رئيس بلدية املج : اليوم الوطني مناسبة كبيرة وحدت فيه الأطراف المترامية وجمعت فيه الفرقة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

رئيس أركان الجيش اليمني: لن نترك مناطق السيطرة.. مواصلون لصد أعمال الحوثي الإرهابية غامر للحصول على 15 ألف دولار لدعم عائلته الفقيرة وشراء علاج والدته.. فسقط قتيلا سلاح كوري شمالي يثير رعب الأمريكيين .. “جراثيم بالأطنان” خلال السنة الأولى من الدورة السابعة.. “الشورى” يقر دراسة مشروع مكافحة التمييز وبث الكراهية صاروخ يثير ذعرا في إسرائيل اليمن.. هلاك قيادات حوثية بارزة في غارات للتحالف بالجوف والحديدة “واتس آب” سيتوقف عن العمل على هذه الأجهزة نهاية الشهر ولي العهد يهنئ الشيخ ناصر بن صباح الأحمد بمناسبة تعيينه نائباً أولاً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع اعتماد مختبر مركزي جازان من ( CBAHI ) ” مختبراً إقليمياً ”  بلدية فيفاء تشارك في الحملة الوطنية لتمكين المرأة  أمير جازان يدشن الموقع الرسمي لجمعية الأزمات النفسية والاجتماعية بالمنطقة ويتسلم تقرير الجمعية خلال تسلمه رسالتي ماجستير  “للشيخي والعتودي” من منسوبي إمارة المنطقة.. أمير جازان يشيد بدور ومخرجات جامعة الأمير نايف للعلوم الأمنية

رئيس بلدية املج : اليوم الوطني مناسبة كبيرة وحدت فيه الأطراف المترامية وجمعت فيه الفرقة

رئيس بلدية املج : اليوم الوطني مناسبة كبيرة وحدت فيه الأطراف المترامية وجمعت فيه الفرقة
المناطق - املج - فايز السميري:

قال رئيس بلدية محافظة أملج المهندس ناجي رمضان غبان أن اليوم الوطني مناسبة كبيرة لهذا الوطن ويشرفني بهذه المناسبة الغالية علينا جميعاً أن ارفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين
الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي النبيل
والله نسأل أن يديم على بلادنا أمنها ورخائها وقادتها وتلاحمها وان يرد كيد الحاقدين في نحورهم وان يجعل تدبيرهم تدميرهم .

وأضاف : اليوم الوطني مناسبة كبيرة وحدث أكبر هذا اليوم الذي وحدت فيه هذه الأطراف المترامية هنا وهناك على يد الملك عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه – ذلك الملك الذي جعل من أولى اهتماماته جمع فرقة هذه المناطق المتناحرة التي لا يتعدى فكر أهلها التخطيط لغزو المنطقة الأخرى أو الهجوم على مساكن القبيلة الأخرى والحمد الله بعد توحيد شتات هذه الأجزاء أصبح الجميع إخوة يقوم كل واحد بتنمية منطقة أخيه وذلك تحت مظلة وطن واحد وتحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله لا راية العصبية المكانية أو القبلية ودام عزك ياوطن .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة