وكلاء جامعة جازان يهنئون القيادة والشعب بفرحة الوطن الـ87 | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وكلاء جامعة جازان يهنئون القيادة والشعب بفرحة الوطن الـ87

وكلاء جامعة جازان يهنئون القيادة والشعب بفرحة الوطن الـ87
المناطق _ امل بهكلي

تحتفل المملكة العربية السعودية باليوم الوطني السابع والثمانين لتوحيد المملكة في 23 سبتمبر من كل عام وهو يوم صدور مرسوم الملك عبد العزيز بتوحيد المملكة العربية السعودية حيث صدر في 17 جمادى الأولى، 1351هـ مرسوم ملكي بتوحيد كل أجزاء الدولة السعودية الحديثة تحت اسم المملكة العربية السعودية، واختار الملك عبدالعزيز يوم الخميس الموافق 21 جمادى الأولى من نفس العام الموافق 23 سبتمبر، 1932 يوماً لإعلان قيام المملكة العربية السعودية.
وبهذه المناسبة عبر وكلاء جامعة جازان عن مشاعرهم الصادقة تجاه هذه المناسبة الغالية على قلب كل مواطن يعيش على ثرى هذه البلاد المباركة.

وقال وكيل الجامعة أ.د.عبدالله بن يحيى الحسين أشار إلى أن ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة وطنية هامة للمواطن السعودي ففيه نسترجع الماضي ونتوقف عند سيرة القائد المؤسس لهذا الوطن الغالي والذي ننعم من خيراته الآن في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي يمضي قدما للنهوض بهذا الوطن بشعبه الوفي الذي يقف صفا واحدا من أجل الرقي به والحفاظ على أمنه ومستقبله.

وأضاف أن مثل هذا اليوم يصور لنا مدى التلاحم والترابط القوي ما بين القيادة والمواطنين وما يجسده هذا الاحتفاء الوطني من وحدة وطنية راسخة وتمسك بالإسلام عقيدة وشرعا ومقاصد ومنهج حياة وترسيخ لقيم العدالة والمساواة.

وأكد أن شعور الفرح بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على نفوسنا لا توصف فهي تعني لنا الوحدة والشموخ والاستقرار والرفاهية والأمن والأمان والإنجاز، فحفظ الله وطننا الغالي ومليكنا وولي عهده والحكومة الرشيدة وأدام الله نعمة السلام علينا جميعا وأعاد الله علينا هذه المناسبة كل عام بخير وسلام .

من جانبه أشار وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية أ.د.سلطان بن حسن الحازمي أن هذا اليوم ليس يوما عاديا يمر على أبناء الوطن بل يوم تاريخي يفخر به كل مواطن سعودي فهو ذكرى توحيد وطننا الغالي على يد مؤسس مملكتنا الغالية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه، فمنذ ذلك اليوم والوطن يعيش تحت راية التوحيد وينعم بالأمن والأمان والاستقرار والرقي والتطور يوما تلو الآخر حتى أصبح وطننا الغالي ذو مكانة مرموقة بين دول العالم، فهنيئا للشعب بهذه القيادة وهنيئا للقيادة بهذا الشعب الوفي فهم لحمة وطنية واحدة يكافحون من أجل تراب الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره.

وأضاف أن هذه المناسبة ما هي إلا مناسبة عظيمة نستذكر فيها الإنجازات العظيمة لمؤسس البلاد وموحد كيانها ونستعرض من خلالها الإنجازات التي تحققت ومازالت تتحقق على يد حكومتنا الرشيدة بتوفيق من الله، ونسال  الله العلي القدير أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وأن يحفظ بلادنا الغالية وحكومتنا من كل مكروه

من جانبه وصف أ.د.علي بن أحمد الكاملي وكيل الجامعة للجودة والتطوير والأكاديمي أن هذا اليوم عزيز على قلب كل مواطن سعودي فهو يوم ذكرى تأسيس هذا الوطن الغالي ولم شتاته فهو ذكرى خالده يفخر بها كل مواطن سعودي وتستحق الوقوف عندها كثيراً والتأمل لما تحقق من إنجازات لهذا الوطن الغالي ابتداء من توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه مرورا بما حققه أبناؤه من بعده وتوقفا عند وقتنا الحاضر والذي ننعم فيه بالأمن والأمان والاستقرار والعيش الهني والذي لم يتحقق في بلد آخر ونحسد على ما نحن فيه من نعم كثيرة نحمد الله عليها وأضاف الكاملي يحق لنا أن نعتز ونفتخر بوطننا وما قدمه رجاله جميعا من أمجاد تنعم الأجيال بمعطياتها ونجني نحن المواطنين ثمارها و نسأل الله العلي القدير أن يديم هذه النعم علينا ويوفق مملكتنا الغالية والأسرة الحاكمة وجميع المواطنين بالأمن والصحة والعافية والازدهار على نهج دستورنا القويم وشريعتنا الإسلامية وكل عام والجميع بصحة وعافية.

فيما عبر وكيل الجامعة للدرسات العليا والبحث العلمي أ.د.محمد أبو راسين عن سعادته وهو يرى احتفالية الوطن بعامه الـ87 منذ توحيدها تحت لواء ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) فالحمد لله الذي أعزنا بوحدتنا وأغنانا بخيرات أرضنا ورزقنا بالأمن والأمان وخدمة بيته العتيق ومسجد سيدنا المصطفى الحبيب سائلين الله أن يجدد هذه المناسبة أعواما عديدة وبلادنا تفخر بمنجزاتها وأمنها ووحدتها وسيادتها وأن يوفقها الله لخدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن قضايا الأمة والرقي الدائم نحو العلم والمعرفة والمزيد من التطور الحضاري متمنيا من شبابها أن يتولوا زمام الأمور وأن يعتمدوا بعد الله على أنفسهم في خدمة ونهضة بلدهم وأن يكونوا يدا واحدة ضد كل حاقد ومعتد ومفسد وعابث ومستهتر في أمن المملكة وأن يكونوا ذخرا وسندا ويبذلون الغالي والنفيس في سبيل رفع راية الدين والوطن فالحمد لله على نعمة الأمن والأمان وكل عام وبلادنا بألف خير.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة