كلمة معالي مدير جامعة جازان بمناسبة اليوم الوطني87 | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير الإدارة المحلية اليمني: استخدام مصطلح “أطراف النزاع” في البيان الأممي للسماح بمرور المساعدات مرفوض تعليم الباحة يحقق التميز الإداري في جائزة الباحة للإبداع والتفوق تبرع سموه بمبلغ ١٠٠ الف ريال .. و قبل الرئاسة الفخرية.. الأمير فيصل بن خالد بن سلطان: العناية بالقرآن الكريم وعلومه وترسيخ قيمه الاخلاقية محل اهتمام حكومتنا الرشيدة انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للحرب الإلكترونية مركز الأمير نايف للسلام والتسامح يقيم ورشة عمل ” ثقافة تقبل الآخر ودمجها في العمل المؤسسي “ وزيرالداخلية : جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية تسهم في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته أمانة منطقة عسير ترفع اكثر من 52م2 من المخلفات مجهولة المصدر بمربه أمانة الاحساء .. تخصيص بوابة الكترونية موحدة تدعم مركز تحقيق رضا المستفيدين شركة “داكو” تجري فرضية الطوارئ في مطار الملك فهد الدولي للعام ٢٠١٧ لوموند: قطر دفعت 22 مليون دولار لرئيس الاتحاد البرازيلي الكرملين: لا حاجة لوجود عسكري روسي كبير في سوريا شرطة جازان تطيح بلصوص الصرافات الآلية بالعارضة

كلمة معالي مدير جامعة جازان بمناسبة اليوم الوطني87

كلمة معالي مدير جامعة جازان بمناسبة اليوم الوطني87
المناطق _ جازان

يخلد التاريخ دائماً كل الأعمال السامية والتي تشكل نقطة تحول في حياة البشرية وحين سجل التاريخ مولد وطن عظيم بتوحيد المملكة العربية السعودية على يد مؤسس هذا البلاد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه- كانت النقطة الحقيقية لتحول هذه البلاد في ظل ما شهدته وتشهده من نهضة وازدهار من عهد المؤسس حتى عهدنا الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان عبدالعزيز، وإسهامهم في جعل هذه البلاد عمقاً استراتيجياً للعالم العربي والإسلامي، ورقماً يصعب على العالم تجاوزه، بل ويشكل مثالا حقيقيا للاستقرار السياسي والنماء الاقتصادي، والرقي العلمي والاجتماعي.

في الذكرى الـ 87 وباسم أكثر من 70 من منسوبي جامعة جازان أتقدم بخالص التهنئة لقيادتنا وشعبنا بذكرى يوم الوطن المجيد الذي نستذكر من خلاله المنجزات الخالدة ونقلب صفحاته المشرقة ونحن ننعم بمسيرة تنموية حديثة وشاملة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – يحفظه الله-  الذي حمل الأمانة وأتم المسيرة فكان القائد الذي يحمل في قلبه هموم وتطلعات شعبه ونصرة أمته.

ولعلنا في هذه الذكرى الغالية نستشعر جميعاً ما علينا من حقوق وواجبات تجاه وطننا من خلال السعي لتطوير المنظومة التعليمية والتربوية بجميع مكوناتها، بما يحقق تطلعات ورؤية ولاة أمرنا لإخراج جيل يتمتع بالشخصية المستقلة، ويمتلك المعارف والمهارات والسلوكيات الحميدة والإيمان بقيمة الوطن ككيان .

لا شك إن يومنا الوطني يعد أفضل لحظة يمكن من خلالها أن يتذكر أبناء هذا الوطن مسيرة التطور والنماء، ومعايشة الإنجازات فمنذ تأسيس المملكة حتى وقتنا الحاضر وحكومتنا الرشيدة آخذة بكل أسباب النجاح والرقي والازدهار، وأولت عناية خاصة بالإنسان وإعداده والارتقاء بقدراته وإمكاناته، وتوجيهه نحو الإبداع والإنجاز في كافة المجالات.

إن ما تحقق لهذه البلاد على يد خادم الحرمين الشريفين وللأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي بأسره من أمن واستقرار بالحرب على الإرهاب ودحر للأعداء، يُحق لجميع أبناء المملكة العربية السعودية وبناتها، أن يفخروا به، ويجددوا الولاء والطاعة لقيادتنا الرشيدة، متمنين لهذا الوطن مزيداً من العزة والسؤدد.

ولعلنا في هذا اليوم الغالي على قلوبنا أن نبادل أهل الوفاء بالوفاء فمهما تحدثنا عن جنودنا البواسل نجد أنفسنا مقصرين تجاههم ولا نملك لهم سوى الدعاء بالنصر والثبات، ونسأل الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء على تضحياتهم من أجلنا ومن أجل هذا الوطن العظيم، فلهم منا خالص الشكر والتقدير سائلين الله أن يرحم موتاهم وأن يعجل بشفاء مرضاهم، وأن يعيدهم لنا سالمين غانمين.

أخيرا نسأل الله لهذا الوطن الغالي مزيداً من التطور والنماء في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز  وسمو ولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله- وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة