احدث الأخبار

أمير القصيم يشهد ختام مهرجان المانعية لبطولة السيارات الرملية
منطقة القصيم
جامعة الملك فهد تنظّم المنتدى الخامس لريادة الأعمال الاربعاء
المنطقة الشرقية
400 دلة قهوة يومياً وأكثر من 200 إبريق شاي تقدم لزوار بيت حائل
منطقة حائل
سقوط طائرة ركاب إيرانية تقل “66” راكباً أثناء قيامها برحلة داخلية
أبرز المواد
مجموعة إيرانية بارزه تدعوا إلى إقامة استفتاء لتغيير نظام الحكم في إيران
أبرز المواد
تحت رعاية خادم الحرمين.. بدء مسابقة حفظ القرآن السبت المقبل
أبرز المواد
فيديو.. بقيت حية بعد 11 يوم من الدفن وأخرجوها ميتة
أبرز المواد
الاستخبارات الأمريكية: هزيمة داعش تشبه قتل أخطبوط
أبرز المواد
استمرار التوتر في غزة والعثور على جثماني شابين جراء غارات الاحتلال
أبرز المواد
أمانة المدينة المنورة تسمي 22 شارعاً بأسماء شهداء الواجب  
منطقة المدينة المنورة
مجلس الأمن يدرس إدانة إيران لتزويدها الحوثيين صواريخ باليستية
أبرز المواد
علماء: نستنشق كمية بلاستيك صادمة.. وهذه خطرته على الصحة
أبرز المواد

الدوحة محطة الإرهابيين.. الندوي “مهاجم السعودية” بايع البغدادي واستضافه #تنظيم_الحمدين

الدوحة محطة الإرهابيين.. الندوي “مهاجم السعودية” بايع البغدادي واستضافه #تنظيم_الحمدين
http://almnatiq.net/?p=471384
المناطق - وكالات

“من سلمان الحسيني الندوي، سبط أبي الإمام أبي الحسن علي الندوي، أحد خدام الإسلام إلى أمير المؤمنين أمير الدولة الإسلامية في العراق والشام، السيد أبي بكر البغدادي الحسيني – حفظه الله تعالى – ونفع به الأمة، ورفع به راية الإسلام، فضيلة الشيخ القائد الإسلامي، إنني متابع منذ زمن لأخبار الدولة الإسلامية، وكنت متحمساً جداً حيال ذلك، كما تابعت أخبار أفغانستان من أيام الجهاد ضد السوفييت. كانت الخلافات بين التنظيمات المقاتلة في سوريا أمراً سيئاً بالنسبة لنا، ومع ذلك، وفي نفس الوقت، سمعنا الخبر السار بأنك استوليت على الموصل في العراق وحققت النصر على الطاغية المالكي”.

هذا ليس اقتباساً من إحدى كلمات ورسائل أبي محمد العدناني، المتحدث الرسمي لتنظيم “داعش”، بل هي كلمات الداعية الهندي سليمان الندوي الذي أطل يوم أمس من مكتب يوسف القرضاوي الذي احتضنته الدوحة، بعد طرد سلطنة عمان له بسبب مهاجمته دول الخليج بألفاظ تحريضية وتكفير حكوماتها، وكيل التهم ضدها في محاضرة له، بكلية العلوم الشرعية بالسلطنة.

ومما جاء في خطاب الداعية المتطرف للبغدادي: “لقد استمعت إلى خطابكم الذي ألقيته قبل يومين، يوم الجمعة في رمضان في مسجد جامع الموصل، نحن ندرك أن كل القبائل السنية معك، والمنظمات الجهادية لا تريد أن تحارب ضدك، وقد قبل كل بالدور الذي يلعبه، وقبلت بك أميراً للمؤمنين”.

ولا يعد ظهور الندوي من قطر أمراً مفاجئاً، باعتبار “الدوحة” محطة رئيسية له، فكان أول من اعترف في شبه القارة الهندية، بما يسمى “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، وقدم تهنئته الشخصية لـ “البغدادي” في رسالة وجهها إليه بمناسبة توليه منصب “الخليفة”، بـ”الدولة” المزعومة.

ووفقا لما نقلته “العربية”، أعرب الندوي الذي منحه النظام القطري، صلاحية إلقاء خطبه أمام طلاب كلية أحمد العسكرية في رسالته المفتوحة عن شكره للبغدادي: “بإرساله الممرضات الهنديات إلى الهند سالمات مأمونات، وكن بعد وصولهن إلى الهند أشدن بمعاملة رجال البغدادي”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة