هنيئا لنا بوطننا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

هنيئا لنا بوطننا

هنيئا لنا بوطننا
د. أحمد سعد ال مفرح

يعود هذا الْيَوْمَ ونحن نستذكر ملحمة الأجداد رحمهم الله مع المؤسس الملك عبد العزيز ال سعود رحمه الله، ذلك الْيَوْمَ الكبير الذي أعلن  فيه انطلاق البناء والنماء والرخاء لهذا الوطن المعطاء، ولم يكن الطريق مفروشاً بالورود ومحفوفاً بأغصان الزيتون ، لقد كان الطريق شاقاً وطويلاً حتى وصلنا بتوفيق الله وفضله إلى ما نحن عليه الْيَوْمَ حيث تبوأت المملكة مكانة عالمية سامقة وتمكنت من قيادة العالم الإسلامي والذود عن حياض الدين باعتدال المنهج واتساع الأفق وحنكة وروية الكبار.
إن عزيمة الأبطال وسياسة الحكماء من ملوك هذا الوطن الأفذاذ قد ساهمت، بحمد الله، بتخطي المملكة الكثير من المحن والتحديات التي حاول بعض الحاقدين والمتآمرين وضعها أمام تقدمها واستقرارها ورخائها، فعاشت شامخة الهامة وعفيفة اليد وكريمة الخصال ترعى شؤون الإنسانية في كل مكان فاستحقت بجدارة لقب مملكة الإنسانية ، والتفتت إلى تشرذم الأمة فعمدت إلى اجتماع الصف ووحدة الكلمة وتوجيه بوصلة الاهتمام لمناصرة قضايا الأمة فنالت ريادة التضامن الإسلامي، وعندما احتدم كيد الطامعين واشتدت فتنة التآمر على المملكة ومحيطها الخليجي والعربي وقفت بصلابة أمام أطماع الصهيوفارسية ومتآمري الربيع العربي وقطعت أيادي المتآمرين  وأفشلت مخططات الحزبيين والطائفين للنيل من سيادتها وكرامتها وشعبها، فهي مملكة الحزم.
وها هي المملكة العربية السعودية تخط اليوم لنفسها نقلة نوعية لمزيد من الرخاء والنماء محافظة  على بناء الأجداد مراعية جهود الآباء مستشرفة مستقبل الأحفاد… فهنيئاً لنا هذه الوحدة الوطنية وهذه اللحمة والنسيج المتجانس بين القيادة والشعب على أرض هي خير البقاع ، هنيئاً لنا بوطننا وبقائد مسيرتنا الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك العزم والحزم حفظه وأيده الله بنصره وتوفيقه وشد عضده بولي عهده الأمير المتوثب محمد بن سلمان ، وحمدا لله على كل نعمه وإحسانه.
 

*عضو مجلس الشورى السابق

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة