تصريح مدير هيئة الامر بالمعروف بمنطقة الرياض بمناسبة اليوم الوطني | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

تصريح مدير هيئة الامر بالمعروف بمنطقة الرياض بمناسبة اليوم الوطني

تصريح مدير هيئة الامر بالمعروف بمنطقة الرياض بمناسبة اليوم الوطني
المناطق ـ الرياض

دعا مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الرياض الشيخ الدكتور تركي بن عبدالله الشليل بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين لليوم الوطني لتوحيد المملكة العربية السعودية إلى استشعار نعم الله تبارك وتعالى على هذه البلاد المباركة وذلك بالحمد والشكر له ﷻ والمحافطة على مكتسبات ومنجزات هذه البلاد الغالية.

وقال الشليل : إن هذا اليوم يذكّرنا بالجهود الجبارة التي بذلها الملك المؤسس الإمام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود -رحمه الله- في تأسيس الدولة حيث استطاع بفضل الله تعالى أن يوحد كيان هذه البلاد ويرسي دعائمها ويمهد لنهضتها التنموية والإنسانية على أساس من توحيد الله تعالى وتحكيم شريعته وسنة رسوله ﷺ وإقامة العدل والقسط وتطبيق شعيرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ليعيش الناس على ثرى هذه البلاد الطاهرة تحت راية التوحيد والإسلام يظللهم الأمن والأمان في إخاء ومحبة وولاء وانتماء ولحمة وطنية قل نظيرها .

وقال “الشليل “: وعلى نهج المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- سار من بعده أبناؤه  البررة الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله -رحمهم الله- وحتى هذا العهد الزاهر الباهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان -أيدهما الله بنصره ورعايته- لتشهد هذه البلاد- بعد توفيق الله عز وجل- نهضة تنموية شاملة في مختلف المجالات والمسارات؛ مما جعل هذه البلاد في مصافّ الدول المتقدمة في جميع مناحي الحياة.

وأضاف : لقد اختص الله المملكة العربية السعودية اختصها الله سبحانه وتعالى باحتضان الحرمين الشريفين وشرف خدمة قاصديهما فهي قبلة المسلمين ومنبع الوحي والرسالة وموئل العلم والدعوة الإسلامية ولا أدل على ذلك من تشرف قادتها وملوكها بلقب خادم الحرمين الشريفين.

وأشاد مدير هيئة الأمر بالمعروف بالرياض بالجهود التنموية والدور الإنساني الذي تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- في مختلف المجالات، بهمة وعزم حكامها وتعاضد وتعاون وترابط شعبها ومجتمعها لتتجاوز بتوفيق الله الظروف الصعبة والمخاطر المحدقة التي تهدد المنطقة والعالم مما أكسبها ولله الحمد مناعة ضد أسباب الفرقة والفتنة والتطرف والإرهاب وجعلها مثالاً للتلاحم والوسطية والاعتدال فنالت ثقة وتقدير واحترام العالم على كافة المستويات.

وأكد الشليل على أن هذه المناسبة تدعونا لتذكر المكتسبات والمنجزات التي من أهمها توطيد الأمن والاستقرار ومكافحة الإهاب وتجفيف منابعه وعملية عاصة الحزم وإعادة الأمل وإنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة وغيرها من المنجزات والمكتسبات العظيمة.

وفي ختام حديثه سأل الشليل الله عز وجل التوفيق والتسديد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ، حفظهما الله وايدهما بنصره وأن ينصر بهم دينه ويديم على هذه البلاد أمنها ورخاءها واستقرارها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة