احدث الأخبار

ولد الشيخ: الأطراف اليمنية ستستأنف مشاورات السلام
أبرز المواد
“النيابة العامة” توضح آلية تفتيش المرأة جسدياً حال كونها متهمة
أبرز المواد
هذا ما يحدث لجسمك بعد ساعتين فقط من تناول عصير البرتقال
أبرز المواد
برشلونة يسحق بيتيس بمهرجان أهداف
أبرز المواد
بلاتر يكشف فصول جديدة من فضيحة “مونديال قطر”
أبرز المواد
عام ملئ بالمواقف الغريبة.. أبرز 10 تصرفات “خرقاء” لترامب بعامه الرئاسي الأول
أبرز المواد
الرئيس عباس يطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطينية
أبرز المواد
مجلس الأمن يبحث الأزمة السورية والهجوم التركي على عفرين
أبرز المواد
الدوري الإنجليزي.. توتنهام يسقط في فخ التعادل أمام ساوثهامبتون
أبرز المواد
قرقاش: ما يدور في عفرين يؤكد ضرورة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي
أبرز المواد
الأخضر يبدأ تدريباته بالرياض استعدادا لكأس العالم
أبرز المواد
قرية هندية تتفاجأ بالغائط يتساقط عليهم من السماء!
أبرز المواد

ذكرى اليوم التاريخي

ذكرى اليوم التاريخي
http://almnatiq.net/?p=469583
المناطق - جازان

في هذا اليوم نسعد في بلادنا الغالية بذكرى اليوم الوطني السابع والثمانون ذلك اليوم التاريخي المميز في وجدان كل مواطن ومواطنه , والذي بفضل من الله وتوفيقة أضاء العتمة وأنار طريق المجد ورسم ملامح التحول الكبير في حياة الإنسان والمكان في هذه البلاد بقيادة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه الذي برؤيته البعيدة ونظرته الثاقبة استطاع  أن يجمع شتات هذا الكيان الشامخ والصرح العظيم (المملكة العربية السعودية) تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله» بعد جهاد ونضال طويل من أجل الوحدة وتكريس الأمن والاستقرار والتنمية والرخاء لهذه البلاد الكريمة وأهلها بفضل من الله عز وجل ، و سار على نهجه من بعده أبنائه الملوك البررة الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله يرحمهم الله حتى هذا العهد الزاهر وحاضرنا المشرق عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه .
ففي كل عام تتكرر هذه المناسبة ونتابع من خلالها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كافة المجالات حتى غدت المملكة وفي زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل  تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى أصبحت ملاذاً للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها وبذلت كل غال في إعمارهما وتوسعتهما بشكل أراح الحجاج والزائرين وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم.
هذا اليوم يأتي والوطن ينعم بثوب الأمن والإستقرار ووقوف الشعب خلف قيادته صفا واحدا بعثر الحساد ونكس رؤس الحساد مثيري الشغب ودعاة الفتن حتى أننا رأينا كبف أضحى الخامس عشر من ديسمبر إلى شعب يأبى الفوضى ويسطر ابناءه ملحمة سدت أفواه الناعقون والمرجفون ، فدمت يا وطني عزيزا أبيا منعم بالأمن والرخاء تحت قيادتنا الرشيدة  ودام حبنا لك يا وطن الخير وقبلة المسلمين.

محافظ العارضة نايف بن ناصر بن لبده

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة