احدث الأخبار

مبادرة “طريق مكة”.. الحج بأسهل الوسائل
أبرز المواد
مخاطر لا تحصى للاستخدام العشوائي لمضادات الالتهابات .. فاحذروا
أبرز المواد
قطر .. مرتع الخونة والإرهابيين وملجأ الهاربين
أبرز المواد
الاتفاق يكتفي بالمران المسائي ويستهل ودياته في هولندا غداً
أبرز المواد
تدشين مشروع اكاديمية الخط العربي والإملاء ومشروع الكفاءة اللغوية للغة الانجليزية في نادي الحي بالعقيق
منطقة الباحة
الرئيس البوسني يستقبل الأمير سلطان بن سلمان
أبرز المواد
نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيدين غازي و فوطة
أبرز المواد
الخطر الإيراني يُبقي قوات أميركا في سوريا
أبرز المواد
قادة كشافة وادي الدواسر يتدربون على المسح في عرفات والارشاد في منى
منطقة الرياض
نائب أمير الشرقية يستقبل المجدوعي بمناسبة تعيينه رئيساً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة
أبرز المواد
المقاطعة أدت لانهيار سوق العقارات .. فهل تفعلها مع المراعي؟
أبرز المواد
سياحة حائل تفعل التعاون المشترك مع بنك التنمية الاجتماعية بحائل
منطقة حائل

حبنا للوطن فعلٌ إيجابي

حبنا للوطن فعلٌ إيجابي
http://almnatiq.net/?p=469685
د هادي بن علي اليامي

تأتي ذكرى اليوم الوطني هذا العام وبلادنا تواصل مسيرة نجاحاتها على كافة الأصعدة، وتستمر في سعيها لبلوغ مراقي أكثر رفعة، رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط عامة، وما يعصف بالعالم من مشكلات، وتتمسك بالسير في طريق الإنجازات والسعي المتواصل لزيادة رفاهية المواطن السعودي.
لم يحدث ذلك بطريق المصادفة، بل كان نتيجة للسياسة الواضحة التي وضعها ولاة الأمر منذ تأسيس المملكة قبل 87 يوما على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود – يرحمه الله – من تركيز على تطوير الواقع المحلي، وسعي لتحقيق كل من من شأنه أن يسهم في رفع مستوى معيشة المواطن، ونشر للتعليم والمعرفة في كافة المدن والقرى والهجر، فزاد عدد المدارس للبنات والبنين، وانتشرت الجامعات العصرية في كافة المدن والمناطق، وافتتحت فروعها في كافة الأرجاء، تيسيرا للطلاب والطالبات، فكان نتيجة ذلك تخريج مئات الآلاف من الكوادر الوطني القادرة على تسلم راية البناء والنماء. كما انتشرت المنشآت الصحية والخدمية، وشيدت المؤسسات الاقتصادية التي تعمل على رفعة الاقتصاد الوطني، وعلى الصعيد الخارجي تواصل المملكة تحقيق نجاحاتها اللافتة وتتبوأ ارفع المواقع بين الأمم، بسبب سياساتها المعتدلة القائمة على عدم التدخل في شؤون الآخرين، والمساهمة في تحقيق السلام العالمي، وتواصل مد أياديها بالخير والمساعدات لكافة الدول، إدراكا للخصوصية التي حباها بها الله سبحانه وتعالى، بأن جعلها حاضنة الحرمين الشريفين ومهد الرسالة الإسلامية.
وفي ظل ما يعصف بالعالم حولنا من مشكلات،نتيجة لانتشارات التيارات الإرهابية، التي لم تكد تسلم دولة من شرورها، كانت بلادنا بحمد الله سباقة في التصدي لذلك الخطر واستطاعت هزيمة تلك التنظيمات المتطرفة، ووجهت لها ضربات استباقية ساحقة، أسهمت في القضاء عليها،ولا زالت تحقق النجاحات المتتالية لاجتثاث شرورها بصورة نهائية.
ومما يميز احتفالنا هذه المرة باليوم الوطني، أن بلادنا تشهد تحولا نحو تطوير اقتصادها ونمط حياتها، في ظل رؤية 2030 التي جاءت تأكيدا جديدا على قدرة أبناء هذه البلاد على استصحاب المتغيرات الجديدة التي يشهدها العالم، وهو ما يتطلب مشاركة الجميع في تطبيقها وتنفيذها بالصورة المثلى،حتى يتحول حب الوطن المغروس في دواخلنا إلى فعل إيجابي يسهم في تحقيق الأهداف العليا.
د هادي بن علي اليامي
عضو مجلس الشورى

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة