احدث الأخبار

شاهد.. كيف أنقذ “القدر” طفلا سقط من الطابق الـ3 ؟!
أبرز المواد
معلم سعودي ينقذ طالبة من الموت بين عجلات سيارة
أبرز المواد
ضبط مصنع خمور بكميات جاهزة للترويج في الرياض
أبرز المواد
حملة توعوية لهيئة الرياض على الأسواق والمجمعات التجارية
أبرز المواد
“كمين” يطيح بـ 27 من الحشد الشعبي في كركوك
أبرز المواد
رئيسة وزراء بريطانيا ترتدي الحجاب وتزور مسجدا.. وتؤكد: الإسلام دين السلام
أبرز المواد
الجيش اللبناني: سنتصدى لأي عدوان إسرائيلي على مياهنا الاقتصادية
أبرز المواد
للجنسين.. وظائف صحية وإدارية في الجامعة الإسلامية
أبرز المواد
بريطانيا : على إيران وقف أنشطة تصعيد الصراع باليمن
منوعات
لافروف: تصرفات واشنطن خطر على وحدة سوريا.. استخدمت الأكراد للتقسيم
أبرز المواد
شاهد.. الممثل الأمريكي مورغان فريمان: صوت الأذان عند المسلمين واحد من أكثر الأصوات جمالا وروحانية في العالم
أبرز المواد
إيران لن تهنأ بالراحة .. مقتل ضباط شرطة باشتباكات مع محتجين ضد النظام
أبرز المواد

موطن النور

موطن النور
http://almnatiq.net/?p=469479
المناطق - الرياض

 

لا زال مجدك في العلياء موفورا
يا موطنًا ضمّ في أعطافه النورا

أسطر الشعر مأخوذًا بروعته
فينبت الشعر في ثغري أزاهيرا

وللقوافي تـــغاريـــــدٌ وزقزقــة
تموسق الحرف عصفورًا فعصفورا

كأنني حين أستجلي محاسنه
أتلو كتابًا من الأمجاد مسطورا

عبد العزيز رواها في ملاحمه
فصلًا من القول لا يحتاج تفسيرا

فوحّد الله أشتات البلاد به
على العقيدة منهاجًا ودستورا

ورفرفت بهدى التوحيد رايته
تروي الحقيقة لا تحكي الأساطيرا

فدونك العز والمجد الرفيع وما
بناه إلا على الإيمان والشورى

في السلم ما شئت من حبٍّ ومن كرمٍ وفي الكريهة تلقانا أعاصيرا

هل يحسن الفخر إلا في مواطنه
فقل وسُرّ محبًّا واكوِ موتورا

هنا تنزّل جبريل الأمين على
محمد (صلى الله عليه وسلم) فمحا عنا الدياجيرا

هنا المشاعر والبيت الحرام فكم
تهوي القلوب له شوقًا وتوقيرا

فهل رأيت جموع الحج كيف مضت
وكيف كان بأمر الله ميسورا

وهل رأيت جهود القائمين به
سعيًا حثيثًا وإخلاصًا وتدبيرا

هنا المدينة يغشى الأنس مسجدَها وأرضها ووجوه الناس والدورا

كأن عرف شذاها ريح غالية
أو أن في تربها مسكًا وكافورا

هنا الرياض هنا أرض الجنوب هنا الشمال والشرق عقدٌ ليس منثورا

الأمن ينداح عفوًا في مرابعها
كالسيف تلقاه تحت النخل مشهورا

يا موطنًا خفقت بالعز رايته
لا زال مجدك في العلياء معمورا

د. محمود بن عودة العمراني

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة