات اليوم الوطني لمنسوبي التعليم بنجران
المناطق - نجران

يوم الوطن
قال المدير العام للتعليم بنجران د . محسن بن علي حكمي، إنه يحل علينا يوم الوطن السابع والثمانون محملا بالكثير من مشاعر الفخر والاعتزاز بكل ما أنجزه هذا البلد وحققه على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي ، إنه فعلا مناسبة تاريخية عزيزة على قلوبنا نتذكر فيه تلك اللحظة الهامة التي أعلن فيها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه لم شمل هذا الوطن المبارك تحت راية ” لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله ” ذلك اليوم المجيد الذي انتهت معه كل أشكال التناحر والعداوة والخوف والفقر لتتحول إلى وحدة وتكامل وأمن ورخاء .
وأضاف أن المتابع لتاريخ وتحولات هذا الوطن الشامخ يرى تلك النقلات النوعية والقفزات الهائلة التي خطاها في سبيل التطور والبناء والتقدم في مختلف المجالات وذلك بفضل الله وتوفيقه ثم بتوجيهات قادته الميامين وسواعد أبناءه المخلصين ، حيث غطت المشاريع التنموية والحضارية العملاقة مختلف مناطق وطننا الحبيب ، وهذا ما نراه واقعاً ملموساً في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد سلمان بن عبدالعزيز – حفظهم الله وسدد خطاهم – في هذا العهد الزاهر أصبح حضور المملكة في المشهد السياسي أكثر وهجا وله ثقله وأهميته بالاضافة للمجال الاقتصادي حيث يحتل بلدنا العزيز موقعا متميزا في مقدمة الدول المهمة على خارطة الاقتصاد العالمي، وهذا يدل على حكمة السياسة الاقتصادية التي تخطوها بلادنا وهدفها الأول والمهم توفير الأمن والرخاء والرفاهية لهذا الشعب المخلص النبيل .
وأوضح أن من أهم الركائز التي حفظت لهذه البلاد أمنها ومكتسباتها التنموية والحضارية في ظل عالم تعصف به الحروب والتقلبات الاقتصادية هو تلاحم كافة أفراد الشعب السعودي مع قيادته الرشيدة دائما وأبدا الأمر الذي جعل منهم سدا منيعا تتكسر على جدرانه كل الفتن والمؤامرات والصعاب وهذا مدعاة للفخر والاعتزاز ، لذا يجب علينا الحفاظ على بلادنا بتأكيد هذه الوحدة دائما والعمل بجد وإخلاص ليبقى وطننا شامخا عاليا بين الأوطان .
وفي الختام أرفع باسمي ونيابة عن منسوبي التعليم بنجران تحية إكبار لهذا الوطن ورجاله المخلصين في ظل القيادة الرشيدة لولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ؛ وولي عهده الأمين سائلا الله أن يحفظ لهذه البلاد أمنها ورخائها وأن يخذل ويخزي كل من يعاديها .

وحدة وبناء

فيما قال مساعد المدير العام للشؤون التعليمية حسين بن علي آل معمر إن ليومنا الوطني الذي نحتفل به هذه الأيام ذكرى عزيزة في قلوبنا هذا اليوم الخالد الذي وحد فيه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – هذا الكيان العظيم، وأحال الفرقة وألف بين القلوب بعد أن كانت متنافرة وجمع الشعب على كتاب الله وسنه نبيه.
وأضاف أن يومنا الوطني السابع والثمانين لمناسبة خالدة تتذكر فيها الأجيال كل القيم والمبادئ والتضحيات والجهود المضيئة التي صاحبت بناء هذا البلد المبارك ، إنه يوم مميز في تاريخنا انبثق منه الخير وعم الأمن والرخاء جيل بعد جيل.
إننا ونحن نحتفل اليوم لنعبر عما نكنه في أنفسنا من عرفان وتقدير لكل من أسهم في وحدتنا وبناء حاضرنا والتخطيط لمستقبلنا وفي مقدمة من نكن لهم بهذا العرفان الملك عبدالعزيز – رحمه الله – الذي كتب الله على يده توحيد هذا الوطن المبارك وأتى من بعده أبنائه البررة وصولا لعهدنا الحاضر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الذي حققت بلادنا في عهده الزاهر قفزات نوعية في مختلف الصعد وخلال فترة قصيرة من الزمن .
وبهذه المناسبة نجدد الولاء والطاعة لقائدنا ولولي عهده حفظهم الله ونبارك لأبناء الوطن هذا اليوم الخالد داعين الله أن يحفظ لنا قيادتنا وأمننا ورخائنا وأن يخذل أعداء الوطن إنه سميع مجيب .

عزم المؤسس

بينما مساعد المدير العام للشؤون المدرسية مسفر الوادعي إلى أن اليوم الوطني السابع والثمانون يوم عزيز على قلوبنا جميعا نتذكر فيه مرحلة مهمة من تاريخنا مرحلة أخرجت الجميع من بحر الفرقة والتناحر إلى شاطئ الوحدة والأمان بجهود وعزم مؤسس هذا الكيان الشامخ الملك عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه .. ذلك القائد النادر الذي حقق المستحيل وأقام دولة فتيه أصبحت اليوم في عهد ابنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رعاه الله من أهم الدول على مستوى العالم سياسيا واقتصاديا .. فحفظ الله لهذا الوطن عزته وأمنه ورخائه.

نشر العلم
يطل علينا في كل عام ذكرى اليوم الوطني
للمملكة لتعيد إلى الاذهان هذا الحدث التاريخي الهام وهو اليوم الذي وحد فيه جلالة الملك عبدالعزيز ال سعود طيب الله ثراه شتات هذا الوطن وهي مناسبة تجعلنا نسترجع أمجاد هذا الوطن ونواصل المسيرة بالجد والاجتهاد متمسكين بعقيدتنا ، ولقد دأبت حكومة المملكة حفظها الله منذ نشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والأدب والثقافة والتراث الإسلامي والعربي وشتى مجالات الحياة وهي مناسبة و فرصة ثمينة أن نغرس في نفوس النشىء معاني الوفاء لكل بطل كان له بصمة في صناعة مجد هذا الوطن ونغرس تلك المبادىء والمعاني التى قامت عليها هذه البلاد منذ تأسيسها
نسأل الله لكل من يعمل بجد وإخلاص لرفعة هذا الوطن ورفع راية الإسلام التوفيق والسداد
مع الشكر والتقدير لك يا وطني الحبيب .
مساعدة الشؤون التعليمية ( بنات )
سراء ال مثيب الشهراني

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة