احدث الأخبار

ارتفاع عدد المحاميات السعوديات 240% خلال 3 سنوات
أبرز المواد
الشؤون الإسلامية تسحب مشروعين لهدم وإعادة بناء وترميم جامعين
أبرز المواد
مونديال روسيا.. تألق مدريدي وتواضع برشلوني
أبرز المواد
أمانة الرياض تشدد على ضرورة توفير مواقف لذوي الاحتياجات الخاصة في المجمعات التجارية
منطقة الرياض
سياحة جازان تنتقل للمبنى الجديد صديق للبيئة ومحاكاة لتراث المنطقة
منطقة جازان
«الزعاق»: 3 أيام تفصلنا عن أحر أيام السنة على الإطلاق
أبرز المواد
القبض على “خلايا إرهابية” من عدة جنسيات في عدد من مناطق المملكة
أبرز المواد
شاهد: سيدة توثق فيديو لأول فتاة تعمل سائقة بـ “أوبر” في جدة.. وهذا ما قالته عن طريقة قيادتها!
أبرز المواد
زلزال بقوة 5.5 يضرب بيلوبونيز اليونانية
أبرز المواد
تنفيذ حكم القتل بجاني أشعل النار في والده
أبرز المواد
فتح باب القبول بجامعة بيشة للعام الجامعي 1439-1440هـ
أبرز المواد
لماذا خلت شوارع محافظة “بيشة” من قائدات السيارات؟
أبرز المواد

فيديو.. كلاب مسعورة تنهش طفلا حتى الموت

http://almnatiq.net/?p=470295
المناطق - وكالات

في فيديو صادم، بدا طفل صغير في الرابعة، وهو يبكي ويصرخ أثناء احتضاره، بعد أن هاجمه قطيع من الكلاب الضالة يضم 17 حيوانا لمدة نصف ساعة متصلة، وظل ينزف حتى الموت.

وترك الطفل، برافين كومار، منزله، في غونتور، جنوب الهند، برفقة شقيقته للعب مع أطفال آخرين يوم الخميس الماضي، عندما هاجمته الكلاب المسعورة.

الكلاب عقرت الطفل المسكين في كل أنحاء جسده، رقبته ووجهه ويديه وصدره وكتفيه وساقيه، وتركته غارقا في بركة من الدماء، وسط نوبة صراخ من الآلام الحادة.

وأسرع الوالدان يسو كومار، 32 عاما، ومولسواري، 28 عاما، وهما عاملان فقيران باليومية، بطفلهما إلى مستشفى حكومي قريب ولكنه لفظ أنفاسه، نقلا عن “ديلي ميل” البريطانية.

وقال أطباء في مستشفى غونتور إن الطفل وصل مساء يوم الهجوم ميتا من جراء النزيف الحاد بعد تعرضه لهجوم وحشي من الكلاب.

والدا الطفل اتهما الجيران بأنهم سمعوا صوت الكلاب وهي تعقر الطفل، وبدلا من أن يبادروا لإنقاذه، اكتفوا بالتقاط مقاطع فيديو للواقعة.

وكانت الأم تقدمت بشكوى إلى السلطات المحلية في غونتور الأسبوع الماضي، قبل الحادثة، من جراء انتشار الكلاب الضالة التي أثارت ضوضاء حول منزلها.

واتهمت الأم السلطات المحلية بالإهمال والتقصير في مواجهة الكلاب المسعورة في المنطقة، وألقت على السلطات المحلية بمسؤولية المأساة التي لحقت بطفلها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة