أمير منطقة الباحة : نستشعر في ذكرى اليوم الوطني الإرث العظيم للمملكة وما تحقق من منجزات تنموية | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أمير منطقة الباحة : نستشعر في ذكرى اليوم الوطني الإرث العظيم للمملكة وما تحقق من منجزات تنموية

أمير منطقة الباحة : نستشعر في ذكرى اليوم الوطني الإرث العظيم للمملكة وما تحقق من منجزات تنموية
المناطق - الباحة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة،آسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة ،مقرونه بمشاعر الفرح والاعتزاز بمنجزات الوطن وأبنائه.
وأكد سموه أن هذه الذكرى المجيدة تحل ونحن نستشعر معها الإرث العظيم لوطننا وما حققه على مدار عقود التنمية منذ تأسيسه من إنجازات عملاقه في كل المجالات وأصبح واحداً من الكيانات البارزة على المستوى الدولي .
جاء ذلك في كلمة لسمو أمير منطقة الباحة بهذه المناسبة ، فيما يلي نصها :
بحلول ذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين يوم التأسيس لبلادنا الغالية فإنها تبرز امامك صوراً من الذكريات والخواطر تتوارد إلى الذهن تستحضر معها أهمية هذه المناسبة الغالية التي يمثلها هذا اليوم الغالي علينا جميعاً مما يجعل هذه المناسبة الوطنية المجيدة تتجاوز معنى الذكرى لتصبح إحدى فصول التاريخ المعاصر وإحـدى المــلاحم الباقيـة عــلى مـر العصور لأن الملك الراحــل عبـدالعزيز بن عبدالرحمــن آل ســـعــود – طيب الله ثراه – عندما عزم أمره على توحيد شتات البلاد لم يكن هاجسه دولـــة وسلطــه بل كان يحمل في أعماقه رسالـــة سامية ورؤية بعيدة لرفعة إنسان هذا البلد نحو آفــــاق العـــز والمجد سلاحـــه في ذلك كلمــة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله )، فكانت دعوه صادقة مخلصة أطلقها الملك الراحل فلقيت صدىً في كل أرجاء الجزيرة لإرساء دعائم الإيمان والحق والمثلُ النبيلة في حياة الإنسان.
كانت توجهات الملك عبدالعزيز – رحمه الله – تنطلق نحو بناء الفرد قبل بناء البلاد فأخرجه إلى صروح العلم والمعرفة مما كتب لهذه الحضارة القائمة التطور السريع لأنها أنطلقت من الأساس الصحيح ومن قاعدة إسلامية راسخة فهذه البلاد الطاهرة هي الحاضر المشرق الذي يشع ضياءه وسط عالمنا المتحضر حيث تمكن أبناء الملك عبدالعزيز، سعود ، وفيصل ، وخالد ، وفهد ، وعبدالله – رحمهم الله – من ترجمة مفاهيم مدرسة الملك عبدالعزيز إلى واقع مضيء وساروا على درب الموحد ومنحوا حياتهم فداءً لرفعة وعزة هذه البلاد فكانوا بفضل الله خير من حمل الأمانة وعملوا بكل إخلاص وتفاني .
وما عصر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود،إلا امتداداً لعطاءات الخير والنماء حيث أولى – حفظه الله – جُل اهتمامه ورعايته بالوطن وأبناءه والوقوف بجانبهم وتأمين كل سبل العيش الكريم وتوفير الراحة والرفاهية لهم في ظل الدعم المستمر نحو التنمية الشاملة والتطور والإزدهار في شتى المــجالات فكــانت رؤية المملكة 2030 إحدى التحولات المستقبلية المهمة وما تضمنته من أهداف وتطلعات نحو تعزيز الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل واستغلال مختلف الإمكانات وطاقات البلاد والثروات المتوفرة لخدمة أبناء هذا الوطن الغالي .
ويعد عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – من العهود ذات المحك لقدرات القادة حيال استتباب الأمن والأستقرار لهذه البلاد والذود عنه بكل قوة حول ما يحاك من مؤامرات وما تلجأ اليه النفوس المريضة الحاقدة من أعمال تخريبية لن تؤثر على مسيرة هذا الكيان بل تزيده شموخاً وعلواً لأنه البلد المؤمن بكتاب الله الواثق بقيادته الحكيمة . وتجلت أجمل صور المواطنة الحقه في وقوف أبناء هذا الوطن صفاً واحداً مع قيادته الحكيمة ضد الأعمال الإرهابية وضد كل فكر متطرف من أجل حماية الوطن والحفاظ على أمنه وإستقراره مستمدين العون والتوفيق من الخالق عز وجل وهو ما أكده مواطني هذا البلاد الغالية من خلال شجبهم واستنكارهم لكل هذه الأعمال الإجرامية والأفكار المنحرفة التي لا تمت للدين بأي صله .
كما أن بلادنا مستمرة في مسيرتها تجاه نصرة قضايا الأمة العربية والإسلامية بالوقوف معهم ودعمهم بكل ما يلزم ، وهذا ما دأبت عليه دولتنا وفقها الله منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله – مرورا بأبنائه الملوك من بعده – رحمهم الله – حتى وقتنا الحاضر بقيادة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – . فأصبح اسمها عالياً في كافة المحافل والميادين وقلبها ينبض بالحب والسلام والإيمان وستبقى بمشيئة الله كما أرادها رب العزة والجلال مناراً للهدى والنور المشرق .
اسأل الله العلي القدير أن يحفظ قيادتنا الحكيمة وأن ينصرجنودنا البواسل بالحد الجنوبي وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة